>

أفادت مصادر لقناة “العربية” أن طائرات مجهولة الهوية قصفت مواقع لقوات “فجر ليبيا” و”درع ليبيا” في منطقة وادي الربيع وخلة الفرجان في طرابلس، بينما دعت واشنطن إلى وقف إطلاق النار وإعطاء دور إيجابي للميليشيات.

واندلعت اشتباكات عنيفة ليل الأربعاء الخميس بالأسلحة الثقيلة والمدفعية بين تنظيم أنصار الشريعة وقوات الجيش الوطني الليبي جنوب بنغازي.

هذا وكانت العاصمة الليبية طرابلس قد هزتها عدة انفجارات عنيفة جراء سقوط قذائف في منطقة شارع الزاوية خلف المستشفى المركزي بقلب العاصمة طرابلس.

من جانبها، دعت السفيرة الأميركيه في ليبيا ديبرا جونز، إلى وقف فوري لإطلاق النار وتوحيد سلاح الميليشيات تحت سيطرة أجهزة الدولة وإعطائها دوراً إيجابياً في البلاد.

وشككت جونز في قدرات الجيش الوطني الليبي الذي تبنى الضربات الجوية الأخيرة قائلة إن الولايات المتحدة تعرف القدرات التي يمتلكها الجيش وإنه ليس وراء هذه الضربات، من دون أن تفصح عن الجهة التي تقف ورائها.

السفيرة الأميركية في ليبيا أعلنت أيضاً دعم بلادها للبرلمان الليبي المنتخب مؤخراً ومسودة الدستور، كما رفضت وصف ليبيا بأنها بلد فاشل، معتبرة أن بناء الدولة هو أمر أساسي.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *