>

العربية.نت- أعلن رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي استقالته، مؤكداً أنها لا تعني استقالة من الواجب.

وقال الجبالي في مؤتمر صحافي بعد لقائه مع رئيس الجمهورية إن المرحلة الحالية هي امتحان للجميع في تونس، موضحاً أن استقالة رئيس الحكومة وفشل المبادرة لا يعنيان فشل تونس والثورة.

وأضاف “لن أنخرط في تجربة جديدة من دون تحديد تاريخ للانتخابات”، وكان الجبالي قد قال أمس الاثنين إن الأحزاب الرئيسية فشلت في التوصل إلى اتفاق لتشكيل حكومة كفاءات.

.

وكان الجبالى قد التقى فى وقت سابق اليوم أمين عام الاتحاد العام التونسى للشغل فى إطار مشاوراته لحل الأزمة.

وأوضح المصدر أن الاتحاد العام التونسى للشغل وهو أكبر منظمة نقابية فى تونس وتتمتع بنفوذ سياسى واسع، مصر على تشكيل حكومة تكون الغلبة فيها للوزراء التكنوقراط.

وترفض حركة النهضة الإسلامية التى تقود الائتلاف الحاكم مبادرة حمادى الجبالى وتقترح بدلا من ذلك حكومة ائتلاف وطنى تتمتع بقاعدة سياسية وبرلمانية ومفتوحة على الكفاءات الوطنية.

وتضع أغلب الأحزاب المعارضة والمؤيدة لمبادرة الجبالى شرطا مبدئيا بتحييد مطلق للوزارات السيادية وهو شرط غير قابل للتفاوض بحسب رأيها.

ومع استقالة الجبالى المتوقعة ينتظر أن يعهد الرئيس المؤقت المنصف المرزوقى إلى مرشح آخر من حزب الأغلبية فى المجلس التأسيسى بتشكيل حكومة جديدة وفق التنظيم المؤقت للسلطة العمومية.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *