>

العربية.نت- نفى المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس الوزراء المصري في بيان صحافي ما أُثير على إحدى الفضائيات بأن مجلس الوزراء وافق على قطع المياه والكهرباء عن معتصمي ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة، كما أكد أنه تم إساءة فهم ما قيل عن أن الحكومة من بين خياراتها الضغط على المعتصمين من خلال عدد من الآليات والوسائل الخدمية.

وقد جاء ذلك متوافقاً مع ما أكدت عليه وزارة الكهرباء بأن الذي حدث في منطقة رابعة العدوية في ساعة مبكرة من صباح اليوم هو نتيجة عطل في أحد الكوابل الكهربائية، وأن فترة انقطاع التيار لم تتجاوز 55 دقيقة.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الكهرباء قد كشف أسباب انقطاع التيار الكهربائي لمدة 50 دقيقة عن منطقة رابعة العدوية فجر يوم الأحد، حيث أكد أن عطلاً مفاجئاً في كابل الكهرباء، الذي يربط بين موزعي الأمن الحربي والميكروفيلم بمدينة نصر، تسبب في فصل التيار عن موزع طيبة، الذي يغذي منطقة رابعة، وفق ما نشرته صحيفة “الأهرام” المصرية.

وأضاف المصدر أن العاملين بشركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء نجحوا في عزل الكابل وإجراء مناورات سريعة لإعادة التيار للمنطقة في أسرع وقت، حيث لم يتجاوز العطل 50 دقيقة اعتباراً من الساعة 2 و50 دقيقة إلى الساعة 3 و40 دقيقة فجر اليوم.

ونفى المصدر أي تعمّد في قطع التيار، مشيراً إلى استقرار التغذية الكهربائية بمنطقة رابعة العدوية على مدى الفترة التي شهدت الاعتصامات بالميدان، وأن قطع التيار  طال عدداً كبيراً من سكان المنطقة وبعض المنشآت دون أن يكون القطع مقصوراً على منطقة الاعتصام.

وأكد المصدر أن شركات الكهرباء لديها توجيهات محددة وواضحة من وزير الكهرباء والطاقة المهندس أحمد إمام بأن تكون بعيدة تماماً عن أي حراك سياسي، وأن قطاع الكهرباء قطاع خدمي لكل المصريين وبمستوى جودة يليق بحقوق المواطنين.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *