>

انتقد الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، الجمعة، من يقول بأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام او ما يُعرف بـ”داعش،” هي صنيعة إيران، وأن طهران هي من أرسلتهم لتفجير مسجدين للشيعة في السعودية لإشعال المظاهرات والاحتجاجات ضد نظام الحكم لآل سعود.

وتابع نصرالله في كلمة باحتفال “ذكرى تأسيس كشافة الامام المهدي،” حيث قال: “إن الجمهورية الاسلامية المتهمة بنشر التشيع وانه لا يعنيها في العالم الاسلامي الا الشيعة ظلماً، يخرج البعض ليقول ان ايران هي من ارسلت الداعشيين الى مساجد الشيعة في القطيف والدمام للتفجير، هذا كلام لا يستند الى اي دليل بل هو خلاف المنطق، كذلك قيل في سوريا ان الرئيس بشار الاسد هو من أسسس داعش. وفي العراق الامر نفسه.. واشار الى ان علينا التأكيد ان من يقاتل داعش فعلا في هذه المنطقة هي إيران وسوريا وحلف المقاومة.”

وتابع قائلا: “داعش ذو منشأ اميركي سعودي خليجي ومن ثم اصبحت داعش صاحبة مشروع وتستخدم لتحقيق اهداف محددة، وكل الدنيا تعرف ان من أسس القاعدة هي المخابرات الاميركية والمخابرات السعودية والمخابرات الباكستانية لقتال السوفيات في افغانستان. وأن الخلاف بين داعش والقاعدة هو خلاف على زعامة في منطقة محددة.”

وفي الشأن اليمني قال نصرالله: “إن الشعب والجيش والثوار كانوا بمستوى المواجهة التاريخية ويملكون الاستعداد للتضحية لذلك صمدوا في ظل هذا الحجم الهائل من الغارات والقتل البشع والمجازر التي ترتكب تحت نظر العالم.. من وجد أنه يعترض وينتقد او يدين العدوان ولو بموضوعية فالنظام السعودي يعمل بكل الوسائل لإسكاته.. العجيب هذا الوضع العالمي والاسلامي تجاه العدوان على اليمن فالعالم بين مؤيد للعدوان او ساكت عنه رغم ان العدوان واضح وجلي.”

وتابع قائلا: “إن على السعودية ومن معها وقف العدوان وفتح الباب امام الحل، وان الاستمرار في العدوان يأخذ من رصيد النظام السعودي.. الاجرام والقتل ليس دليل قوة متسائلا ما هي الاهداف التي تحققت من العدوان على اليمن؟.. إننا ندين في كل ساعة وفي كل يوم العدوان السعودي الاميركي على اليمن وحاضره وتاريخه ومستقبله وهذا الموقف لن يتغير.”



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. يا سيد الله يطول بعمرك هو فيه حرامى يقول عن نفسه حرامى ؟
    من أسس القاعده والارهاب فى العالم هم آل سعود وأمريكا بدأوها من أفغانستان وبعد إنهيار الاتحاد السوفيتى إحلوت اللعبه مع أمريكا فصارت تستخدمهم كعذر لمحاربة الدول أو للخلاص من أشخاص غير مرغوب فيهم ضد توجهاتهم السياسيه حتى وصلوها لفلسطين !!
    داعش أمريكيه وتدعمها أمريكا بالمال والسلاح الذى تقوم طائرات أمريكيه بإنزاله أمام الجنود العراقيين فى منتصف الليل وبعلم الحكومه العراقيه العميله والتى لا تستطيع أن تصرح ولا تصور ولا حتى تعلن فى الاعلام عن كل ما يدور فى ساحات القتال خوفا من أمريكا !!
    حاولت أمريكا أن تمنع الحشد الشعبى فعجزت ؟ حاولت أن تدخل الفتنه عن طريق إعتراضها على الاسم ( لبيك يا حسين ) وكأن الحسين للشيعه فقط وفشلت أيضا لانه تم تغيير الاسم فى اليوم الثانى ؟ والان هناك أكثر من 13000 مقاتل سنى فى الحشد الشعبى وهذا ما يغضب أمريكا الان لانها لا تريد الشيعه والسنه أن يتوحدوا !!
    أما إيران فهى تفرح لخيبة العرب وما عندها مانع تشوفنا مفككين ومتناحرين حتى نبقى ضعفاء أمامها وأمام كل أعداء العرب والاسلام ؟

  2. أخ يا نصاب يا منافق يا نجس. ولك انتو مناطق داعي بسوريا ما قربتو عليها ولا ارسلتو الهم طلقة واحدة. إذا حكام العرب كذابين فأنت اللعن واكذب و احقر. ولي الشرف اني طول عمري اكرهك, يا ابو لدغة.

  3. ما دام مسيلمة الكذاب زميرة المجوس حكى فأكيد صادق ما فيه داعي يحلف !
    ليش ايمتى قاتلت داعش يا دجال المقاومة انت والمجوس ؟ انتوا كل قتالكم مع فصائل المعارضة المعتدلة والنصرة ..وحتى النجس بشارون لما بيدخل معارك وهمية معهم فما اسرع انسحابه امامهم وبيتركلهم اسلحة تعينهم على قتال المعارضة ..واي منطقة ما بيقدر يدخلها بيصدر داعش تقاتل بداله …روح ارجع انقبر بالمجاري اللي قاعد فيها …ريحتك ازكمت انوفنا من كتر قذارتها خاصة انك صاير كل كم يوم بتطلع تعلك !

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *