>

أكد الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن قوات بلاده المسلحة هي العمود الفقري لصون منجزات الدولة وحماية أمنها واستقرارها، وأن الحفاظ على الجاهزية القتالية والبقاء على أتم الاستعداد يعدان ركيزة أساسية لضمان أمن الوطن وردع أي تهديدات محتملة.
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى معسكر “ثوبان”، بمناسبة احتفالات القوات المسلحة الإماراتية بالذكرى 37 لتوحيدها.
وقال: “إن المؤسسة العسكرية لها واجب وطني رئيسي ومحوري في الذود عن أرض الوطن والحفاظ على مكتسباتنا وإنجازاتنا التنموية وتوفير الحصانة والمنعة لتجربتنا الاتحادية”.
وتابع: “إن قواتنا المسلحة بما تحظى به من دعم من قبل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات تتمتع بجاهزية وكفاءة عاليتين لأداء الواجب والمهام المنوطة بها سواء في الداخل أو في الخارج”.
وخاطب ولي عهد أبوظبي ضباط وأفراد المعسكر قائلا: “إن أجدادنا وآباءنا قدموا التضحيات الكبيرة من أجل حماية الأرض والدفاع عنها، وقاموا بالواجب المشرف، وأنتم اليوم أهل لهذا الواجب في الدفاع عن أرضكم وأهلكم ومالكم وبلدكم، فأنتم حماة الوطن ودرعه الحصين”.


وعن تناول التطورات الراهنة والأوضاع في المنطقة، قال: “إن المنطقة والأوضاع في الشرق الأوسط غير مستقرة، وتتطلب منا الجاهزية والاستعداد التام لمواجهة أية تحديات مقبلة”.
وأضاف الفريق أول الشيخ محمد بن زايد:” إن التجارب والأحداث التي شهدتها المنطقة في فترات زمنية ليست بعيدة علمتنا أخذ الحيطة والحذر والاستعداد لكل الاحتمالات، والمرحلة القادمة تتطلب منا أن نواصل العمل لتحقيق أعلى مستويات التفوق في الكفاءة والأداء وسرعة الاستجابة للتعامل مع مختلف المستجدات والتطورات” .
وأكد أن خيار دولة الإمارات في بناء وتطوير قدرات القوات المسلحة قائم على الكفاءة والنوعية، لذا فإن العنصر البشري هو محور عملية التحديث والتطوير سواء على المستوى العلمي أو التدريبي، ونحن على ثقة كبيرة بأن أبناء القوات المسلحة بما يتمتعون به من مستويات رفيعة من التدريب والتأهيل، قادرون على مجابهة أكبر المخاطر وما يستجد من تحديات”.
وتفقد خلال زيارته مركز التدريب القتالي الذي ضم معروضات لأحدث صنوف الأسلحة والمعدات ومستلزمات القتال، واستمع إلى شرح حول الخواص الفنية لهذه المعدات والأجهزة، ودور العنصر البشري المتدرب والمؤهل في رفع كفاءة الأداء العملي، حيث أبدى ارتياحه لمستوى المهارات المتقدمة التي يتمتع بها المتدربون وقدرتهم على التعامل واستخدام التقنيات المتطورة للمعدات العسكرية، معرباً عن شكره لطاقم التدريب لجهودهم في رفع قدرات ومستوى أداء.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *