>

العربية- حذر كتّاب وناشطون سعوديون من استغلال تعاطف الشباب وصغار السن مع الثوار في سوريا، خصوصاً بعد دخول حزب الله إلى القصير وتصاعد المعارك فيها.

يذكر أن مجموعة من مقاطع الفيديو التي تحرّض الشباب وصغار السن على الخروج إلى الجهاد في سوريا انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي. وتعتمد هذه المقاطع على تجييش العواطف واستغلال كرامات القتلى.

وعلق على الموضوع الإعلامي السعودي والناشط السابق في تنظيم القاعدة خاصةً في تجنيد الناشطين محمد العمر، قائلاً إن انتشار هذه المقاطع يشكل حملة مدروسة لتجييش العواطف ويقف وراءها عشرات الآلاف من الجنود.



شارك برأيك

تعليقان

  1. هل قتل من يقول “اشهد ان لا اله الا الله” جهادا؟

    الله يهديكم خربتوا الاسلام

  2. والله يا كتاب تنفخون بجربه مقطوعه ؟
    الحكومه راضيه ولو ما هى راضيه ما تلقى صعلوك يتجرأ أنه يفتى بشى إسمه جهاد !!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *