>

العربية- أعلنت مصادر في المجلس العسكري السوري 8 من حزب الله اثناء محاولة تسلل في منطقة السيدة زينب بدمشق

وقال المجلس العسكري أن الجيش الحر قتل ثمانية أفراد ينتمون إلى حركة حزب الله اللبنانية، وذلك أثناء محاولة تسلل في السيدة زينب.

وكان المتحدث باسم الجيش الحر، لؤي المقداد، أكد في وقت سابق أن أن أميركا ودولاً أوروبية وعربية تعهّدت للجيش الحر بتسليحه وفق جدول زمني محدد.



شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. قال الله تعالى :

    { يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ }

    جهنم ترحب بهم

    1. قال الله تعالى :
      { يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ }
      جهنم ترحب بهم
      عقبال عند الباقيين لحتى تتم الفرحة

  2. hihihihi !!! yalli byetekil 3ala america akid 5esran !!! hihihihi !!!! aslan isreal betmout 3ala sermeyet bachar fa kif badda america ta3tikon sle7 !!!! hihihihi

  3. هذه الطائفية التي تقتلكم
    روحو حاربو إنت إلي عم تموتي على غير أرضكم و تحاربون مسلمين في أرضهم
    على فكرة وقت حابين تنتقمو لي أهل البيت و للحسين كربلاء من غير طريق

  4. يا اخ عمر لازم تحسن الظن قبل رمضان هدول تسللوا عشان يحجوا بالست زينب مش عشان يقتلوا الشعب الاعزل الي بفضلهم وفضل النظام لم يبقى شعب اعزل فقط لكن شعب بريء ومظلوم ومشرد ومهان وفقير ولايملك حتى قوت يومه والماء القليل ولايوجد كهرباء ولا وقود ولا كرامة كله بفضل النظام ومن يعينه وكل هذا ورمضان على الابواب وعلى فكرة يجب ان لا ننسى انهم مسلمين مثلنا ويصومون ويصلون وينبذون الطائفية كمان !!!!!!عليهم من الله ما يستحقون بس !!!
    الحمد لله على سلامتك وعودة خير انشاء الله

    1. يا ريتهم تذكرو رمضان و الأهم يوم القيامة قبل ما يقوموا بي الحج تبعهم في كل مناطق لبنان السنية و كل مناطق سورية و هل طقوس حجهم فيها قتل يوم لي إرضاء حقدهم و للإنتقام للحسين
      القصة كلها حقد في حقد و قد تفجر حقدهم بعض ما انفضحو في كل الدول العربية و في مصر و باكستان و حتى في إندونسيا و يفترون على الطائفة من أجل أحقاد إيران الفارسية و ملالي إيران

  5. قال الله تعالى :
    { يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ }
    جهنم ترحب بهم….عقبال الباقيين منهم عن قريب إنشاء الله

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *