>

في جنوب #السعودية، وفي نجران تحديداً، كان #صالح_اليامي في عزبته حين كسر عليه صوت قوي روتينه اليومي، وكانت تلك الطائرة الحربية الأردنية التي سقطت في الأراضي السعودية، ما دفع اليامي للتحرك مع أخيه بسرعة إلى منطقة تحطم المقاتلة.

وعن تفاصيل تلك اللحظات، تحدث اليامي لـ”العربية.نت” قائلاً: “سمعت صوت #مقاتلة في سماء #نجران ، لكنها سقطت ومعها جسم انطلق من الطائرة وقع في مكان مغاير لموقع تحطم الطائرة”.

وأضاف اليامي: “تحركت بسرعة مع أخي الأصغر، فاتجهت للطائرة، فيما اتجه شقيقي للجسم الذي سقط من الطائرة. عند وصولي للطائرة كانت لا تزال تحترق من أثر الوقود، فقمت بالدوران حول الطائرة بحثاً عن أحد في الموقع”.

في هذا الوقت تلقى اليامي اتصالاً من شقيقه يعلمه فيه بأنه مع “الطيار” وهو بحالة جيدة. وتابع: “توجهتُ إليهما في الموقع، وشاهدت الطيار الذي كان بحالة جيدة، ثم قام شخص ثالث كان معنا ويدعى علي آل ذيبان بإبلاغ الجهات الأمنية بوجود #الطيار_الأردني في الموقع وبأنه بصحة وسلامة”.
وكانت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، أعلنت في بيان لها الجمعة عن تعرض طائرة #مقاتلة_أردنية من نوع “إف 16” تابعة لقوات #التحالف لخلل فني أدى لسقوطها في قطاع نجران داخل الأراضي السعودية.




شارك برأيك

تعليقان

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *