>

العربية – كشفت مصادر من المعارضة السورية لقناة “العربية” عن خسارة فادحة في صفوف حزب الله بسوريا، حيث وصلت 30 جثة لقتلى الحزب في المعارك الدائرة إلى لبنان، بينهم القيادي أبوعجيب، قائد لواء القدس.

وكان الأمين العام السابق لحزب الله الشيخ صبحي الطفيلي، كشف في تصريحات صحافية “أن 138 قتيلاً سقطوا لحزب الله في معارك سوريا، التي جاء تدخله فيها بناء على أوامر مباشرة من إيران”، وعبر الطفيلي عن أمنيته في أن يتعقل الجميع ويرجعوا إلى ضمائرهم.

ودعا الطفيلي حزب الله إلى العودة من سوريا ووقف القتال هناك، معتبراً أنه “لا يقاتل دفاعاً عن مقام السيدة زينب، بل دفاعاً عن نظام بشار الأسد”، وقال: “ليرجعوا من سوريا ومن الفتنة، حرام شرعاً نصرة الظالم وقتل المسلمين في سوريا”.

ومن جهته، أعلن الشيح أحمد الأسير على شاشة قناة “العربية” قبل أيام عن تشكيل كتائب للمقاومة في سوريا، نصرة للمسلمين السنة المضطهدين هناك، على حد وصفه.

وقال الأسير إنه ظل لمدة سنة ونصف يطالب الحكومة اللبنانية، بالتدخل لوقف تدخلات حزب الله في سوريا، وتظاهر هو شخصياً على طريق الجنوب، محذراً من مشكلة السلاح، لكن لا أحد رد عليه، لا الحكومة ولا الحزب، على حد قوله.



شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. صور قتلى حسون في كل مناطقه و أصبحت القصة مكشوفة
    حسون يجر لبنان كل يوم إلى الهاوية

  2. هااها طيب يا من تدعون أن حزب الله يقتل السنة في القصير وريفها كيف تفسرون بدء عودة الأهالى بكثرة الى قراهم التى هجروا منها وبعد تطهير الجيش السورى لها وقوات الدفاع المدنى وسكان القرية الذين يدربهم حزب الله وساعدهم بالدخيرة والمعلومات وبالرجال بطريقة غير مباشرة بل بمشاركة ومبادرة فردية حقيقة كيف تفسرون عودة هؤلاء الى قراهم في ظل تواجد من تقولون انهم يقتلونهم ويذبحونهم حقيقة فضحت يا عرعور ويا رافعى ويا مهرج وعشيقك الساذج الذى ينعق كما ينعق أسياده فقط …………………الجزائر

    1. ههههههههه اي يا أخ كمال
      طيب عفرض كلامك صحيح وجنود حزب الله ما عم يقتلو مسلميين عم يقاتلو الصهاينة الي بسوريا
      وعفرض انو الناس رجعت لانهون دخلو فساد الأمان والطمئنان 🙂
      هالنازحيين من درعا ومن ريف دمشق ومن ادلب وغيرها كيف بدهون يرجعو عبيوتهون الأمنة يعني
      وليش تأخرووووو كل هالقد لحتى حسنو يفرشوو ويبسطو حرامات الأمان للناس
      بالفعل بلشت الطائفية والحرب الاهلية

      1. هاااااها قريبا يا ورود عندما تنتهى المعارك ويتوقف من يدعم المسلحين عن دعمهم النظام لديه جيش نظامى يمكن ان يوقفه في أى لحظة وسيعود الى ثكناته لكن المسلحين الذين أستغلوا حركة الشعب لن يضعوا السلاح لانهم وجدوا فيه مصدر لرزقهم فبه يسرقون وبه ينهبون وبه يسطون وبه يأمرون ويجبرون وأكيد يقتلون هذه بدون أن أذكرها …………………..الجزائر

  3. – قد تستطيع خداع كل الناس لبعض الوقت
    – وقد تستطيع خداع بعض الناس كل الوقت
    – لكن لا تستطيع خداع كل الناس لكل الوقت

  4. لاحول ولاقوة الا بالله عوض ان تتوحد صفوف العرب والمسلمين ضد عدو واحد صاروا يقتلون ويذبحون بعضهم البعض

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *