>

(CNN) — قال عضو مجلس الشعب السابق محمد أبو حامد، إن تصريحات عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة “الإخوان المسلمين”، طائفية، وتصب في إطار مخطط غربي لافتعال صراع سني شيعي بالمنطقة يحل محل الصراع العربي الإسرائيلي وإدخال المنطقة العربية صراعات عرقية وطائفية و بالتالي إعادة تشكيلها وهو أمر بات يمثل قناعة لدى الكثير من القوى السياسية خاصة بعد خطاب الرئيس الأخير.

وأشار إلى أنّ علاقة مصر بدولة الامارات تاريخية وأكبر من العريان وجماعته، ولم تتدخل بالشأن المصري ولكنها تأخذ موقفا من جماعة الاخوان حيث ترى أن الجماعات الدينية خطر عليها، مشيرا إلى أنّها أعلنت عن حيازتها أدلّة تدين خلية الإخوان المعتقلة هناك وأنها أظهرت أدلتها للمسؤولين الذين ذهبوا لدولة الإمارات بهذا الشأن.

وقال الناشط السياسي تقادم الخطيب إن تصريحات العريان تسير في اتجاه التوافق مع تصريحات الرئيس محمد مرسي بمؤتمره الأخير والذي وصفه البعض بانه تجييش لحرب سنية شيعية بالمنطقة ترعاها الولايات المتحدة الأمريكية حيث أمرت بتسليح الجيش الحر، ومرسي والإخوان هم جزء من الأداة، حيث قام الرئيس بتحذير حزب الله وليس إيران كما استخدم أحد الدعاة الحاضرين بالمؤتمر كلمة “الروافض.”

وأشار الخطيب إلى وجود مشروعين بالمنطقة أحدهم إيراني والآخر أمريكي، ومرسي اختار المشروع الامريكي لكى يحظى بدعم واشنطن في تظاهرات 30 يونيو/حزيران والتي تطالب بانتخابات رئاسية مبكرة، فضلا عن ما تم تسريبه من لقاء عمرو موسى بخيرت الشاطر حيث أكد له الأخير بأن الولايات المتحدة تقف بصف الإخوان.

كما وصف تصريحات رئيس حزب الحرية و العدالة، سعد الكتاتني، بشان هجوم العريان على دولة الامارات بالعبث كونه نائب حزب رئيس حزب الحرية و العدالة الحاكم.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *