>

أعلنت وزارة الداخلية العراقية، أن قواتها الأمنية تمكّنت من الحاق خسائر فادحة بالدواعش في قاطعي عمليات الانبار وصلاح الدين، ضمن عملياتها الاستخباراتية الاستباقية. وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة العميد سعد معن، مساء الجمعة، ان “خلية الصقور الاستخبارية في وزارة الداخلية وضمن العمليات استباقية التي تخطط لها، رصدت وبعد متابعة دقيقة مقرا لما يسمى بمضافة العرب في منطقة المحمدي بقضاء هيت كان يخطط لاستهداف القوات المسلحة والحشد الشعبي والمواطنين في العاصمة بغداد”.

https://www.youtube.com/watch?v=eJfD_ZFs3PI

وأكّد معن في بيان،” انه بعد تجمع الارهابيين وعند اكتمال اعدادهم في ذلك المقر توجهت طائرات القوة الجوية وقصفته حيث اندلعت النيران وارتفع الدخان نتيجة انفجار ثلاث احزمة ومشجب العتاد المتمثل بـقنابل يدوية وذخائر بنادق تعود للإرهابيين”.

وأضاف أن “نتائج تلك العملية ادت الى مقتل 19 ارهابياً واصابة اربعة بجروح البعض منهم حالته ميؤس منها”، مبينا ان “من اهم القتلى الارهابي المدعو أكرم عروف السطم ابو عمار الشامي سوري الجنسية، وهو المسؤول عن اعدام الكثير من رجال عشيرة الشعيطات السورية والمقرب من أبو سياف الذي قتل قبل فترة قصيرة بإنزال جوي لقوات التحالف داخل سوريا، وكان الشامي وقت الضربة موجودا في هيت”.

وفي سياق متصل، ذكرت قيادة الشرطة الاتحادية ان “قوات المغاوير التابعة لها نفذت، الجمعة، عملية امنية استهدفت جيوب تنظيم داعش الارهابي في أطراف بيجي”.

وأشار قائد الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، الى ان “قوات من مغاوير الاتحادية نفذت عملية امنية محدودة استهدفت جيوب داعش في أطراف بيجي وتمكنت من قتل 15 ارهابيا واستولت على عجلات متنوعة عثر داخلها على 18 حزاما ناسفا و32 عبوة”، لافتا الى ان ” الارهابيين كانوا يخططون لتلغيم الطرق والقيام بعمليات انتحارية تستهدف القوات الامنية في هذا القاطع”.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *