>

نشر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في حسابه الرسمي على تويتر، صورتين من مشاركته في مؤتمر برلين للسلام في ليبيا.

وقد حظيت هذه الصور بتداول واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في مصرن وتباينت ردود الفعل والتعليقات عليها.

وقد ظهر الرئيس السيسي في الصور بصحبة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إضافة إلى وزير الخارجية المصري سامح شكري.

وقد أشاد الكثير من المواقع المصرية بهذه الصورة والتي أظهرت السيسي في مكانه الطبيعي بين الزعماء المؤثرين في العالم.

وانتهت فعاليات مؤتمر برلين للسلام في ليبيا، مساء الأحد، بالتأكيد على احترام حظر بيع الأسلحة إلى ليبيا، والعمل على حل سياسي للأزمة واستمرار وقف إطلاق النار وإنهاء التدخل الأجنبي.

وشارك في مؤتمر برلين قادة كل من ألمانيا وفرنسا وروسيا وإيطاليا ومصر والجزائر وتركيا، بالإضافة إلى وزيري خارجية الإمارات والولايات المتحدة.




شارك برأيك

‫16 تعليق

  1. كل المُجتَمِعون في الصوره هُم اللى دمّروا ليبيا وحوّلوها لدولةٍ فاشلةٍ ومش حيُعيدوا الأمن والاستقرار ليها.

    مجتمعين لتقاسم ونهب غاز ونفط ليبيا .

  2. والي عكا يظهر من جديد ….الخائن الحقيقي
    إنه ليس أجتماع لقادة مسلمين يبحثون كيف حماية مسلمين الصين ومسلمين بورما من الحرق والأبادة

    إنه أجتماع لقادة الصليبين مع والي عكا الجديد توفيق السيسي ..أقصد عبد الفتاح الدقن
    أنه
    يتأمر مع اعداء الإسلام من أجل محاربة الجماعات الأسلامية بعد أن ألبسوها ثوب الأرهاب
    ليدعموه في حكم مصر … ليكون لهم اليد الخفيه التي تحقق أطماعهم واحلامهم .

    .
    لقد وجدوا فيه ضالتهم المنشودة …ليفتح لهم باب القلعة ..ليتكالبوا على أرض المسلمين
    .
    أخيرا
    لقد ظلموا والي عكا الحقيقي في الفليم ..لإنه قاموا بتزوير التاريخ
    أما على أرض الواقع
    فالصورة أصبحت واقعية ….وأمام أعيوننا

    فلا نامت أعين الجبناء

  3. ضحكتني الصوره 🙂
    انا متأكد ولا فاهم شيء
    الصوره كما تصور فلان اما برج ايفل .

  4. لم يكن يحلموا أبدا ….
    أن يأتي من يحقق لهم ما عجزوا عن فعله طوال هذه القرون
    .
    إنه فرعون مصر الأخير ….ومعه سحرته وجنوده وأعوانه الفاسدين
    .
    لقد أستطاع أن يسحر الأغبياء من المصريين العبيد وما أكثرهم …

    هل كنا نصدق أن يأتي يوماً …..
    أن يكون عدونا هم فلسطين ..وأن أصدقاءنا هم الصهاينة اليهود وترامب الصليبي وبوتن الشيوعي …نفتخر أن رئيس مصر يجلس معهم
    .
    لقد أستطاع هذا الشيطان … أن يجمع أعداء الإسلام لمحاربة الأسلاميين والجماعات الأسلامية بعد أن ألبسهم ثوب الأرهاب
    أنه يحذرهم بالوقوف معه من أجل القضاء عليهم ( أليس قرأنهم يقول …وأعدوا لهم ما أستطعتم من قوة لترهبوا به كل من هم ليسوا بمسلمين
    .
    هذا الشيطان …أبن اليهودية تاتينا
    والذي تدرب في أمريكا وعاد ليصبح رئيس مخابرات أقوى جيش عربي
    أصبح الورقة الرابحه لهم ..فقد تراهنوا عليه أنه سوف يفشل وسوف ينقلب عليه الشعب عندما تبدأ تنكشف الحقائق ويعلمون أنه ليس إلا عميل يحمل رقم في ملف سري موضوع في مكتب البيت الأبيض .وسط ملفات كثيرة ..كلها جاهزة ومستعدة أن تؤدي الدور المرسوم لها
    .
    ولكن …. هذا القصير المسهوك …أستطاع أن يفوق كل توقعاتهم ..ويؤدي دوره بمهاره وبراعة …لم يكن أبدا يحلموا بها
    فقد كان يزعجهم أنتشار الإسلام في أوربا …
    ولكنهم الأن …. زالت مخاوفهم …. فلقد أصبحت كلمة الأرهاب مقرونة بكلمة الإسلام …والأسلاميين هم وحدهم أصبحوا الفائزين بلقب الأرهابيين
    وعلى العالم أن يتحد ضدهم ..ويقفوا خلف هذا القزم الشيطان
    داركولا القرن العشرين
    .
    .
    ومازال للحديث بقية
    والمشكلة
    أننا أصبحنا نقرأ ونشاهد ….ولكن صامتون
    وكأننا سحرنا ..ورضينا بالأمر الواقع ..واستسلمنا
    .
    ويكفينا متابعة نورت وأخبار مريام كلينك وفيفي عبده ودينا وسما المصرية وكارديشان وقمر … ورانيا يوسف … وباقي العاهرات …ونشكر نورت على هذا المجهود الرائع في متابعة أخبارهم ….
    ولا نعلم ماذا كنا سوف نعلم وكيف نعيش دون أن نعرف ماذا تأكل نانسي واحلام
    وماذا تلبس رانيا غدا …
    .
    فأين طوفانك يارب ….فقد أرتكبنا كل ما كان يرتكبوه كل من خسفت بهم الأرض واغرقتهم
    .
    ولن نقول ( أتهلكنا بما فعل السفهاء منا )
    بل سنقول …نحن نستحق ولم تظلمنا

  5. ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، الجمعة، أن الرئيس دونالد ترامب وصف نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، بـ”ديكتاتوري المفضل”، قبيل لقائهما على هامش قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في فرنسا في أوت الماضي، وفق ما نقلت وكالة الأناضول للأنباء.
    وقالت الصحيفة، نقلاً عن شهود عيان، إن “ترامب كان واقفاً وسط عدد من المسؤولين الأمريكيين والمصريين، ونادى بينهم بصوت عالٍ قائلاً: “أين ديكتاتوري المفضل؟”، في إشارة إلى الرئيس المصري.

    ولفتت إلى أن عدة أشخاص سمعوا سؤال ترامب بشكل جيد.

    ونقلت الصحيفة عن الشهود إنهم اعتقدوا أن ترامب طرح ذلك السؤال مازحاً، لكنه قوبل بصمت مطبق من جانب الحضور.

    وبيّنت أنه لم يتضح ما إذا كان الرئيس المصري بين الحضور، أو أنه سمع ذلك السؤال.

    وأضافت أن “10 مسؤولين أمريكيين و3 مصريين، كانوا حاضرين قبيل اجتماع السيسي وترامب في فندق أوتيل دو بالايس، بمدينة بيارتيس الفرنسية”.

    وأوضحت أن من بين الحضور “مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون، ووزير الخزانة ستيفن منوشين، ومن الجانب المصري وزير الخارجية سامح شكري، ورئيس جهاز المخابرات العامة عباس كامل”.

    وكان ترامب التقى السيسي، على هامش قمة مجموعة السبع في 26 أوت الماضي، وبحثا عدداً من الملفات بينها العلاقات الثنائية والقضية الفلسطينية.

  6. نشمي
    يناير 21, 2020 at 7:51 ص

    الزعيم السيسي بمكانه المناسب وسط العظماء.
    الموت للاغبياء

    صراحة …حرام تدعوا على نفسك بالموت
    وهناك حديث ما معناه أنه من الكروه والمنهي عنه أن يتمنى الإنسان لنفسه الموت أو أن يدعوا على نفسه
    .
    الغباء له علاج ..فلا تيأس

    .
    فالغبي هو من لايصدق كلام الله في القرآن الكريم ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم )
    ورضاء اسرائيل وامريكا يدل على أن الخسيسي فعلا أبن تاتينا
    .
    .
    أخيرا
    القادم ليس أجمل ( والحدق يفهم )

  7. الامير سراج لن ارد عليك لانك مكروه و منبوذ مثل جماعتك
    و سيضل السيسي شوكة بحلقكم يا مفسدي الديار..!!
    يكفي انك ممنوع تدخل بلدك و هضل مطرود طول عمرك !! عقبال ما تطردك السعودية قريبا و تجري على قطر.
    يا حدق!!

  8. مبروك عليك السيسي ….. انتم فعلا تستحقوه …هنيئاً لكم بالهنا والشفا

    .
    دائما التاريخ يعلمنا
    أن فئة الحق هي التي تدفع الثمن …وهي التي تعاني من الباطل واعوانه
    كانوا يستطيعون أن ينافقوا الطواغيت فيعيشوا في أمن ورفاهيه
    ولكنهم …بقلوبهم العامرة بالإيمان …تمسكوا بكلمة الحق …ومواجهة ومحاربة الباطل وأعوانه الفاسدين
    فكان الثمن حريتهم واعتقالهم وتعذيبهم ومصادرة أموالهم والبعد عن البيت والأسرة والزوجة والأبناء ومنهم من هاجر الى بلاد الله بعيد عن الظلم والظالم
    وفصلوا من وظائفهم ….ورغم ذلك ظلوا صامدين ثابتين
    فمنهم من قضى نحبه …ومنهم من ينتظر …. محتسبين عند الله راضين بكل ما يقسم به ويقضي
    .
    .
    وأنتم
    يا من عمى الله قلوبهم عن الحق
    أنتظروا ….
    فالله يمهل ولايهمل
    أنتظروا أني معكم من المنتظرين ..عندما ….يأتي الموعد المرتقب ….
    عندما تشرق الشمس لتمحوا الظلام
    وييأتي النصر و يحين وقت القصاص وإقامة العدل
    وحينها سوف يفرح المؤمنون
    وينشد الأحرار ( الليل ولى ولن يعود ..وجاء دورك يا صباح )
    .
    أخيرا
    .
    اللهم يارب العالمين أقبلني مع جماعة الحق إخواننا المسلمين
    وأحشرني معهم في جنات النعيم …مع الأبرار والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا

  9. نشمي
    يناير 21, 2020 at 7:48 ص

    ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، الجمعة، أن الرئيس دونالد ترامب وصف نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، بـ”ديكتاتوري المفضل”، قبيل لقائهما …..

    وقالت الصحيفة، نقلاً عن شهود عيان، إن “ترامب كان واقفاً وسط عدد من المسؤولين الأمريكيين والمصريين، ونادى بينهم بصوت عالٍ قائلاً: “أين ديكتاتوري المفضل؟”، في إشارة إلى الرئيس المصري.
    —-
    ههههه النشمي والعبيد مبسوطين
    .
    ههههه
    وفرحان قوي يا أخويا
    .
    ده الصليبي وصفه بالديكتاتور يا ….
    .
    لاحول الله ولاقوة إلا بالله
    العبيد فرحانين أن كبيرهم بقى مسخره …
    .
    انت مش واخد بالك أن ده وصف يسئ له
    ولا عشان ما رئيس أمريكا هو اللي بيفضحه
    يبقى ده وسام على صدره
    وتتفشخر بيه
    .
    .
    صدقني ..أنت لازم تتعالج من الغباء
    لأن كده أسمك هيبقى القادم أهبل
    وهتبقى ذي نوعية الناس اللي في البوست ده

  10. يا نشمي تعليقاك ضحكني قال زعيم نعم هو زعيم العصابه اللي حاط شوكه في عينك وفي عين الغلابه سارق حريه شعب ومكمم افواهكم واحد منبوذ من جميع شعوب لا تفتخر بالصورة اللي فوق ما المسهوك موش فاهم حاجة اللي فاهم هو يقول نعم لأسياد لانهم عارفين انه عامل صهيوني والله إني اعطف عليك وعلي امثالك يا عبيد البياده امتي حتتحررو من الاستحمار والخوف امتي هتكونوا احرار ومن داخلكم تقولوا للخوف وداعًا مع الأسف لا يمكننا إصلاح الغباء

  11. بالله عليك يا نشمي معقول تقول علي ها المجرمين العظماء ما بوتين يده ملطخه بدماء السوريين ولا أبو ميكروفون شكري اللي يده ملطخه هو والمسهوك المسخرة بدماء ربعة ونهضة ولا ماكرون اللي منبوذ من الفرنسيين ووووو
    نحن نفتخر برسولنا العظيم محمد بن عبد الله صل الله عليه وسلم والقران الكريم هو دستورنا
    مع الأسف لا يمكننا إصلاح الغباء والاغبياء ما أكثرهم مثل نشمي

  12. اعلام اهبـل يُطبل لرئـيس اهبـل بكلام مُخجل بحق من كُل من يحترم هكذا العام او رئيس
    الغريب من يُدافع عن هكذا رئيس الذي سجن كُل مُعارضيه وفرض دكتاتوريته وجعل مصر مُنتقده من جميع دول العالم بمُنضماته وخاصته منظمة حقوق الانسان ولا ننسى انه سبب دمار اقتصاد مصر
    امركم غريب !

  13. فين النشمي …. ليه غطس وأستخبى
    هل سمع كلامنا وراح يتعالج ….. أم لسه مصدق نفسه وعايش الدور
    .
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( قل جاء الحق وزهق الباطل * إن الباطل كان زهوقاً )
    .
    .
    ما أبرع أبليس عندما يجعل الأغبياء يفرحون بعقولهم وإنهم الأذكياء
    .
    يا نشمي أنت في تأييدك للسيسي لاتختلف عن فيفي عبده وأحمد موسى وتواضروس وباقي المنافقين والأغبياء
    الحقيقة واضحة كالشمس أمام أعينكم
    ولكن المشكلة ليست في الأبصار …المشكلة في القلوب
    فإنها لاتعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور
    .

    .
    أخيرا
    من الأفضل فعلا … أن تصمت ولا تتكلم
    ولا يأخذك العناد ..فتذداد غباء

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *