>

رفضت محكمة اسرائيلية عسكرية، أمس الأحد، طلب إطلاق سراح الشابة الفلسطينية عهد التميمي (17 عامًا)، بكفالة مالية إلى حين محاكمتها.

وقال والد الطفلة الفلسطينية، باسم التميمي، إن محامي عهد تقدم بطلب إلى محكمة عوفر الإسرائيلية، قرب مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، للإفراج عنها بكفالة مالية، إلا أن المحكمة رفضت القرار.

ومن المقرر أن تعقد جلسة لمحاكمة عهد ووالدتها ناريمان وابنة عمها نور، اليوم الإثنين، في محكمة عوفر، بحسب التميمي.

والثلاثاء الماضي، اعتقل الجيش الإسرائيلي الطفلة عهد التميمي ووالدتها ناريمان، والأربعاء اعتقل ابنة عمها نور التميمي من منزلهم في بلدة النبي صالح، غربي رام الله.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية، إن اعتقال عهد ونور يأتي بزعم الاعتداء على جنود إسرائيليين، وطردهم من أمام منزل العائلة (في النبي صالح) الجمعة قبل الماضية، فيما تم اتهام الأم ناريمان، بالتحريض على هذا “الاعتداء”.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. هذه الفتاة تُجمّل صورة اسرائيل من حيث لا تدري .. شاهدتها وهي تصفع الجندي الاسرائيلي وهو لم يحرّك ساكناً .. لكنني وانا أشاهد المقطع تخيلت لو أنها فعلت ذلك مع جندي في جيش النظام السوري او ما تبقى من هذا الجيش … أنا متأكد بشكل قاطع أنه سيقتلها فورا وربما عذّبها ومارس عليها ساديّته ( كما فعل أحدهم مع حـــمار !!!!) قبل أن يقتلها ..
    اعتقلت الطفلة في اسرائيل وهي ستخضع للمحاكمة ..اما في سوريا ان كانت سيئة الحظ واعتقلت .. وأقول سيئة الحظ لأن الموت في سوريا أهون ألف مرة من الاعتقال عند هؤلاء المجرمين المرضى الحاقدين .. أقول ان اعتقلت فلا اظن ان أحدا سيراها بعد ذلك ..فاما أن تموت تحت التعذيب وتصبح رقما مثل باقي الارقام أو تهرم وتشيخ في سجونهم ..

    1. معك حق
      وهذا الشهور انتابني واظنه انتاب الكثيرين ممن شاهدوا الصور
      ووالله ان دولة اسرائيل المجرمة لارحم باهل فلسطين من كل الحكام العرب
      ومن عباس وزمرته المجرمة ….فوالله لو انها صفعت واحد من زمرة عباس لربما اطلق عليها الرصاص!
      وتبا لمن يقولون القدس عاصمة لفلسطين …لانهم بهذا لن يخرجوها من حظيرة اسرائيل الا لزريبة عباس !
      ونعم للقدس
      عاصمة لدولة الاسلام
      و للقدس ا عاصمة لما يسمى دولة فلسطين
      وفلسطين كلها ليست سوى جزء من ارض امة الاسلام
      وواجب كل امة الاسلام ان تعمل على تحرير فلسطينها
      ولا لزيادة عدد دويلات العار والشنار والهوان والاستخذاء دويلة اخرى اخرى اسمها فلسطين !
      ونعم لدولة الاسلام التي تجمع كل امة الاسلام ..ولا لدويلة ساقطة تافهة اخرى اسمهافلسطين !
      وتحياتي اخي مامون وزمااااااااااااااااااااااااان عنك 🙂

  2. صباح الخير لأخونا مأمون و أتمنى أن تكون و عائلتك و المولودة بألف خير و صباح الخير للعم أبو المُنذر ….. للأمانة و إن إتفقتُ معكُما أن حكامنا و زبانيتهُم قد جاروا بشعوبهم و أحياناً بطريقة أبشع من العدو و أن ما يحدُث الآن لأُمتنا قد أسقط ورقة التوت عن الجميع و أظهر سوءات الجميع و حتى وثنية البعض و لكن لا أتفّق معكُما فيما رأيتُماه في صورة عهد فلا محاكم العدو عادلة و لا هو يرمينا بالورود و لا يجب أن ننجر خلف الجوقة العازفة لحن تجميل صورة العدو بل يجب أن نرى فيها صمود شعب و ثبات حرائر و نذالة مُحتل يفرض عضلاته و يستعرّض قوته على طفلة بعد حرب شعواء قادها إعلام قذر حرّض على إغتصابها ليُخيف بها الحرائر و يُنكّس رؤوس رجال ما ركعوا سوى للمولى ساعة الصلاة ، أحياناً حدث بسيط يلفت النظر لقضية غاية في العُمق فقد تكون صورة عهد و صورة إبراهيم القعيد و صورة فوزي الجُنيدي المعصوب العينين هي تفاحة نيوتن و قد تكون صرخة الهاشمية ، قد تكون بقعة ضوء على قضية تناساها الجميع و قد تكون لمسة من الإنسانية تُضفى على شعب حاولوا تصويره بأنه وحش ، قبل فترة كُنتُ أقرأ مقالة عن الأحداث الصغيرة التي غيرت العالم و منها غرق سفينة التايتانيك لأن المُراقب أخذ إجازة و نسي إعطاء بديله المنظار المُقرب و كذلك تحدث المقال عن إليان جونزاليس الطفل الكوبي التي ساهمت معركة النزاع عليه في وصول بوش الإبن للرئاسة و بالتالي قادت لإعدام صدام حسين ، قصدي من المثالين السابقين أن أحياناً حدث بسيط يُغَيِّر مجرى أحداث و أحياناً يلفت النظر لقضية و يُلبسها ثوب إنساني ….. لستُ من البلاهة لحد الإعتقاد أن صور عهد و إبراهيم و فوزي ستُعيد فلسطين أو تحرك عربي أو غير عربي لنجدتها و لكن هذه الصور ستُذكّر العالم أننا باقون ما بقي الزعتر و الزيتون و أن أرضنا ليست بعاقر و أن الحق دائماً معنا رغم أن الأرض معهم …
    نهاركُم سعيد ….
    !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *