>

في الحلقة السادسة من وثائقي “فصل في الجحيم”، تروي سيدة إيرانية فقدت 10 من أفراد أسرتها على يد النظام الإيراني.

https://www.youtube.com/watch?v=rAXH7Ufdutk

وتروي السيدة كيف أعدم أقاربها، وكان أولهم شقيقها وعمره 18 عاماً. كما تتحدث عن قصة لجوء ابنها الذي عرضت له صوراً إلى معسكر أشرف بالعراق هرباً من قمع النظام الإيراني.

مضى على وصول الخميني إلى السلطة وقيام الجمهورية الإسلامية في إيران 36 عاماً، سُلِّط خلالها الضوء على الحروب الخارجية التي خاضها حكم الملالي، إما مباشرة أو بالواسطة، لكن معاناة الشعب الإيراني لم تقتصر على حروب الخارج وتكاليفها الباهظة فحسب، بل شملت ممارسات القتل والقمع والإعدام التي طالت الإيرانيين على مختلف انتماءاتهم ومناطقهم المتعددة العرقية والدينية.

فما وعد به الخميني شعبه من أمل وعدل لهم ولأجيالهم تحوّل كابوساً، وما بدا للوهلة الأولى وعداً في النعيم انقلب إلى جحيم متتالي الفصول. في هذه السلسلة الوثائقية نتعرّف إلى سبع روايات من إيرانيين ممن كانوا شهود الجحيم وضحاياها في آن واحد.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *