أثارت كتابات تحمل إشارات إنجيلية على أسلحة أميركية في العراق وأفغانستان, غضبا متزايدا بين المسلمين ودعاة فصل الدين عن الدولة في الولايات المتحدة, وسط تحذيرات من تغذية مفاهيم تتعلق باعتبار الحروب الأميركية الأخيرة حروبا صليبية.

ووجه مجلس الشؤون الإسلامية العامة (إمباك)، إحدى كبريات المنظمات الإسلامية الأميركية، خطابا إلى وزير الدفاع روبرت غيتس تطالبه بسحب الأسلحة التي تحمل على أجهزة الرؤية والتصويب في البنادق إشارات من الإنجيل.

ورأى سلام المراياتي المدير التنفيذي لمنظمة إمباك في خطابه لغيتس أن “السماح بوضع إشارات دينية على أسلحة أميركية يتم شراؤها ودفع ثمنها بأموال دافعي الضرائب الأميركيين أمر غير مقبول”.

وجاء في الخطاب أيضا أن هذه الاقتباسات لا تتعارض فقط مع الدستور والقواعد العسكرية للجيش الأميركي “لكنها تغذي أيضا رؤية المتطرفين مستخدمي العنف أن الحروب الجارية في العراق وأفغانستان هي حرب صليبية ضد الإسلام”.

بدوره قال مدير مكتب إمباك بواشنطن هاريس تارين إن وجود إشارات توراتية على المعدات العسكرية ينتهك المبادئ والقيم الأساسية التي تأسست عليها الولايات المتحدة. وأضاف أن “الأسوأ من ذلك أنها تقدم ذخيرة دعائية للمتطرفين الذين يزعمون أن هناك حربا صليبية على الإسلام تشنها الولايات المتحدة”.

في الوقت نفسه اعتبر مايكل فاينشتاين من مؤسسة الحرية الدينية في الجيش، وهي منظمة تسعى لفصل الدين عن الدولة داخل الجيش الأميركي أن هذا التصرف من جانب الشركة “خاطئ وينتهك الدستور وعددا من القوانين الفدرالية”.

كما قال إن هذا التصرف “يتيح للمجاهدين ولطالبان والقاعدة والمسلحين والجهاديين والمتمردين أن يزعموا أنهم يتعرضون لإطلاق النار من بنادق المسيح”.

انزعاج رسمي

وكان سلاح المارينز قد عبر عن انزعاجه بعد هذا الكشف ووعد بإعادة النظر في تعاقد المارينز مع شركة تريجيكون التي تزود قوات المارينز بأكثر من ثمانمائة ألف جهاز تصويب ضمن عقود ممتدة لعدة سنوات تبلغ قيمتها 660 مليون دولار، إضافة إلى عقود أخرى لتوفير أجهزة التصويب للجيش الأميركي.

وكان تحقيق لشبكة إي بي سي يوم الاثنين الماضي قد كشف عن وجود العديد من الاقتباسات الإنجيلية “مشفرة” على أجهزة التصويب، من بينها
“COR4:62” في إشارة إلى رسالة بولص الرسول الثانية إلى الكورنثيين الآية 4:6 التي تقول “لأن الرب الذي قال أن يشرق نور من ظلمة هو الذي أشرق في قلوبنا لإنارة معرفة مجد الرب في وجه يسوع المسيح”.

ومن بين الإشارات الأخرى التي اعتادت الشركة وضعها إلى جوار نوع وطراز الجهاز، اقتباسات من سفر الرؤيا ليوحنا، مثل الآية (يو8: 12) المشار إليها على جهاز التصويب بـ JN8:12 والتي تقول “أنا هو نور العالم، من يتبعني لا يسير في الظلام، وإنما يكون له نور الحياة”.

إقرار

وقد أقرت الشركة الأميركية بأنها تضيف إشارات مشفرة من الإنجيل لأجهزة التصويب التي تبيعها للجيش. وقالت تريجيكون في بيان “إننا نؤمن بأن أميركا تكون عظيمة عندما يكون أهلها صالحين. وهذا الصلاح يتأسس على معايير مستقاة من الكتاب المقدس خلال تاريخنا، وسنجاهد من أجل اتباع تلك الأخلاقيات”.

وقال توم مونسون مدير المبيعات والتسويق في تريجيكون إن الإشارات لآيات من الكتاب المقدس “كانت موجودة هناك دائما” على الأجهزة. كما قال بحسب المحطة الأميركية إنه ليس ثمة أي شيء خطأ أو غير قانوني بإضافتها، وإن مجموعة “غير مسيحية” هي التي أثارت المسألة.

وقالت الشركة إن وضع اقتباسات من الكتاب المقدس على أجهزة التصويب التي تنتجها بدأ في عهد مؤسسها غلاين بيندون وهو مسيحي شديد التدين من جنوب أفريقيا قتل في حادث تحطم طائرة عام 2003.

يشار إلى أن قوانين الجيش الأميركي تحظر بشكل خاص التبشير بأي دين في العراق أو أفغانستان، وهي القوانين التي تم وضعها لتفادي الانتقادات بأن الولايات المتحدة شرعت في غزوة دينية صليبية في حربها ضد تنظيم القاعدة والمسلحين في العراق.
المصدر: وكالة أنباء أميركا إن أرابيك

شارك برأيك

‫17 تعليق

  1. على كل حال ليست الاشارات الدينية هي التي تُزعج المعترضين لانها في الاساس تدل على ايمان بدين معين ولو وضعها الجندي حول رقبته أو على صدره لما كان في ذلك شيئا ، لان هذا ايمانه الشخصي ،،،، المزعج في الامر أنها توضع على( أسلحة قاتلة للبشر )، والله لا يرضى بأن يؤذي البشري أخاه ويتفاخر بهذا وكأن الله من أمره بذلك خصوصا انه المعتدي وليس المدافع عن نفسه …

  2. تذكرون الطائرة المصرية بوينج 767 قبل سنوات حين انطلقت من الولايات المتحدة وحلقت فوق المحيط الأطلسي في طريقها إلى مصر وعلى متنها 217 راكباً و بعد نصف ساعة من إقلاعها سقطت أو أسقطت وأخيرا أغلقت السلطات الأمريكية التحقيق على أن قائدها البطوطي قد انتحر. لماذا ؟ لأنه قال قبل الاقلاع “توكلت على الله” .! وهذا يعني انه كان (ارهابيا) عازما على إسقاط الطائرة

    وكذلك لابد أنكم تدركون الآن ان جملة (الله أكبر) أصبحت تعني هتافا (ارهابيا) يقال قبل الاقدام على ذبح الناس. وهو من الادلة التي تقبل بها المحاكم في الغرب. أما ان يكون لديك موقع على الانترنيت واستخدمت فيه كلمة لا اله الا الله او بسم الله الرحمن الرحيم ، فهذا موقع (ارهابي) بدون نقاش. أما اذا كان اسمك اسلاميا (مما عبد وحمد) وكنت في المكان الخطأ : مثل وقوع جريمة او شروع فيها ، فأنت بالتأكيد أول المشتبه بهم.

    وتذكرون لاشك وصف جورج بوش لحملته على العراق بالصليبية، وكيف سارعت اجهزته الى محو الكلمة باعتبارها غلطة غير مقصودة. وكيف وصف الجنود الأمريكان في العراق الذين دنسوا القرآن الكريم باطلاق النار عليه او احراقه او التبول عليه، بأنه عمل (تفاحات رديئة) لا تمثل جيش الغزاة النبيل.

    ولكن يوما بعد يوم يفضحهم الله، ويفضح هذه الحكومة (الاسلامية) التي نصبها المحتل ويقودها من أنفها مرغمة !!
    ولهذا أدعو الجنود العراقيين المسلمين الى رفض استخدام هذه المناظير ، وأدعو المسيحيين الى رفض فكرة تحويل السيد المسيح من رسول للسلام الى ماركة للسلاح، ومن تحويل معنى (نور الحياة) بمضمونه الروحي الى القدرة على رؤية وجه اخيك العراقي بمنظار “المسيح” لسلب نور حياته!

    إن الجيش الأمريكي يسخر منكم ياجنود العراق الجديد، أليس كذلك ؟ حين يحولكم الى مخالب له؟ تحلفون بنبي الاسلام ص وتقتلون أهاليكم بسلاح يسوع ؟!

  3. أعرب الجنرال ديفيد بيتريوس قائد القيادة المركزية الامريكية اليوم عن قلقه الشديد إثرعلمه عن واقعة المناظير المستخدمة من قبل بعض القوات المنتشرة في منطقة القيادة المركزية الأمريكية، والتي تحمل رموزاً مشفرة ترجع لنصوص من العهد الجديد من الكتاب المقدس، بجانب الرموز الإعتيادية على المناظير. وقال الجنرال بتريوس، “تلك الارقام التسلسلية المحفورة على مناظير البنادق تتناقض مع توجيهات القيادة المركزية الأمريكية”، مؤكداًً أن إستراتيجية القيادة المركزية الأمريكية تحرص على إحترام الأديان والثقافات عند قيامها بعملياتها العسكرية. أضاف الجنرال قائلاً: “إن مهمتنا تهدف لحماية الشعب الذي نخدمه والحفاظ على الأمن والإستقرار الدوليين، أخذين بعين الإعتبار إحترام ثقافة وأديان شعوب حلفائنا والدول التي ندعمها.” ولقد وضعت الشيفرات على مناظير البنادق من قبل الشركة المصنّعة، ولم تعلم وزارة الدفاع والقيادة المركزية الأمريكية بهذا الأمر إلا في الأيام الأخيرة الماضية.

  4. السيد أندرو سنو ،،، شكرا جزيلا على تعقيبكم المتحضر على هذا الخبر ، يكفي الولايات المتحدة فخرا بأن عندها نقد ذاتي بخصوص تلك المواضيع ، وانا متأكد بأن قيادة الجيش ستعمل على تصحيح هذا الخطأ الغير مقصود بالطبع …

  5. كيف يتم وضع رموز دينية على اسلحة تسفك داء الابرياء!!!!!!!!!!!!!
    قال يعنى متديينين قوى وبيخافوا ربنا، دول ناس لا ليهم لاملة ولا دين، والاديان السماوية كلها بريئة منهم.

  6. يا فاطمة ، ليس الجيش من وضعها ، ولكن الشركة الممولة لتلك الاسلحة ، وحالما اكتشف الجيش هذه الرموز قام بالتحقيق فيها وأمر بازالتها ،،، الموضوع بسيط ، والموضوع لا يجعلنا ننتقد كل شيء ،،، نحن ننتقد الاحتلال ، أو التطرف فيه ، ولكن ليس كل ما يصدر من الولايات المتحدة من امور ,,,

  7. استاذى توب، كلامك معقول، لكن بصراحة الناس دول_الحكومات الغربية_ انا لا ارتاح لها على الاطلاق، ومقتنعة تماماً بنظرية المؤامرة.
    ولا استبعد عنهم اى سيناريو.

  8. وعموما انا فى كلامى لم اكن اقصد الجيش انا بتكلم بوجه عام.
    سواء كانت الشركات ام الجيش او حتى الصهاينة. واعتقد ان هم اللى ورا كل بلوة فى الدنيا، ناس بتخطط من قرون، مش نايمين فى العسل زينا.

  9. رايك احترمه اختي الفاضلة ، لكن أنا لا الومهم مثلك على كل بلاوينا ، فهم يبحثوا عن مصالحهم ولهم الحق في ذلك وحتى لو كانت بطرق لا نوافق عليها ،،،، المهم ماذا فعلنا نحن ؟ وماذا نحن فاعلون مستقبلا بصدد ازاحة تلك البلاوي عن ظهورنا ،،، الى الآن يا سيدتي الكريمة ، لا شيء !!! بل اقل من لا شيء!!!!

  10. بالعادة اكتفي بقراءة التعليقات و المواضيع ووجدت ان البعض يجادلون باي شيء كون الجيش الاميركي يضع رموز دينية ام لا هذا لن يزيد كرهي له مع احترامي للكاتب ، التعليق عليه مضيعة للوقت فلن يضر اميركا تعليق يشتمها وانما ان يعاديها المرء كان تحرم التعامل معها او السفر اليها حتى ونظرية اننا صغار اثبتت فشلها
    مع جزيل الشكر

  11. لو كانت قيادة الجيش الامريكي تفكر مثلك يا أخ أيمن ، لما اهتمت بان تجعل مسئولا مثل السيد سنو يتكبد عناء كتابة تعليقه المشكور عليه هنا ،،،

  12. fatima
    ekhti
    eldin brra2 mn dol
    isama bn ladn qatl esm eldin elislami w kan erhabi
    hal din elislam sa7 hkza ? am hwa estkhdm eldin?
    fkrou ya nas

  13. أمريكا لا تحتاج لعمليات تجميل لوجهها القبيح فقد شوهه تصرفاتها الحمقاء هنا وهناك عبر العالم أجمع…في آسيا…وأفريقيا …وأوروبا وأمريكا الجنوبية والشمالية واستراليا..
    هي حامية حمى العالم …هي القطب الأوحد بلا منازع…لا يهمها أحد ولا تحترم أحد…تبحث عن أهدافها أينما كانت…تعرف أهدافها جيدا….هي سيدة العالم بلا منزع…
    عندما أعلن بوش اللعين فيبداية غزوه للعراق وصاح : الآن والآن فقط تبدأ الحروب الصليبية…بحثا عن ثروات النفط العربي والعراقي…فمن يا سادة أعطى الضوء الأخضر لصدام ليغزو العراق؟؟؟أليست هي أمريكا؟؟؟ومن قتل الشهيد صدام حسين بعد محاكمة هزلية؟…أليس هم الأمريكان؟؟؟
    ومن استباح حرمات العراقيين والعراقيات ؟؟ أليس هم الأمريكان؟؟من فعل مثلما فعلوا في أبوغريب؟
    من قسم العراق إلى سنة وشيعة وأكراد وبث الفتنة والفرقة بين العراقيين؟..أليس هم الأمريكان؟؟؟
    من صنع أسامة بن لادن ومده بالسلاح ليحارب الروس؟؟؟أليس هم الأمريكان؟…من صنع أسطورة أسامة بن لادن وروج لها لتكون سببا وزريعة للحرب على الإسلام؟..أليس هم الأمريكان؟…
    من قاتل القذافي من أجل عيون النفط الليبي ؟..أليس هم الأمريكان؟…ومن ترك السوريون يقتلون منذ أكثر من عام ولم يتدخلوا لمساعدة السوريون فلا يوجد بترول عندهم ولا مصلحة لهم فيها؟؟؟أليس هم الأمريكان؟
    من ترك الصهاينة يعيثون في الأرض فسادا ويقتلون كل يوم ما يقتلون من الفلسطينيين بلا شفقة ولا رحمة؟؟؟…أليسوا هم الأمريكان ؟؟…
    من يساعد اليهود على قتل الفلسطينيين ويمدهم بالمال والسلاح لقتل الأبرياء من الشعب الفلسطيني؟؟..أليس هم الأمريكان.؟؟
    من ترك الصومال يقتل بعضه بعضا لأنه ليس له مصلحة فيها؟؟؟أليس هم الأمريكان؟؟؟
    من ينشر الدمار والخراب أينما حلوا ؟؟؟…أليس هم الأمريكان؟
    يا أمريكا…وجهك القبيح معروف للجميع…نعرف كراهيتك للإسلام والمسلمين…ومعروف حرصك على التدخل في شئون كل الدول العربية والإسلامية بشكل خاص…نعرف أيضا مساندتك لليهود علكي وعليهم اللعنة إلى يوم الدين….
    ونعرف جميعا أن أمريكا هي عدونا الأول ويليهم اليهود ومن يقف معك ومعهم…قاتلك وقاتلك الله…
    ولكن…إنظري …واقرئي التاريخ جيدا…أين إمبراطورية الفرس التيملأت الأرض والروم والروس ؟؟؟…وأين هي الإمبراطورية البريطانية التي لا تغيب عنها الشمس؟؟؟كلها ازدهرت ثم هوت…والدور قادم عليكم أيها الأمريكان…ستنهار إمبراطوريتكم…وستتوارى حتما…وسنتهون لتصبحوا دولة تعيش على فتات الآخرين..
    وإلى أن يجئ ذلك اليوم نعلنها صراحة …نكرهكم ..نكرهكم …نكرهكم أنتم ومن يساندكم…
    اللهم اجعل كيدهم في تضليل وأرسل عليها وعليهم طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فتجعلهم كعصف مأكول…إنك على كل شيئ قدير وبالإجابة جدير…
    فوقي فؤاد محمد
    صحفي مصري
    المنصورة – مصر

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *