>

انطلقت صباح الاثنين، الجلسة الافتتاحية لمحادثات أستانا حول سوريا، بحضور الدول الضامنة أو الراعية لها ووفدي المعارضة والنظام السوري وجهاً لوجه.

وفي كلمته أمام الحاضرين في الجلسة الافتتاحية، أكد رئيس الوفد السوري المعارض محمد علوش على تمسك وفد المعارضة بمطالب الشعب السوري، في الحرية والعدل والمساواة. وأضاف أن المعارضة “تريد تثبيت وقف إطلاق النار وتجميد العمليات العسكرية في كل أنحاء سوريا وتطبيق الإجراءات الإنسانية المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن 2254 ليشكل ذلك ورقة قوية للدفع باتجاه الانتقال السياسي المنشود في سوريا بحسب بيان جنيف 2012”.

إلا أن كلام علوش استفز على ما يبدو رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري، الذي قال للصحفيين إثر خروجه من الجلسة الافتتاحية التي كال لمنظميها المدح في إشارة إلى دولة “كازاخستان” التي وصفها بالشقيقة، إن كلمة علوش أو من وصفهم “بالجماعات الإرهابية المسلحة” خرجت على اللباقة الدبلوماسية. إلا أن الجعفري الذي بدت لهجته تصعيدية لم يحدد أين خرجت كلمة المعارضة عن تلك اللباقة.

إلى ذلك، قال الجعفري إن كلمة علوش اتصفت بأنها غير ذات صلة بالاجتماع، وليست على مستوى الحدث.

ولعل الجعفري قصد بعدم الاتصال بالواقع، الشق الذي تكلم فيه علوش عن أن العملية السياسية تبدأ برحيل بشار الأسد والطغمة الحاكمة، وإخراج الميليشيات والقوى الأجنبية التابعة لإيران، من عموم الأراضي السورية، ومطالبة المجتمع الدولي بإدراج هذه الميليشيات بقائمة الإرهاب.

على الرغم من أن ما أورده علوش متصل تماماً بالواقع الميداني على الأرض في سوريا، لا سيما وأن قتال الميليشيات الإيرانية إلى جانب الأسد بات أشبه بحقائق مطلقة، وقد أكدها مسؤولون وعسكريون إيرانيون مراراً.

كما أردف علوش في كلمته، أن وجود ميليشيات أجنبية استجلبتها إيران وصنعها النظام وعلى رأسها حزب الله الإرهابي أو حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، تساهم في استمرار شلال الدماء ولا تختلف عن تنظيم داعش الإرهابي.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليقان

  1. علوش يُخاطب اصحاب القرار , المفروض ان تبقى مُستمع يا جعفري واترك الكلام لاسيادك الورس فانت تسمع ولا تتكلم .

  2. الملاسنات الحادة بين الجعفري و علوش يمكن تصنيفها في خانة “المشهيات” او “المفتحات” التي تسبق الطبق الرئيسي، وهي أمور معتادة في قواميس المفاوضات عموما.
    فعندما يجلس الجعفري وجها لوجه مع علوش، على مائدة واحدة، وتحت سقف واحد، فإنه كل شئ متوقع. وليس مستبعد من المعارضة المسلحة الانضمام الى الجيش العربي السوري في قتال النصرة وداعش”
    “اول الرقص حنجلة”

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *