>

أوردت صحيفة “الديار” اللبنانية أن التحقيقات في فرنسا كما نشرتها صحيفة فرنسية أظهرت أن المعالجة الفرنسية للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات توصلت إلى نتيجة تؤكد أن سُمًا وُضِع في جسمه وأن الأطباء الفرنسيين حددوا نوعه، وهي مادة كيميائية.

وأضافت الصحيفة أن السلطات الفرنسية رفضت الإعلان عن الأمر كي لا تدخل في صراع مع الاسرائيليين. لهذا السبب قرر الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك إبقاء الموضوع من أسرار الدولة الفرنسية العليا.

وترجح الأوساط العسكرية الأمنية أن مادة كيميائية بسيطة تم رشّها على الوسادة التي ينام عليها عرفات وهي من دون رائحة ومن دون لون، وهي السبب في دخول السم إلى الأذن وإلى كل المسام الجلدية.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. ما حد بييجي زيو و لا يَاخُذ مكانو
    ياسر رام الله حيو و الثورة عنوانُه
    ==========
    في ذكراك رحمك الله يا من أحببتنا و أحببناك ..
    !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *