>

قالت مصادر طبية عراقية إن 27  شخصا على الأقل من مرضى كورونا توفوا وأصيب عشرات آخرون، جراء حريق نتج عن انفجار أسطوانات أوكسجين في مستشفى ابن الخطيب جنوبي العاصمة بغداد، ووجه رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي بفتح تحقيق فوري في الحادث ومعاقبة المقصرين.

وأضافت المصادر الطبية أن القتلى والمصابين سقطوا جراء إصابتهم بحروق وحالات اختناق في الحريق الذي شب مساء السبت.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصادر الطبية قولها إن الحريق نجم عن انفجار سببه “عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلقة بتخزين أسطوانات الأوكسجين”.

وقال مدير الدفاع المدني العراقي كاظم بوهان إن الحريق وقع في الطابق الأوسط المخصص لإنعاش المرضى، وأضاف أن المستشفى يضم 120 مريضا وتم إنقاذ نحو 90 منهم.

وأكد أنه تمت السيطرة على الحريق وإخلاء المستشفى -الواقع بمنطقة جسر ديالي بالعاصمة العراقية- من كل الموجودين به.

وأضاف بوهان أن المستشفى قديم وليس به منظومة لإطفاء الحرائق وبه فقط وسائل إطفاء بسيطة لا تفي بالغرض.

وفي السياق ذاته، ذكرت هيئة الدفاع المدني في بيان “أنها نجحت في تنفيذ عمليات الاقتحام المباشر والسيطرة على الحريق بعد أن استكملت عمليات إنقاذ المرضى بمشاركة فريق البحث والإنقاذ الدولي التابع لها”.

وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي رجال إطفاء يحاولون إخماد النيران في طوابق المستشفى، بينما كان المرضى وأقاربهم يحاولون الفرار من المبنى.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. للهم ارحمهم من توفى وشافي من في مستشفى ابن الخطيب

    اللهم سبحانك منتقم جبار انتقم من حكومة وجيش وملالي ايران فردا فردا بدون استثناء ومن اتى ب الفرس المجوس بجاه جميع اسمئك وصفاتك وبحق القران

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *