>

تحدّث شيوخ عشائر سنية أثناء لقائهم نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي عن وجود انتهاكات بحق السنة في المناطق الواقعة شمالي محافظة بغداد.

حيث يتعرضون لاعتقالات عشوائية مرتبطة بالإرهاب إضافة إلى ابتزاز من القوات الأمنية العراقية على حد قولهم.

وتأتي هذه الشكاوى إثر عملية تمشيط واسعة النطاق نفذتها القوات العراقية على مدار 8 أيام تحت اسم “السيل الجارف”، في منطقة الطارمية شمالي محافظة بغداد، لملاحقة عناصر “داعش”.

وتقول السلطات الأمنية العراقية إن خلايا لـ”داعش” تتمركز في مناطق محيطة بالعاصمة بغداد، تسكنها أغلبية سنية ومنها يشنون هجمات داخل المدينة عبر السيارات الملغومة والانتحاريين.



شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. هذهَ القوات خائنه وكافره
    خائنه لان ولائِها لايران على حساب بلدها , الشيعه العراقيين اغلبهُم بل اكثرهُم معروف ولائهم !
    كفره لانهم لا يؤمنون ان الله وحده لا شريك له , كثير منهم يقولون ان الحسين رضي الله عنه سيحاسب البشر مع الله !!! وان على كرم الله وجهه رضاه من رضى الله
    من يؤمن بان لله شريك فلعنه الله دُنيا واخره
    هذا جيش ايران وليس للعراق

  2. للأسف الشديد فإن العراق تدمّر بيد أبناءه الظاهر أن جميعهم كملكتهم زباء صاحبة مقولة بيدي لا بيد عمرو ….
    !!

  3. فعلا نحن أبناء العراق دمرناه لا غيرنا ….
    ومن يجرؤ على تدميره غيرنا ؟؟؟
    لكن ذاك التدمير من بعض حكمتنا مثلما هو بمزاجنا ، ففي كل مرحلة تاريخية نهد ما كان لنقيم صرح اعظم !!!
    ولو لم نفعل ما كنا سنكون كما نحن !!
    سبق وهدمنا بابل فاقمنا بدلها الحضارة الآشورية العظمى ، وخربنا البصرة فاقمنا بغداد ، وما ادراك ما بغداد ؟ الشعراء والصور ذهب الزمان وعطره المتجدد ….
    اما اليوم فسنخربها بمزاجنا وعندما يكتمل خرابها ، وسنقيم كوفان حلم الإنسانية في كل زمان ، لا نأخذ مشورة من احد فيما نفعل ولا يعقب على قولنا النواعم ، الا ركوعا الى ما ابتغينا ، محمرات الوجنات مسلمات راغبات .

  4. الجيش العراقي والحشد تابعين للحكومه العراقيه الخائنه والعميله لإيران ، والكثير من النواب والوزراء العراقيين كانوا ممن حارب مع إيران ضد بلدهم العراق ، ومعروف موقف ايران من العرب بما فيهم مطاياها ، وموقفهم من اهل السنه على وجه الخصوص .
    كان الله في عون أهل السنه في العراق ونصرهم على من عاداهم .


    هذا عيّنه منهم .

  5. اللهم تحفظ شيوخنا من كل شر وسوء وتجعلهم كالشوكه في بلعوم اعدائهم وانصرهم على عبادين القبور واصحاب الفتن اللهم أمين.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *