>

تواصل ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الدفع بعناصرها إلى مهمات أشبه بالانتحارية، تخسر خلالها عشرات القتلى.

ففي محافظة حجة شمال غربي اليمن، شهدت جبهة ميدي- حرض معارك عنيفة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية (الأحد)، تكبدت خلالها الميليشيات خسائر بشرية ومادية جسيمة.

وبحسب المركز الإعلامي التابع للمنطقة العسكرية الخامسة، فقد قتل 22 من عناصر الميليشيات وأصيب 17 آخرون في المواجهات مع قوات الجيش الوطني والمقاومة بدعم من التحالف شمال شرقي ميدي.

وفي حرض المجاورة سقط أكثر من 25 من المتمردين بين قتيل وجريح، منهم قيادات ميدانية في قصف مدفعي لقوات الشرعية استهدف اجتماعاً لهم.

في حين استهدف طيران التحالف العربي معسكراً تدريبياً للميليشيات في مزارع الجر غرب مدينة عبس بمحافظة حجة، موقعاً خسائر كبيرة بالمتمردين وصلت إلى نحو 16 قتيلاً وإصابة 17 آخرين. كما استهدفت المقاتلات تعزيزات ومواقع الميليشيات ومخازن أسلحة في حرض وميدي .

وفي تعز باءت محاولة الانقلابيين استعادة السيطرة على مواقع خسروها خلال الأيام الماضية بالفشل، رغم دفع المخلوع صالح بتعزيزات نوعية متمثلة بقوات النخبة والقوات الخاصة.

فشل بدا واضحا في عشرات الجثث المرمية على أطراف مدينة تعز، وتحديدا في الجبهتين الشرقية والغربية، حيث نجحت قوات الجيش والمقاومة في كسر هجوم عنيف للميليشيات، خاصة في محيط المكلكل وصالة شرق المدينة، رغم القصف المكثف الذي شنه المتمردون بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة على مواقع الجيش الوطني شرق المدينة.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *