>

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، مجددا هجومه على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورأى أنه “يحتاج لعلاج عقلي” على حد تعبيره.

وقال أردوغان: “أوجه نداء إلى شعبي وأقول: لا تشتروا المنتجات الفرنسية أبدا”، وأضاف أن “التهجم على الإسلام والمسلمين بدأ من زعيم فرنسا المحتاج لعلاج عقلي”، وفقا لما نقلته وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية.

وتابع الرئيس التركي بالقول إن “العنصرية ومعاداة الإسلام مرضان نفسيان يطيحان بالملكات العقلية للإنسان مهما يكن عمله أو منصبه”، داعيا زعماء العالم للوقوف إلى جانب المسلمين الذين وصفهم بـ”المظلومين” في فرنسا.

واعتبر أردوغان أن “العداء للإسلام والمسلمين أصبح سياسة مدعومة على مستوى الرؤساء في بعض الدول الأوروبية”، وقال: “أحذر الأوروبيين بأنهم لن يستطيعوا تحقيق أي مكسب من معاداة الإسلام والمسلمين”.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. المصيبة انه بالنسبة لنا نحن مستعمرات فرنسا السابقة في شمال افريقيا كل المولات و السوبرماركات و كارفور و مرجان و اسيما ووووو اغلب المنتجات و السلع فرنسية من دانون و لافاش كيري إلى سيارات رونو و بوجو و
    داسيا ، حتى السلع التركية التي شكلت نوعا من التنوع و بأثمان معقولة قرر مؤخرا المغرب رفع الرسوم الجمركية على المنتجات التركية وتعديلات فى اتفاقية التجارة بين البلدين حيث صرح وزير الصناعة المغربي أنه بسبب اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا خسر المغرب كثيرا!!!!! لم يبقى لنا إذن الا السلع الصينية الرديئة ! أمة ضعيفة لا تصنع غذائها و لا دواءها و لا سلاحها ما محلها من الإعراب؟؟؟؟!!!!!!!!، ، شاطرين بس توجعوا لي دماغي كلما قلت كلمة في حق العرب و تكسروا أم دماغ العالم بالشهامة و المروءة و الفروسية و السيف و الخيل و الليل و البيداء و المتنبي و مجنون ليلى و عنترة و عبلة،، مالت عليكم !

  2. هو لا يعادي المسلمين قالها علانية انه سيدافع عن المسلمين الطيبين و المسالمين و لهم حرية بناء جوامع و كل مايحلو لهم و بالفعل هذا مايحصل هو ضد المسلمين الارهابيين اللذين يثيرون الذعر بين صفوف العامة كما صرح فرنسا بلد علماني /وليس مسيحي فصلو الدين عن الدولة و حتى البلاد العربية والاسلامية لاتقبل ماحصل ببلادهم و هم ضد الالهاب اشمعنى فرنسا غلط و بلادكم صح????!!!!ااعقلو مايحصل المسلمون عليه بالغرب يستحيل الحصول عليه ببلادكم هو طالما في فصل الدين عن الدولة فكيف الغؤيب المهاجر سيعمل دولة و شريعة اسلامية دولة ضمن دولة ولت بلد يرضى بهذا في مسلمين اعرفهم كتير زعلانين و هم هربوا من الظلم والفقر هنا حسوا بكرامتهم يشتغلون ليعلموا اولادهم لطالما انحرموا من التعليم واتمنى للجميع الافاضل مستقبل جيد لاولادهن و اردوغان يريد العظمة للدولة العثمانية التي خرجت بخراب بلادنا ومنعتهم تعليم العبية و خوزقت من كان يعلممها وشنقت كل الادباء بما فيهم شيوخ مسلمين افاضل في السادس من ايار بات هذا التاريخ عيد قومي ب سوريا و لبنان ومصر اللهم نجن من اردوغان كي لا تشرب بلادنا نفس الكاس المترعتة بالجهل والفقر والمرض …اميننننن.

  3. و لا يعادي المسلمين قالها علانية انه سيدافع عن المسلمين الطيبين و المسالمين و لهم حرية بناء جوامع و كل مايحلو لهم و بالفعل هذا مايحصل هو ضد المسلمين الارهابيين اللذين يثيرون الذعر بين صفوف العامة كما صرح فرنسا بلد علماني /وليس مسيحي فصلو الدين عن الدولة و حتى البلاد العربية والاسلامية لاتقبل ماحصل ببلادهم و هم ضد الالهاب اشمعنى فرنسا غلط و بلادكم صح????!!!!ااعقلو مايحصل المسلمون عليه بالغرب يستحيل الحصول عليه ببلادكم هو طالما في فصل الدين عن الدولة فكيف الغريب المهاجر سيعمل دولة و شريعة اسلامية دولة ضمن دولة ولت بلد يرضى بهذا في مسلمين اعرفهم كتير زعلانين و هم هربوا من الظلم والفقر هنا حسوا بكرامتهم يشتغلون ليعلموا اولادهم لطالما انحرموا من التعليم واتمنى للجميع الافاضل مستقبل جيد لاولادهن و اردوغان يريد العظمة للدولة العثمانية التي خرجت بخراب بلادنا ومنعتهم تعليم العبية و خوزقت من كان يعلممها وشنقت كل الادباء بما فيهم شيوخ مسلمين افاضل في السادس من ايار بات هذا التاريخ عيد قومي ب سوريا و لبنان ومصر اللهم نجن من اردوغان كي لا تشرب بلادنا نفس الكاس المترعتة بالجهل والفقر والمرض …اميننننن.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *