>

تبنت مجموعة تدّعي انتماءها لـ “الجيش السوري الحرّ”، اغتيال سمير القنطار ومرافقيه، بـ”عمليّة نوعيّة” كما وصفها، نافيا “ما يقوله “حزب الله” عن استهداف القنطار من جانب الطيران الاسرائيلي”.

وإعتبر بيان الجيش الحرّ خلال كلمة مسجلة عبر شريط مصوّر ان “الكلام الذي يقوله “حزب الشيطان” ما هو إلا محاولة منه لاحباط معنويات الجيش السوري الحر ورفع معنويات المرتزقة جماعته”، على حدّ تعبيره.

وختم البيان متوجّها الى “حزب الله” بالقول: “نقسم بالله ان كل تصرفاتكم تحت أنظارنا ولن تنجوا من ضرباتنا والآتي أعظم…”.

 



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. اعتمدوا يا نورت مين بالاول بعدين نزلوا الخبر ,,
    وليش لليوم تا تبنوا الخبر
    منقول :
    كانت طائرتا اف 15 إسرائيليتان قامتا بقصف المكان عن بعد، وهما تنتميان الى السرب 69، وقد أقلعتا من قاعدة هتساريم، جنوب فلسطين المحتلة، واتجهتا شمالا. وسجلت مراصد الجيش السوري، تحويمهما عند بحيرة طبريا، ثم إطلاقهما، من دون تجاوز خط الهدنة في الجولان، أربع قنابل ذكية مجنحة من طراز سبايس 2000، قطعت تسعين كيلومتراً من موقع إطلاقها في سماء طبريا، حتى انفجارها عند العاشرة والربع ليل امس الاول في المبنى الحجري الأبيض في جرمانا. وتقول مصادر سورية مطلعة إن الرادارات السورية لم ترصد دخول القنابل المجنحة الأجواء السورية إلا في الكيلومتر 15 قبل انفجارها في جرمانا.
    هههههه ايضاًالرادرات لم ترصد دخول القنا………………………!
    بعتقد هلأ ما في الإحتفاظ بحق اللرد 🙂

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *