>

أفاد #المرصد_السوري لحقوق الإنسان أن عمليتين انتحاريتين استهدفتا السبت مقرين أمنيين في مدينة #حمص بوسط #سوريا، ما أسفر عن سقوط 14 قتيلا بينهم ضابط.

وأفادت مصادر أن الضابط القتيل هو العميد حسن دعبول رئيس فرع المخابرات العسكرية في حمص.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن عمليتين ضربتا “مقرين واحد لأمن الدولة وآخر للمخابرات العسكرية في وسط مدينة حمص” ثالث المدن السورية التي يسيطر عليها #النظام.

وتشهد مدينة حمص استنفاراً من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في محاولة إنهاء #الهجوم الذي يستهدف هذه المقرات.

فيما سقطت قذائف صاروخية أطلقتها #الفصائل بعد منتصف ليل الجمعة – السبت على مناطق في قرية جبورين الخاضعة لسيطرة #قوات_النظام بريف حمص الشمالي، بينما قصف الطيران الحربي قبيل منتصف ليل أمس مناطق في قرية غرناطة بريف حمص الشمالي، دون أنباء عن إصابات.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليقان

  1. الله يرحم اللي عملوا هالعمليتين ويتقبلهم عنده من الشهداء يارب
    النجس اللي فطس بهالعملية وبقية المجرمين معه قلة ما ارتكبوا فظائع وتعذيب واغتصاب بألاف السوريين الواحد فيهم ما بيسوى اجلكم الله صرماية قديمة بيتطوع بالشرطة والجيش لانه علوي بيتسيد على رقاب السوريين وبيصير يعذب ويقتل ويتفنن بإذلال البشر ..لك اذا بيفجروهم بدل المرة عشرة قليل بحقهم ..يارب اجعل جهنم مأواهم خالدين فيها ولحق الباقيين فيهم واولهم الخاين بورقبة فشارون وكل مين بيحبه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *