أثارت ” عبير موسى ” النائبة بالبرلمان التونسي ورئيسة الحزب الدستوري الحر الجدل بعد ظهورها في جلسة بالبرلمان اليوم الثلاثاء وهي مرتدية خوذة على رأسها وسترة واقية من الرصاص .

وذلك ردا منها على قرار تجميد المرافقة الأمنية لها داخل مجلس النواب وخوفها من التهديدات حيث أشارت في تصريحات لها إلى أنها مستهدفة ومهددة بالتصفية وأن حكومة هشام المشيشي لا تريد حمايتها .

ونشرت عبير موسي عبر حسابها على موقع فيس بوك مقطع فيديو يوثق لحظة دخولها إلى البرلمان وعلقت عليها قائلة : ” المشيشي لم يغير تعليماته .. يريد إنهاء نيابتي غصبا .. سأرتدي واقيا من الرصاص وأحمي نفسي وأدخل لممارسة عملي ” .

شارك برأيك

تعليقان

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *