>

العربية.نت- حمّل وزير الخارجية المصري نبيل فهمي رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مسؤولية تدهور العلاقات بين مصر وتركيا، وقال إن أردوغان كرر تصريحات معادية لمصالح الشعب المصري.

وأضاف فهمي أن أردوغان تعمد طرح أرقام مبالغ فيها لعدد القتلى والسجناء في مصر بشكل يظهر سوء نيته، وأنه تعرض للمنظومة المصرية بالكامل.

وأوضح فهمي، في حوار مع إحدى الفضائيات المصرية مساء الاثنين، أن مصر حذرت الجانب التركي أكثر من مرة بسبب تلك “التصريحات المعادية” للبلاد، إلا أن عدم الاستجابة أدت إلى طرد السفير التركي من مصر.

ولفت وزير الخارجية إلى أن قرارات الخارجية المصرية لا تبنى على الانفعالات والعواطف، مضيفاً: “ما اتخذناه ضد تركيا هو تخفيض التمثيل الدبلوماسي بين البلدين، ولم نقطع العلاقات”. وأكد فهمي أن قرار طرد السفير التركي اتخذته مؤسسة الدولة وليس الخارجية بمفردها.

كانت وزارة الخارجية أعلنت، السبت الماضي، أنها قررت تخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع تركيا من مستوى السفير إلى مستوى القائم بالأعمال، وبناء عليه تم سحب السفير المصري من أنقرة نهائياً ومطالبة السفير التركي بالقاهرة بمغادرة البلاد، باعتباره شخصاً غير مرغوب فيه.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. حاجة تعيدوا وتفتقوا بالقصة ….. تقولوا يعني كتير تركيا تأثرت بقطع العلاقات ما عم يناموا الليل وعم يبكوا بدموع على مقاطعتكم ….وكأنكم حرمتوهم الجنة 🙁

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *