>

نشر موقع ” كوش نيوز ” السوداني تصريحات ” عائشة موسى السعيد ” عضو مجلس السيادة السوداني خلال استضافتها في برنامج ” بلا قيود ” المذاع على هيئة الإذاعة البريطانية ” BBC ” عن وقف العمل بالشريعة الإسلامية في بلادها .

وأرجعت السبب في دعوتها لذلك إلى أن السودان بلد متعدد الأعراق والأديان ويجب المحافظة على أهل السودان جميعهم مسلمين أو مسيحيين أو أديانا أخرى .

وأثارت تصريحات عائشة السعيد جدلا كبيرا على مواقع التواصل الإجتماعي وبين السودانيين الذين اعترضوا على ذلك وأبدوا استيائهم عن ما صرحت به .

فجاءت التعليقات مثل : ” يعنى رب العباد قال ” ورضيت لكم الإسلام دينا ” وهذه تقول لا .. اللهم إنا نبرأ إليك من هؤلاء ” و ” معناها المخابرات لا تريد استقرارا في السودان وبهذه الحلقة تدعو الجماعات المتطرفة إلى الاستعداد ” .

 



شارك برأيك

‫9 تعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم

    ( الر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين ( 1 ) ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين ( 2 ) ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون ( 3 ) )
    صدق الله العظيم
    .
    .
    ( ولو ترى إذ وقفوا على النار فقالوا يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا ونكون من المؤمنين ]

    وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير ( 10 ) فاعترفوا بذنبهم فسحقا لأصحاب السعير ( 11 ) )
    فقط تذكروا هذه الآيات ….
    .
    أخيرا

    قل موتوا بغيظكم * فالله متم نوره ولو كره الكافرون

  2. الظاهر أن الموضوع ده معجبش حد!
    مواضيع سما المصرى ذات الجنسية المصرية أكثر أهمية لدى البعض!

  3. عديت على الموضوع ده إمبارح، وراهنت إنى أكتب تعليقى ده ? فى اليوم التالى (النهاردة) علشان كنت واثق إنى هلاقى الوضع كما هو … وقد كان !

  4. مرحبا الأخ فيب
    إيه يا عم فيب ….زعلان مني ….مفيش سلام
    .
    يا أخ فيب …. لماذا لاتريد أن تستوعب … إن وضع مصر يختلف عن باقي الدول
    وإن توجيه النقد لمصر من باقي الإحوة الأشقاء في الدول العربية …هو في الواقع شيء إيجابي ويحسب لهم وليس عليهم
    إنه يعطي لك إشارة مدى أهتمام كل من حولنا بمصر ومتابعة الأحادث فيها
    ومعرفة كل شيء عنها
    إنهم متابعون جيدون …يعلمون كل أخبار مصر السياسية والفنية والرياضية والأعلامية
    إنهم يعرفون الفنانين والمذيعين والسياسيين والرواد … إنه شيء رائع يستحق التقدير والأعجاب
    .
    بذمتك يا فيب أسألك ….كم عدد من تعرفهم سواء اعلامي أو مذيع أو سياسي أو أي احد من المشاهير ..في باقي الدول العربيه ..وأخبارهم والحالة الأجتماعية والأقتصادية عنهم
    .
    إن عدم معرفتنا الكثيرة بأحوال وأحداث هذه الدول لايقلل طبعا من شأنها ومكانتها
    ولكن كما قلت
    فقد لاحظت مدى أهتمام الأخرين بمصر … وأتناقش معهم عندما نجلس سوياً
    وأتعجب بذاكرتهم واهتمامهم …والله فعلاً أشعر بكلمة الأشقاء زألمسها في محبتهم وحديثهم عن مصر ..حتى ولو كان يحتوي على نقد أو حتى هجوم
    وكأنهم يخافون عليها ..ويتمنون أن تظل مصر الشقيقة الكبرى وبلدهم الثاني
    .
    أخيرا
    لا أنكر أن قلة جدا جدا … أشعر في الحوار معهم بنوع من الكراهية الغير مقبوله
    بسبب تصرفات بعض المصريين الهوجاء أو الغير اخلاقيه
    وهذا لا يجعلني أبادلهم نفس الشعور بالكراهيه
    بالعكس هذا يجعلني أكثر لطفاً معهم كي أحاول أن أكسر الحاجز وأكسب ودهم … فتكون المحصلة أنني أكتسبت أصدقاء جدد تجمعنا المحبة والألفة
    إنما المسلمين إخوة …وعلينا جميعا أن نعتصم بحبل الله …فنزيل الفرقة بيننا
    ونصبح بنعمته إخوانا متحابين في الله
    .
    مع أطيب أمنياتي السعيدة لكم وللجميع
    ودمتم بكل الخير والمودة

  5. انا بقي بسميه نفاق واذدواجية في المعايير يا دكتور سراج ووجهة نظري مطابقة لوجهة نظر ابو حميد
    العرب في عز حكم الاسلاميين برضو بينتقدونا
    خديجة بن قنة مثلا من كام يوم كانت سبب في فتنة بين مصر والجزائر علي صفحتها لما قالت اعتزال رفيق حليش من جيل ام درمان .. طاب يعني رفيق حليش اللي قارب علي الاربعين مالعبش غير ماتش ام درمان طاب ماهو لعب برضو مع نفس المتنتخب واتغلب 4 صفر من مصر بعد ام درمان بشهرين في كأس الامم في انجولا ..!
    وطبعا كانت النتيجة حرب كلامية طاحنة بين جمهور البلدين انا واحدة من الناس دخلت اهدي الوضع اتشتمت من الجزائريين والمصريين الاتنين
    فيه مشاعر سلبية ناحية مصر من اغلب العرب حتي لو قدنا صوابعنا العشرة شمع

  6. المصريين هنا يدسون السم بالعسل
    فيب كل ما يدخل يعلق ينتقد و يكرر نقس الكلام انه المعلقين يعلقون فقط بمواضيع تخص مصرومفكر نفسه فهيم و هو بس ثرثار بيلكلك
    و الطكطورة المتخلفة داخلة يوجهين لتشعل الفتنة و تتكلم عن حادثة ام درمان اللى المصريين عملو العمايل المخزية فيها و كدبو و لفقو و ربي فضحهم بعد الثورة و جاب حق الاشقاء
    يليق عليكو اسم الفراعنة اللى تفتخرو فيهم وهم شر خلق الله و اعدائه
    فعلا ارض الشقاق و النفاق و الهز و الوز
    قتلتو مرسي و ابنه واعدمتم الشباب ظلم و تعبدو الجربوع المتخلف الخسيسي و فاتحين سفارة بالعمارة لنسايبكم بني صهيون و خنقتم الفلسطينيين و لسا تتكلمو بوقاحة سفلة منحطين
    حشركم ربي مع فرعون قولو امين

  7. أنا بالنسبالى الرد على الناس حرفة مش بيكون عشوائى، بمعنى:
    فى شخص مُمكن يترد عليه بالنقاش، وفى شخص التجاهل فى حد ذاته أفضل رد عليه.
    الشخص صاحب الحالة الأولى لو تجاهلته تبقى ظلمته لإنه مُحترم، والشخص صاحب الحالة التانية لو ناقشته تبقى ظلمت نفسك لإنه مش مُحترم!
    مثال على ذلك:
    مُرتضى منصور مثلاً ده شخص قليل الأدب لو غلط فيك وناقشته هتبقى ظلمت نفسك لإنك نزلت لمستواه وجرجرك لحتته إللى هو فى الأصل أحرف منك فيها فهتهزأ نفسك ومع الوقت هتندم إنك دخلت معاه فى عراك! أما لو تجاهلته فهتوقفه عند حده وهتحفظ لنفسك إحترامها والتجاهل فى حد ذاته بالنسباله بيبقى رد!
    وكذلك فيفى عبده وسما المصرى وهنا على الجريدة (شاهين)!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *