>

فرانس برس- استأنفت إسرائيل عمليتها العسكرية ضد قطاع غزة، اليوم الاثنين، فيما ارتفع عدد القتلى الفلسطينيين إلى 502 قتيل على الأقل، بالإضافة إلى أكثر من 3100 جريح منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على القطاع في الثامن من يوليو، ويعد يوم أمس الأحد أكثر الأيام دموية حيث سقط 140 قتيلاً.

هذا.. وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة أنه تم انتشال 16 جثة من تحت أنقاض منزل كان تعرض الأحد لغارة إسرائيلية شرق خان يونس بجنوب قطاع غزة.

وقال القدرة إنه تم انتشال 16 جثة من تحت أنقاض منزل عائلة أبو جامع، ليصبح عدد الشهداء من هذه العائلة 25 شخصاً بعد تعرض منزلهم لغارة الأحد.

يأتي ذلك فيما قتل 9 فلسطينيين على الأقل بينهم 7 أطفال في قصف إسرائيلي على منزل شمال رفح جنوب قطاع غزة وعدد كبيرة حالتهم حرجة، حسبما أفاد القدرة.

وقال القدرة: “سقط تسعة شهداء من بينهم سبعة أطفال وأكثر من 20 جريحاً حالتهم حرجة في قصف مدفعي على منزل لعائلة صيام شمال رفح جنوب قطاع غزة”.

كما أفادت مصادر طبية بمقتل فلسطيني وجرح آخر في غارة إسرائيلية على درجة نارية وسط قطاع غزة.

وفي صفوف الإسرائيليين، قتل 13 جندياً من لواء جولاني الشهير في الأربع والعشرين ساعة الماضية في قطاع غزة، مما يرفع إلى 18 عدد العسكريين الذين قتلوا في الهجوم الذي أطلق عليه اسم “الجرف الصامد”، وهي أعلى حصيلة تمنى بها القوات الإسرائيلية منذ 2006.

وأعلنت “كتائب عز الدين القسام”، الجناح المسلح لحركة “حماس”، ليل الأحد أنها اختطفت جندياً إسرائيلياً في قطاع غزة، في خبر أثار فرحة عارمة في القطاع، حيث خرج الآلاف إلى الشوارع احتفالاً به، إلا أن السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة رون بروزور نفى ذلك في وقت لاحق.

من جهة أخرى، أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أن عدد النازحين الذين لجأوا إلى المراكز التابعة لها في قطاع غزة وصل إلى 81 ألف نازح ويتم إيواؤهم في 61 مدرسة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *