الصفحة الرئيسية أخبار سياسية العالم العربي حزن وغضب في مصر خلال استقبال جثمان “مروة الشربينى ”

حزن وغضب في مصر خلال استقبال جثمان “مروة الشربينى ”

بواسطة -
14 40

سيطرت حالة من الحزن الممزوج بالغضب على المصريين الذين كانوا فى مطار القاهرة مساء أمس ليتابعوا مشهد عودة جثمان مروة الشربينى من ألمانيا، حيث قتلها ألماني من جذور روسية الأسبوع الماضي
بسبب حجابها، خلال اعتداء أدى أيضًا إلى إصابة زوجها علوى عكاز (الذي كان مبتعثًا إلى ألمانيا) خلال نفس الحادثة بإصابات بالغة.
ويتوقع تشييع جنازة مروة من مبنى نقابة الصيادلة بالإسكندرية غدًا حيث إنها عضو بالنقابة كما ينظم زملاؤها وقفة احتجاجية أمام القنصلية الألمانية، فيما تقدم برلماني مصري بطلب إحاطة عاجل إلى رئيس الوزراء ووزير الخارجية لمناقشة الاعتداءات المستمرة على المصريين بالخارج والتميز العنصري والديني ضدهم.
واستنكرت جامعة المنوفية الحادث المأساوى الذى تعرض له مبعوثها وزوجته، وقال الكتور محمد عز العرب رئيس الجامعة، إن إحساسًا بالصدمة يسود أوساط الجامعة بعد هذا الحادث المفاجئ الذى تعرض له أحد أبنائها على يد أحد المتطرفين الألمان، وخاصة أنه وقع داخل المحكمة، وأضاف أن هناك اتصالاً دائمًا بقطاع الشؤون الثقافية والبعثات بالوزارة والسفارة المصرية ببرلين لمتابعة مستجدات الموقف.

1246831571914434400ومن جهته اعرب السفير الالماني في القاهرة برند اريل عن اسفه وحزنه للحادث مؤكدًا لـ «المدينة» انها لا تعبر عن اي توجه معادٍ للمصريين او المسلمين معتبرًا ما حدث عملاً فرديًّا يعبر عن صاحبه وان المجرم لا يمثل احدًا غير نفسه وقال ان هذه الحادثة لن يكون لها اي تاثير على ايفاد الطلاب والمبتعثين العلميين او منح التأشيرات للمصريين لزيارة المانيا.
وبدأ نقيب المحامين المصريين حمدى خليفة أمس اتصالاته مع اتحاد المحامين العرب والسفارة المصرية فى ألمانيا لتشكيل فريق محامين مصريين أو توكيل محامين الحاقًا لمقاضاة الجانى وحفظ حقوق الضحية وزوجها وأسرتها، وتوقع ان يصل الحكم إلى السجن المؤبد لأن التهم التى ستوجه إلى الجانى هى القتل العمد للدكتورة مروة وكذلك الجنين الذى فى بطنها وعمره ثلاثة اشهر والشروع فى قتل زوجها وآخرين، وأضاف خليفة «بعد الحكم سنرفع دعوى قضائية للحصول على التعويض المادي»، وأشار القانونين إلى ان ألمانيا لا تطبق عقوبة الإعدام.
وتعود تفاصيل الحادثة إلى عام مضى عندما أراد طفل السيدة المصرية مشاركة طفلة ألمانية اللعب وعندها تعرضت لاعتداء من قريب الطفلة الألمانية الذي حاول نزع حجابها وانهال عليها بالشتائم ومن بينها «إرهابية».
marwa-sherbinyفبادرت مروة برفع شكوى وحكم لها القضاء بتعويض قدره 780 يوريو ( 4000 ريال سعودي) وخلال انتظار الضحية والمعتدي الألماني حكم قاضي الاستئناف داخل محكمة ألمانية الأربعاء الماضي بادر الألماني إلى الهجوم على مروة بسكين كان يخفيها بين طيات ملابسه وطعنها ثماني عشرة طعنة وأصاب طفلها مصطفى بجروح وهجم على زوجها الذي أصابته رصاصة طائشة من رجال الشرطة (كما قيل حينها) نقل على أثرها إلى العناية المركزة.
وفي اعترافات الضابط الذي اطلق النار اتضح تعمده اطلاق النار على الزوج الذي اضطر للدفاع عن زوجته ومواجهة القاتل نظرًا لعدم تدخل احد من الموجودين في المحكمة فقد ظن الضابط ان الزوج هو المعتدي فأطلق عليه النار، ووفق رواية الزوج الذي استفاق من غيبوبته فإن القاتل كان يقطن في المنزل المقابل لاسرة القتيلة وكان دائم الشجار معها ومع زوجها وكان يتهمهم بالارهاب نظرًا لانه من المتعصبين ضد الاسلام وكشف طارق شقيق القتيلة نقلا عن الزوج ان الشجار لم يكن بسبب واقعة الأرجوحة وحدها ولكن القاتل كان متعنتًا معهم طول الوقت لكراهيته للعرب والمسلمين.

المصدر: جريدة المدينة

14 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.