>

وكالات- أفاد مراسل قناة “العربية” في عمان بتظاهر آلاف الأردنيين، اليوم الجمعة، في العاصمة الأردنية للتنديد بإعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة على يد تنظيم “داعش”، بمشاركة الملكة رانيا العبدالله. وحملت الملكة رانيا خلال المسيرة صورة للطيار معاذ الكساسبة.

ورفع المتظاهرون الذين تجمعوا أمام المسجد الحسيني وسط عمان أعلاماً أردنية وصوراً للطيار الأردني ولافتات كتب عليها “كلنا معاذ” و”معاذ شهيد الحق” و”نسر الأردن إلى جنات الخلد يا شهيد” و”نعم للقصاص والقضاء على الإرهاب”.
كما رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “كلنا الأردن” و”لو لم أكن أردنياً لأحببت أن أكون” و”وطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه” و”كلنا فداء للوطن” و”نقف صفاً واحداً خلف القيادة الهاشمية وخلف قواتنا المسلحة” و”الأردن نموذج للإسلام المعتدل” و”لبيك عبد الله رمز الصمود”.

من جهتهم تناول الخطباء في المساجد الأحداث التي تمر بها المنطقة في ضوء الجريمة التي ارتكبتها تنظيم ” داعش” بحق الطيار معاذ الكساسبة، مؤكدين أن “الجرائم التي يرتكبها التنظيم لا تمثل الدين الإسلامي الحنيف ولا تمت له بأي صلة، وإنما أساءت لتعاليمه وكشفت عن وحشية هذا التنظيم وعناصره وفكرهم الضال والمتطرف”.

وأجمع خطباء المساجد في المملكة على أن “تنظيم داعش مجرم استخدم الدين الإسلامي لتنفيذ مآربه الخبيثة وبث الفتنة بين الناس وزعزعة الأمن والاستقرار في كل دول العالم، خاصة العربية منها”.

وقالوا “يجب محاربة هذا التنظيم بكل ما أوتينا من قوة ورص الصفوف بين أفراد الشعب الواحد لحماية الوطن من شرهم وعدم التعاطف معهم ومحاربتهم في كل مكان وجدوا فيه”.

يذكر أن التنظيم كان قد بث شريط فيديو تناقلته مواقع متطرفة الثلاثاء يظهر فيه إعدام الكساسبة الذي أسره في 24 ديسمبر بإحراقه حياً.

وتوعد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الذي قطع زيارته لواشنطن وعاد إلى عمان الأربعاء “بردّ قاس”، مؤكداً أن دم الطيار “لن يضيع هدراً”.

وأغارت “عشرات” المقاتلات الأردنية، الخميس، على مواقع لـ”داعش” في عملية شنتها عمان انتقاماً لمقتل طيارها.

واعلن الجيش في بيان أن الطائرات “هاجمت مراكز تدريب للتنظيم الإرهابي ومستودعات أسلحة وذخائر وتم تدمير جميع الأهداف التي هوجمت”.

وأوضح أن العملية تمت “وفاء للشهيد الطيار معاذ الكساسبة وفي عملية أطلق عليها اسمه ورداً على العمل الإجرامي الجبان الذي نفذته عصابة الغدر والطغيان”.

قال وزير خارجية الأردن ناصر جودة الجمعة إن الضربات الجوية التي نفذتها عشرات المقاتلات الأردنية الخميس ضد معاقل تنظيم الدولة الإسلامية “ليست سوى بداية الانتقام” لقتل الطيار الأردني.



شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. مسيرات منددة بقتل الكساسبة بمشاركة الملكة رانيا……

    ههههههههه يعني!!؟؟؟

    ما شفت هولاند معاكم ليه؟؟؟

  2. سؤال:
    بعد ما إعتقلته داعش أكيد كان فيه تفاوض بينها و بين الحكومة الأردنية ؟! ما هى طلبات داعش من الحكومة الأردنية بعد أسره ؟
    .
    أرجو الإفادة !!

  3. يقتلون القتيل ويمشون في جنازته.؟ حضرتك يا فلسطينية يا زوجة السليل يا من لا تلبس الا من أيلي صعب وابناء غزة والأردن من أفقر الناس وجوعى تمتعي وانظري الى ابنائك يكبرون أمامك في أمن وامان وأولاد الشعب يحرقون لماذا ؟ ما الداعي ؟ هل مست الاْردن ؟ والله ما نرضى ؟ لماذا لا تحاولون إطلاق سراحه بكل الوسائل يا منافقين ؟ كم أخذتم من أموال ؟ حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. يا ابو أدم ..داعش ما فاوضت الاردن على اطلاق سراحه …هم طالبوا بإطلاق سراح ساجدة مقابل اطلاق سراح الرهينة الياباني وهددوا بذبح الياباني والأردني لو ما أطلقوا سراحها واعطوهم مهلة بظن يومين ….فردت حكومة الاردن انها مستعدة تطلق سراحها مقابل اطلاق سراح الأردني والياباني لكن خلصت المهلة وما صار شي ولا داعش ردت …وبعدها بفترة جابوا الياباني وهنن عم يدبحوه وبعدها بكم يوم نشروا فيديو حرق الطيار الأردني ….بظن انهم قتلوه بعد اعتقاله بعدة ايام لأنهم لما طالعوا الياباني يحكي ويطالب بتسليم ساجدة كان حامل صورة الكساسبة ولو كان حي كانوا جابوه مع الياباني والله اعلم …بس انا سمعت جزء من مقابلة ملك الآردن كان عم يقول انهم سـألوا الطيارين الأردنيين مين بيتطوع منهم لينضم للتحالف لقصف داعش وانهم لم يجبروا ولا طيار لذلك هو جنى على نفسه وتطوع …يلا الله يرحمه وياخد داعش وبشارون بدقيقة واحدة

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *