>

رأى الأمين العام الأسبق لـ”حزب الله” صبحي الطفيلي ان هناك “داعش” لدى السنة و”داعش” لدى الشيعة.

وقال الطفيلي في حديث لقناة “الحدث” : “أخاف على الجيش اللبناني من التفكك أمام الضربات التي تعيشها البلاد”، مذكرا ان ” دخول حزب الله في الحرب السورية سيحول لبنان إلى بركان” ولافتا الى انه “قبل أن تولد داعش والنصرة كان حزب الله يقاتل في سوريا”.

واعتبر ان أعظم هدية لإسرائيل ذهاب حزب الله للقتال في سوريا، معتبر ان “حزب الله لم يكن يرغب بالمشاركة في الحرب السورية لكن الأوامر الإيرانية فرضت عليه المعركة وليس هناك نية لدى الإيرانيين من انسحاب حزب الله من سوريا قريبا”.



شارك برأيك

تعليقان

  1. ها هيا ايران تتكلم بكل صراحة وهاهو حزب الله أصبح ربه الخميني في العلن في الأول حزب الله جمع المجاهدين على اساس المقاومة ضد اسرائيل وأن نصر الله هو السييد لكن ظهر السييد سوى جروو ينبح وجحش ينهق كلما أردو منه مالكيه أن ينهق أو ينبح وطلعت شطارة اللبنانيين ضد قوميتهم فالقمامة التي تركتها سوريا تكبر في أرضها طالت حتى الجيران ووصلت رائحتها حتى المغرب العربي وهاهيا ايران تحدوا حدوا اسرائيل لكن شعارها الله أكبر ولله الحمد ما أجملها عندما ينطقها حشود حزب الله اللهم صلي وسلم على محمد وعلى الى محمد لكنهم رائحتهم نتنة لا يشمها الا من داق طعمها أقسم بالله انها أبطش من بطش اليهود والنصارى والمشركين لا رحمة في قلوبهم الا منهم واليهم

  2. الدواعش كلهم صفويين او متعاطفين معهم
    السنه لاتعمل عمل الدواعش

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *