شهدت جلسة التصويت على الحكومة العراقية الجديدة اشتباك بالأيدي بين عدد من نواب البرلمان العراقي.

وحدث الشجار بالأيدي بين رئيس كتلة امتداد علاء الركابي، ونواب عن الإطار التنسيقي بعد اعتراضه على البرنامج الحكومي الذي طرحه محمد شياع السوداني، معتبراً إياها “حكومة محاصصة”.

قال رئيس كتلة امتداد النيابية، علاء الركابي، إنه تعرض لاعداء على أيدي نواب في “الإطار الاستراتيجي” أثناء الجلسة صوت خلالها البرلمان العراقي، الخميس، على منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء الجديد محمد شياع السوداني.

ونشر الركابي مقطع فيديو قال فيه إنه وزميله النائب فلاح الهلالي تعرضا للضرب خلال الجلسة ، مشيرا إلى أنهما موجودان، أثناء تصوير الفيديو، داخل “غرفة في البرلمان” حيث يقوم الأمن في المبنى بحمايتهم.

وقال النائب الهلالي في المقطع المصور إن الاعتداء عليهما جاء بعد تعبيرهم عن رفض عملية التصويت على الحكومة الجديدة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصدر أن الشجار وقع بين الركابي وعدد من نواب الإطار التنسيقي، مشيرة إلى إحالة الركابي والنائب فالح الخزعلي عن الإطار التنسيقي إلى لجنة السلوك النيابية.

شارك برأيك

تعليقان

  1. عادي هههههههههههه
    مادام جلسة برلمان عراقي لابد ان يكون فيها ضرب بالايدي بالقليل ان نسى النواب الكاتيوشا والمدافع في البيت ههههههههههه فاين الغرابة ؟؟
    خلي النواب بتخانقوا داخل البرلمان بشكل حضاري ههههههههههه وليس في الشارع هههههههههههه لانه عيب ، فاصلا البرلمان بني لهذه الغاية وهو الخناق والحروب ههههههههه

  2. كان الله بعونك يا عـــراق !!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *