>

فرانس برس- أعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامنثا باور، الثلاثاء، أن مشكلة تنظيم داعش في سوريا ومناطق أخرى من الشرق الأوسط لن تلقى حلا طالما أن الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

وقالت سامنثا باور في مقابلة أجرتها معها شبكة بي بي اس التلفزيونية العامة، إن “الرئيس باراك أوباما على قناعة راسخة بأنه لا يمكن معالجة مشكلة تنظيم داعش بشكل دائم طالما أن مشكلة الأسد لم تلق حلا”.

وتابعت “من الأسباب التي تجعل المقاتلين الإرهابيين الأجانب يتدفقون إلى سوريا أنهم يريدون القتال ضد الأسد، وأنهم يرونه يشن هجمات بالبراميل المتفجرة والكلور، ولا يمكن الفصل بين الأمرين”.

وتتهم الولايات المتحدة كما بريطانيا وفرنسا نظام دمشق باستخدام الكلور ضد المدنيين في سوريا، أما روسيا فتؤكد أن لا دليل دامغا على مسؤولية دمشق.

وأكدت سامنثا باور على أهمية إقناع روسيا وإيران بوقف دعم الأسد، وقالت “على أنصار الأسد أن يفهموا التحذير بأن النظام غير شرعي وأن الحرب الأهلية لن تتوقف ما لم يغادر الأسد السلطة”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. ليش في غيركم عم يدعم داعش وبتأمروا السعودية وقطر وتركية بتكثيفهم لدعم الأ ر ها ب
    أصلاً انتو مالكم علاقة في بقاء الأسد أو رحيله…

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *