>

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أن خطة وزارة الدفاع للعملية القادمة لاستعادة مدينة ” #الرقة ” #السورية من قبضة تنظيم #داعش تتضمن زيادة المشاركة #العسكرية_الأميركية على الأرض، وتخفيف القيود التي فرضتها إدارة #أوباما .

وبدأت تتكشف ملامح خطة #البنتاغون لدحر داعش من الرقة، وأهم ما فيها زيادة كبيرة في عدد القوات الأميركية على الأرض السورية.

وتتطلب الخطة أيضاً زيادة القوات الخاصة، ومشاركة المروحيات الهجومية في العملية، إضافة إلى قطع المدفعية، وكذلك إمداد #القوات_الكردية والعربية الحليفة لواشنطن بالمزيد من العتاد والسلاح.

وفي الوقت الذي لا تتضمن الخطة الجديدة مشاركة صريحة وعلنية للقوات الأميركية بالقتال البري، فإنها تدعو إلى السماح بالاقتراب من خطوط المواجهة، وصلاحية اتخاذ القرار في الميدان من دون الرجوع إلى #واشنطن.

موافقة #البيت_الأبيض على خطة الرقة يعني إغلاق الباب كاملاً أمام مطالب تركيا بوقف دعم وتسليح الميليشيات الكردية، التي تصنفها أنقرة إرهابية، ما يفتح الباب على انتقادات تركية لواشنطن.

شارك برأيك

تعليقان

  1. الي يقرأ هذا الخبر عن الملامح الامريكيه يقول داعش ظهرت اول امس !! داعش من 5 سنوات وهي تقتل بعباد الله الابرياء

  2. انا حابب أعرف رأي جماعة المقاومة والممانعة .. ورأي قطعان المؤيدين أصحاب نظرية المؤامرة الكونية بقيادة أمريكا على النظام المقاوم والممانع .. حابب أعرف رأيهم بالقواعد الأمريكية والانتشار الأمريكي بمنبج وبشمال شرق سوريا …طبعاً إعلام النظام الرسمي عاطيها طناش .. ولا كأنوا في جنود وآليات ودبابات أمريكية عم تسرح وتمرح على الأراضي السورية .. ولا كأنوا في قواعد ومطارات أمريكية عم تنعمل ..بدون ما يجيب النظام عنها حتى لو خبر من كلمتين …لا بالعكـــــــــس .. قائدهم المفدّى عم يرحب بالوجود الامريكي ( المتآمرة عليه ) طالما رح تحارب الارهاب ؟!!!!!! .. خووووووش مؤامرة .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *