>

نشر المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي ” أفيخاي أدرعي ” عبر حسابه على موقع التغريدات ” تويتر ” تغريدة كشف من خلالها عن بدء ضخ وتدفق الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى مصر اليوم الأربعاء .

وكتب أفيخاي أدرعي في تغريدته عن هذا الحدث الذي وصفه بالحدث التاريخي قائلا : ” حدث تاريخي وتطور مهم للغاية في مجال الطاقة .. بدء ضخ وتدفق الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى مصر اليوم ” .

وعلى الجانب الآخر وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بأن وزيرا البترول والطاقة في مصر وإسرائيل قد أعلنا في بيان مشترك عن بدء ضخ الغاز الطبيعي من تل أبيب إلى القاهرة اليوم الأربعاء .

كما قال البيان الذي أصدرته وزارة البترول المصرية أن هذه الخطوة تمثل تطورا هاما يخدم المصالح الاقتصادية لكلا البلدين .

شارك برأيك

‫34 تعليق

  1. مُبارك لمصر و نُبارك كذلك للأُردن حكومةً و شعباً على نفس الإنجاز …..
    !!

    1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
      كيف الحال أخر العنقود؟
      باركى للحكومات، وخرجى الشعوب بره الموضوع.. ما تاخديهومش بذنب حكوماتهم! أعتقد أن معظمهم متبرأين من حكوماتهم، بالظبط زيك لما تبرأتى من حكومة حماس.
      تحياتى،،،

  2. مساء الخير VIP أتمنى أن تكون و العائلة بألف خير ….
    رغم أن التهنئة كانت للشعب الأُردني كونهم من المُهللين للملك و سياساته على مرّ الأزمان و لكن سأُجيبك على إستفهامك بمثال بسيط لو إبنك -لا سمح الله- سرق و أنت تعرف أنه سرق و أحضرالمسروقات للبيت و أخذتم بإستخدامها و التمتع بها و أنتم مُتيقنين أنها مسروقة فهل تُعفون من الخطأ ؟! و هل الخطأ يطاله لوحده أم يطالكم أيضاً ؟! من نفس المبدأ نلوم الشعوب ، مثلاً في الأردن عملت الحكومة على إظهار الفرق في الأسعار و تحبيب المواطن بها كما أظهرت له الشرط الجزائي المتوجب دفعه في حال لغي الإتفاقية و قد بدأ الضخ الأسبوع الماضي و لم نسمع للشعب صوت و لهذا يعدون مثل من إبنه سرق و هو تمتع بالمسروقات …..
    تبرئي من حكومتي فتح و حماس ما هو سوى كما تتبرأ أنت من أحزاب بلدك…. حُباً بالوطن و رفضاً لكُل ما و من يتلاعب به و لن يُلغي إحتفاظي بحق الرد و الدفاع عمن هاجمتهم إن تبلى عليهم أحد بما ليس فيهم و هي سياسة أنت خير من يتبعها ….
    تحياتي …
    !!

    1. المثال إللى إنتى ضربتيه مش فى مكانه، يعنى مش متماشى مع الحدث محل النقاش!
      إبنى لو سرق حاجة و أتى بها إلى البيت أنا هقدر أحاسبه و أمنعه من إستخدامها وأرجعها لصاحبها لأنى أنا ولى الأمر و صاحب القرار وعدم إستخدامى للحاجة المسروقة مش هيضرنى لأنها أساساً مش فى حسباتى، لكن الحكومة إللى هى ولى الأمر لما تسرق حاجة (هى فى الأساس من صُلب إحتياجات الشعب المعيشية) وتديها للشعب إللى هو أصلاً محتاجها غصب عنه هيستخدمها حتى لو مش راضى عن الإتفاقية! لو حكومة بلدك سرقت الميّة وإديتهالك بسعر أعلى هتبطلى تشربيها؟!
      فى حد بطل يركب سيارات لما أسعار المحروقات زادت؟! مالحكومات بتلعب فى أسعار البنزين وسعر متوسط لتر البنزين عندنا فى مصر وصل لـ 8 جنيه بعد ما كان بـ 1.85 جنيه ومع ذلك محدش بطل يركب عربيات أو مواصلات رغم رفضهم لغلاء المحروقات!
      أعتقد إن مش من الطبيعى أن أأخد الشعب بذنب حكومته، ومن الصعب إنى أحكم على شعب علشان مظهرش فى الإعلام (إللى هو فى الأساس بيخدم الحكومات) رفض وإستنكار الشعب!

      أنا لما قولتلك كما تبرأتى من حكومة حماس مكنتش بلومك! إنتى حُرة فى إنتماءاتك، أنا بقصد ليه بنلوم الشعوب على تصرفات حكوماتها، وبنعفى نفسنا من كده بمُجرد تبرأُنا من إللى بندعمه لما يبقى موقفه مش قوى! وكأننا بكده غسلنا إيدينا!

      فى حاجة كمان عاوز أقولهالك، إنتى ذكية وعندك حيّل كثيرة للرد وأعتقد تعليقك الأول بيحمل رسالة رد بين السطور.

      تحياتى،،،

      1. صباح الخير Vip و الجميع ….
        إسمح لي أن أُعبّر عن دهشتي الشديدة من ردك و الذي ضمنياً يُعطي الضوء الأخضر لكُلِ يدٍ عُليا -إبتداءاً من الحكومة لأصغر موظف تقف أمامه من أجل الحصول على ختم لورقة -لأن يُلغي كلمة لا من قاموس مُفرداتنا ، فحسب ردك طالما من بيده الأمر في بلدي مَنّ عليّ بإحتياجاتي و ضروريات الحياة و بأثمان في مُتناول اليد فلن أُجادله و لن أقول له ” لا” و سأكون لهُ طائعاً كما كان إسماعيل لأبيه إبراهيم حتى لو كُنتُ موقناً أشد اليقين أنه على خطأ …. كُل هذا تحت غطاء اللا حول و اللا قوة التي سبغناها على أنفسنا قبل أن يسبغها علينا من بيدهم الأمر ( دعني أُسجّل نُقطة هُنا و هو أنكم ( عفواً إستخدام مجازي لأنتم ) لم تتعاملوا مع الدكتور مُرسي من هذا المُنطلق و هو منطلق تفويض الأمر و التبعية لولي الأمر كما تُظهره هُنا كمظلة لما يحدُث رغم إعتقادي أن هفواته و أخطاءه كانت أقل إيلاماً من الحاصل الآن ) . لقد دمرتنا عبارة ” أنا مين عشان أقول “لا” ؟! ” و مثيلاتها من عبارات الخُنوع و النأي بالنفس عن تغيير الواقع المُعاش كُلٌ في بلده و لا أستثني أحد فكُلُنا في الهم شرقُ و كُلُنا تحت حُكم الطُغاة ، إسمح لي أن أقول طالما بقي الحال هكذا فلن نُغيّر شيء و سنبقى أذلاء و يحكمُنا طُغاة و كذلك سنُنشيء جيل يُشبهنا بل قد يتفوّق علينا بالذُل و العار و من هُنا يأتي رفضي لسياسات أحزاب بلدي و هو ما تُسميه بالتبرأ و أُسميه بالنقد البنّاء الذي يُوازي بين التهليل و الجَلْد !
        أخيراً أرى مثالك و مثالي ينتهيان عند نفس النقطة و هي نقطة أننا كشعوب مُذنبين بالتبعية سواء طوعاً أو تحت غطاء مُجبرٌ أخاك لا بطل فأنا أردتُ في المثال الذي أعطيتُهُ أن أقول أن الولد إن سرق و تمتعت العائلة فهي مُذنبة بالتبعية و أنت أردت القول أن الوالد هو المجرم و العائلة مُكرهه على الذنب بالتبعية ! في كلا الحالتين طال العائلة الذنب فالتمتع بالمسروقات قد حصل ( وصلنا لنفس النقطة سواء جئناها بإبتسامة رضى أو بعبوس إكراه نحنُ من صنعناه حين صنعنا الطاغوت و لهذا فالإكراه لا يشفع للمُكره لأنه من صنع يده فيتساوى هو و من رضي مُختاراً ) ……
        مُلاحظة : البنزين عندنا اللتر بأكثر من ٣٠ جنيه و كذلك ساندويتش الفلافل ?
        تحياتي لكَ و لآدم و سدرة ….
        !!

      2. صباح الخير أخر العنقود،
        تحليلك لتعليقى مش فى محله، وإللى قولتيه مش هو إللى أنا أقصده تماماً! أو جايز أنا إللى معرفتش أعبر فى سطورى!
        وطالما إللى أنا أقصده وإللى كان رد على المثال إللى ضربتيه موصلكيش بالمعنى المطلوب ممكن أغير الصيغة وأعبر عن عدم إتفاقى مع كلامك بشكل تانى.

        إنتى ضربتى مثال بالطفل إللى سرق بعلم أبويه وأخذوا جميعاً فى إستخدام الشيئ المسروق.. وتسائلتى هل الخطأ فى هذه الحالة يقع على الطفل بمفرده أم على الطفل وأبويه؟ ثم قولتى فى الأخر – بنفس المبدأ نلوم الشعوب!
        تمام، وأنا بسألك أيضاً لم نسمع صوت للشعب السعودى ضد حفلات العرى التى تقام حالياً على الأراضى السعودية! ولم نسمع صوت للشعب الفلسطينى ضد موقف إسماعيل هنية الأخير!
        لماذا لم تأخذيهم بنفس المبدأ؟! ولماذا لم يطولهم قلمك الجميل؟!

        تحياتى..

        1. مساء الخير VIP و الجميع و جُمعة مُباركة….
          قد تكون الفكرة تشعبت بيننا فضلّت طريقها و هذا وارد بإختلاف الشخوص و ما يحملونه من فكر و تجارب صقلت ما هُم عليه الاَن … أما عن سؤالك و قبل أن أُجيب أُذكرك بتعليق لك رداً على شخص سألك لمّ لا تُعلّق على جيش بلدك في حين تنتقد البلاد الأُخرى …
          ‏VIP نوفمبر 4, 2013 at 3:02 م
          و ما تقوليش أصلك ساكت و مش بتنتقد الجيش ،،، مالكش دعوة با إللى انتقده و بإللى ما انتقدهوش ،، لك أنت أو غيرك كمعلق أن تعقب عن ما أكتبه ولكن ليس من حقك ان تختار لى ماذا أقول أو عن من أقول ؟!

          من هذا المُنطلق بالذات أجبتُك حين عقبت على تعليقي و من نفس المُنطلق لا أُعلّق على ما يُريدُني الآخر التعليق عليه بالأمر و التربص لكني لن أستخدم نفس منطقك مع سؤالك لي و لن أقول لك أنه لا يحّق لك و لغيرك أن تختار ما أُعلّق عليه فاللأمانة و على الأقل من طرفي الإحترام الذي أكنّه لكَ كبير و ستبقى دوماً رمزاً للإتزان و شخص يعرف دوماً كيف يُوصّل وجهة نظره بطريقة مُنظمة بعيدة عن غوغائية الغضب و الشتائم و بتسلسُل يدعو للإحترام بالرغم من الإختلاف كما سأبقى دوماً أحترم فيك عدم إنحدارك للدرك الأسفل من الحوار و تحليك بالصبر خصوصاً في أوقات الخلاف ، كما لن أنسى أنكَ لم تتطاول عليّ بتصريح أو تلميح حتى في ذروة خلافنا في الرأي كما يفعل أشباه الرجال الذين يظنون أن التعدي على أُنثى يُضيف لرصيدهم من الإنتصارات الدونكوشوتية الوهمية في حين هذا يُسقطهم من خانة الرجال ، كما ستبقى أنت المرادف المصري للفلسطينية التي تُحاول كمثلك أن تُمسك العصا من مُنتصفها فلا تميل لهذا الفصيل أو ذاك حتى لا تكون من المُغيبين الذين لا يرون سوى جُزء صغير من الصورة ، بالنسبة لتعليقي عن فلسطين فأنتَ تعرف أني مُنذ فترة أُعبّر عن إستيائي من جميع أحزاب بلدي حتى أنك عقبت على إحدى تعليقاتي كالآتي :

          ‏VIP يوليو 16, 2019 at 2:57 م
          قولتلك أنا لا أثق فى الأحزاب ولا فى السياسة ولا عمرى هكون منتمى لأى حزب!
وهذا هو رأيك اليوم:
          (أعتقد أن الوقت قد حان ليتحرر الفلسطينيون من سطوة أحزابهم)
          أعتقد أن كان عندى بُعد نظر!

          و يكفيك أن تقرأ تعليقي في موضوع هنية لتعرف رأيي و كذلك رأيي الذي كتبته في موضوع عن حفل زواج باذخ لفلسطيني نشرته نورت و بالتالي لا تستطيع أن تقول أن قلمي لم يطل تلك الجُزئية و ليس المطلوب مني أن أُعلّق على كُل موضوع يخص بلدي فلا أراكَ و لا أرى غيرك من الفاعلين كما أن بعض المواضيع و الأشخاص لا تستحق التعليق أما عن الشعب الفلسطيني فالموضوع كان عن هنية فقط و هو لم يذهب بصفة رسمية لأن لا صفة رسمية له ( عكس الحاصل هُنا و هو أن الحكومة هي واجهة الحدث ) و مع هذا الشعب الفلسطيني لم يقبل بفعلته و تلفزيون فلسطين كان له تقرير عن هذه الزيارة أُستخدمت فيه كلمات أكثر من نابية ناهيك عن الكريكتيرات و النكات و الرفض المُباشر و غير المُباشر في أرجاء الوطن بما فيه غزة و مازلت أقول كان عليه الصمت ! كما أنني أذكُر أنك قُلت سابقاً بما معناه أن نورت ليست مقياساً و راداراً لردات فعل الشعوب و كذلك نحن لسنا مُمثلين لكُل أحداث بُلداننا و هو ما لم أتفّق معك عليه سابقاً و أتفّق معه الآن قد يكون بحكم النضوج أو بحُكم إتضاح الصورة ! أما السعودية و سؤالك لم لم يثوروا على واقعهم و الله لستُ بسعودية حتى أُجيبك و بإمكانك سؤال *أحمد * أو أماني عن رأيهما و إن كُنتُ أجزم أنهما ضد الحاصل و أما إن كان سؤالك لتعرف وجهة نظري فأنا و كما قُلت عدة مرات هُنا أرى تخبُط في السياسات السعودية داخلياً و خارجياً و أما الحفلات فأراها تُسيء للبلد و أهلها خصوصاً المُرحبين بهذه الحفلات و كذلك أرى تُركي آل شيخ كشخص يجب نبذه و تحجيمه و أرى أن على بعض السعوديات مراجعة الحاصل و مسك العصا من المُنتصف ، هذا رأيي و قُلته عدة مرات أما سياسات السعودية نحو البلدان الأُخرى فلي عليها تحفُظات كغيري و لكن لم و لن تكون في يوم تعليقاتي بالأمر و لن أقبل بسياسة تكميم الأفواه و التعليقات المشروطة فأنا كغيري مُجرد مُعلقة إن رأيت أن كلماتي تستحق القراءة إقرأها و إن وجدتها لا تستحق فلا تقرأها و هذا حق مكفول أُمارسه مع بعض التعليقات و المُعلقين …..
          أتمنى أن أكون قد أجبت على سؤالك و أتمنى أني لم أتجاوز حدود أدب الحوار و يُشرفني دوماً الحوار معك …
          تحياتي لك و للعائلة الكريمة و جُمعة مُباركة …
          !!

          1. ما راح اقرأ ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
            فكل لطمياتك وتعدادتك الندبية حافظها على ظهر قلب هههههههههههههههههههههههههههه شوفوا الولية ما كفاها الولد السعوعي العبيط المركوب شفرة هههههههههههههههههههههههههههه صارت تستخدم حديثها مع فيب لايصال رسائل الي ههههههههههههههههههههههههههه علي الطلاق ما انا بمغازل الك ههههههههههههههههههههههههههههههه حتى لو تبقين تلطمين الى مالا نهاية هههههههههههههههههههههههههه وحتى لو اكتشفت ان سيقانك اكثر تزحلوقية من مي سليم الجعبورستانية ههههههههههههههههههههههه اسف ههههههههههههههههههههههههه انا رجل مستقيم ههههههههههههههههههههههه وفي الشتاء عادة لا ابغي عن الأمازيغ بديلا هههههههههههههههههههههههههه وأعلى ما في خيلك وحناطيريك اركبيه ههههههههههههههههههههههههههههههههه

        2. مساء الخير أخر العنقود،
          برضو التحليل بتاعك والتعليقات إللى إستشهدتى بيها المرادى مش فى مكانها يا أخر العنقود!
          ليه مش فى مكانها؟ إرجعى للموضوع إللى أنتى أخذتى منه تعليقى هتلاقينى فى وضع الدفاع! No way مستحيل أكون فى وضع الهجوم وحتى لو كنت فى وضعية الهجوم فى الموضوع فأكيد البداية كانت فى موضوع تانى وهذه كانت توابعه، أنا مبهاجمش شئون غيرى إطلاقاً ولا بكون البادئ بكده فبالتالى مش من المنطق واحد يكون بيهاجم حاجة تخصنى وييجى يسألنى إنت مش بتهاجمها ليه؟!
          ياسيدى أنا حُر! طالما مبتدخلش فى إللى بيخصك عاوز تعرف رأيى ليه فى إللى يخصنى؟! إللى يخصنى هقول رأيى فيه لما أكون أنا إللى عاوز كده، مش لما تكون إنت إللى عاوز تسمع منى كده!
          فمن هذا المنطلق جيه تعليقى إللى إنتى نسختيه، أما بالنسبالك فأنتى دائماً فى وضعية الهجوم! ولو أخذنا تعليقك الأول هنلاقيكى فى وضعية الهجوم، بتلومى شعب غير شعبك بخصوص حدث معين فمن هذا المنطق جيه سؤالى الطبيعى إللى مينفعش يتبرر أو يتقارن بتعليقى إللى نسختيه!
          إنتى إديتى لنفسك الحق تنتقدى غيرك على حدث معين فطبيعى الغير يسألك عن رأيك فى شئون أخرى مشابهة لنفس الحدث بتكونى إنتى فيها فى وضعية المحايد!
          لكن أنا مبديش لنفسى الحق أنتقد غيرى لأسباب كثيرة الكلام عنها مش وقته فطبيعى محدش من حقه يسألنى إنت ليه مش بتقول رأيك فى كذا وكذا لأنى ما أذيتوش أساساً!

          أنتى تقولى:
          أما عن الشعب الفلسطيني فالموضوع كان عن هنية فقط و هو لم يذهب بصفة رسمية لأن لا صفة رسمية له
          ——-
          وأنا أقول أيضاً تكريم فيفى عبده بالأم المثالية كان غير رسمى ومن نادى رياضى خاص وليس لأى جهة رسمية مصرية شأن بالموضوع ومع ذلك بينضرب بيه المثل وأعتقد أنتى من اللذين يستخدمون هذا المثل ضد مصر أحياناً!

          أنتى تقولى:
          أما السعودية و سؤالك لم لم يثوروا على واقعهم و الله لستُ بسعودية حتى أُجيبك
          ——–
          أنتى أيضاً لستِ بأردنية أو مصرية ومع ذلك بتُجيبى وبتعطى رأيك فى شئون البلدين، ولو إستخدمنا منطقك فى الإجابة على سؤالى عن السعودية، سنجد أننا المفروض لم نرى تعليقات لكى تخص الشأن المصرى سابقاً أو مستقبلاً! ده مبيحصلش!
          فى النهاية الإختلاف فى وجهات النظر لا يفسد للود قضية.
          وبشكرك على رأيك فيا وسعيد إنى متشاف بالعين إللى إنتى شايفانى بيها لإنى بسعى أكون فعلاً زى ما وصفتينى .. والله المُستعان

          تحياتى،،

        3. هلا VIP ……
          للأمانة لا أقرأ بين سطورك سوى الرفض و التبرأ حتى من تعليقاتك و قناعاتك نفسها قد يكون الصياد بداخلك الذي يرفض أن يكون في موقع الفريسة أو قد يكون الشرقي الذي يرفُض إلا أن تكون له اليد العُليا و الكلمة الفصل خصوصاً إن كان خصمه أُنثى، ففي تعليقك الأول تبرأت من مثالك الذي أعطيته أنت فقط لأني قستُهُ على الدكتور مُحمد مُرسي و قُلتُ لك أنكم لم تنظروا لحكومته كما تنظرون للحكومة الحالية و أنكم ما نظرتم له كالوالد في مثالك بل نظرتم له دوماً كعدو جاء ليقلب موازين الأمور ، قبلت في مثالك بذل الخنوع و اللا حول و اللا قوة و بضعف العاجز المحكوم و عندما أشرتُ أنا لتلك النقطة قُلت أني لم أفهم مثالك و مع هذا تغاضيتُ أنا و قُلت من الجائز جداً فنحنُ نأتي كُلٌ من خلفية فكرية مُختلفة و حتى ممكن بيئات مُختلفة و مرجعيات ثقافية قد تكون على طرفيّ نقيض و من الممكن مع كُل هذه الإختلافات أن تضيع الفكرة و المغزى منّا و لا تصل للآخر رغم وضوحها . ثم جئت بعدها للتتنصّل من تعليق كتبته و وجهتهه لشخص ما وضعت فيه قواعد اللعبة و حدود الحوار و عبّرت فيه عن قناعتك الشخصية و رسمت حدود المسموح و اللامسموح و سواء كان هذا هجوماً أو دفاعاً و لكن تبقى قناعة و لا تستطيع أن تُمارس قناعاتك حيثُما و وقتما شئت و تتنكّر لها حيثُما و وقتما شئت ، أنت قُلت أنه لم و لن يفرض عليك أحد ما تطرحه و أنا أتفّق معك على هذه النقطة و أستعير كلامك لأُطبقه، و للأمانة هي قاعدة من أساسيات حُرية التعبير و الحرية الشخصية المكفولة للفرد فلا تتبرأ من كلمات ليس بها سوى إحترام للنفس و للآخر أم هي وسيلة للتنصُل من أنك مارست ما نهيت عنهُ معي و طالبتني أنت و غيرك بالتعليق على ما تُريدونه و أما كوني المُهاجمة فلا أذكُر أني قُلت في تعليقي الأول ما يُسيء لأحد بالعكس قدمت التهاني و المُباركة و حتى مع مصر لم أُدخل الشعب فأين الخطأ في التهنئة ؟! و إن نظرت بعد تعليقي و تعليقك لإبن مصر و تعليقه الذي قال فيه أن السيسي قال أن مصر جابت جون بهذه الإتفاقيه فإذن التهنئة في محلها و لم تخرُج عن حدودها و أما الأذى فأعتقد أني أكثر من تعرض لهُ هُنا من أبناء بلدك و كله تطاول على العرض و الشرف و إن نظرت لهذه الصفحة ستجد مثالاً واضحاً و طبعاً رأيت غيره الكثير و الفرق بيني و بين من يطعنون في عرضي أن كلامي و ما تُسميه هجوم ما في يوم تعرض لشرف و عرض أحد بل قد يكون كله هجوم على سياسات و نقد لصمت أو تهليل من يحكمهم صانعي السياسات. أو حتى هجوم على موقف أو رأي و يمكن لهذا السبب قُلت لك يكفي أنك في مرحلة الإختلاف في الرأي لم تطعن في شرفي كما هو المُعتاد مع كُل تعليق لي هُنا و لا أقول سوى حسبي الله و نعم الوكيل و كفى بهِ حسيباً و وكيلاً . نأتي لهنية فعلاً لا صفة رسمية له فهو الآن مُجرد رئيس لحركة سياسية و حين ذهب ذهب مُمثلاً لحركته و لم يُشار إليه كرئيس فلسطين فالشعب الفلسطيني بمعظمه رافض لكُل سياسات إيران و حزب الله في المنطقة و أما فيفي عبدُه فعلاً أثار إختيارها الجدل في بلدكم قبل غيرها و النكت و التعليقات و الهجوم التي أطلقها المصريين جعلت الجميع ينسى كون هذا التكريم من نادي رياضي و يُظهره على أنه من الحكومة و لكن حتى لو وضعنا فيفي جانباً و قُلنا أن جميعنا أخطأ حين نسب تكريمها و لقبها لبلد كبير كمصر فما قولك بالحاصل الآن من تلميعها و غيرها و حتى وضعها في واجهة الرد على مُحمد علي ؟! ما قولك في كمية المُهاترات الحاصلة من ذلك الوسط الموبوء الآن و التي أجزم أنها بعلم الحكومة ؟! لا تستطيع أن تُمارس سياسة تكميم الأفواه أمام هذا الكم الهائل من العفن الفني و الإعلامي و السياسي و الذي للأمانة كغير مصريين لا نرى سوى التهليل له في إعلامكم و التقدير له من حكومتكم التي أسميتها أنت في مثالك الأول بالوالد الفاسد و الذي مُضطرين لأن نتعايّش مع فساده فلا مخرج و لا مُنقذ منه فقد يكون الهجوم ليس سوى هجوم على هذا الخنوع و الذي أسميته تعايُش مع الواقع المفروض ! أو قد يكون لأجل بقعة ضوء و فسحة أمل أدخلتها ثورتكُم في النفوس ثم أطفأت ، هل فكرت يوماً أن الهجوم على مصر ما هو سوى ردت فعل لأمل وئّد في المهد ؟!
          أما فيما يخُص الفقرة الأخيرة من تعليقك التي تعود فيها لسياسة تكميم الأفواه و التعليقات المشروطة و سياسة إن لم تفعل ما تُؤمر به فلا يحّق لكَ التفوّه بكلمة فهذا ما أرفضه فلي كامل الحُرية كما لكَ و لغيرك في التعليق على ما أُريد و لم أقُل لكَ و لا لغيرك في يوم لا تُعلّق على شئون بلدي بل مارستُ ما ناديتَ أنتَ به و هو حق التعقيب على تعليقاتكم فقط لا غير و هو ما تفضلت و فعلتَهُ أنت بعد تعليقي الأول ! لم أُبرّر في يوم لأحد فعله و لم أقف في يوم مع ظالم ضد مظلوم و لو على حساب نفسي و دوماً ما أرى نفسي من القادرين على الإعتذار و تغيير المسار مع إتضاح الرؤى ، قُلتُ رأيي و كفى و لن تحاسبني و غيرك على النوايا و الصمت و لن أسمح أن يُمارس عليّ إرهاب الكلمة و قمع الرأي فقط لأني أنا…..
          سؤال vip و بصراحة لمّ لم تنتقد أي شخص آخر في هذه الصفحة مع أن تعليقي كان الأقصر و الأقل إيلاماً سواء في هذه الصفحة أو غيرها ؟! طبعاً حق التعقيب مكفول لك مادام مُغلف بحضارية ، هل السبب عدم مقدرتي على الرد ؟! أم هو عدم الإحترام لشخصي و قلمي ( رغم أن تجاهُل القلم الذي لا يُعجبك سهل جداً ) ؟! أم هو محاولة تحجيم ؟! أم أنك إخترت أن تُنازل الشخص الذي تراهُ الأضعف ؟! للأمانة مُجرد تساؤل لا أقصد به تقييد قلمك عن التعقيب على تعليقاتي و لكن أدهشني أنه لم تُثرْك التعليقات في الصفحة بقدر ما أثارتك كلمات لا تتجاوز أصابع اليد ! كُل هذا لن يُغيّر من إحترامي لكَ شيء فقد تربيت على أنكَ بإحترامك للطرف المُقابل فأنتَ تحترم نفسك و إن لم يكُن الأمر مُتبادل !
          تحياتي لكَ و لآدم و سدرة ….
          نهارك سعيد ….
          !!

      3. صباح الخير أخر العنقود،
        دايماً بتشوفينى صياد ماهر مع الغير ومعاكى بتشوفينى فريسة!أعتقد إللى رافض يقتنع بوجهة النظر الأخرى وإللى بيكابر هو وإللى قاس حديثنا بهذا الشكل!

        أيوه طبعاً تعليقى القديم ما يتقارنش بموقفك فى هذا الموضوع إطلاقاً! لإنك أخذتى منه الكلام وتجاهلتى المنطقة إللى واقف فيها كل واحد فينا!
        كونك عاوزة تنهى الحديث بإنتصار وجهة نظرك وبأنى كُنت فريسة فى هذا النقاش فده أمر تانى خالص! خصوصاً إنى ما سعيتش لكده بدليل إنى فى نهاية تعليقى السابق قولتلك الإختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية!

        الموضوع بسيط ومازال، إنتى وجهتى تحية لشعب بغرض ساخر وأنا قولتلك طلعى الشعب من الموضوع ملهوش ذنب ومتناولتش كلامك ولا كلام الغير عن الحكومات لإنى ضمنياً موافق! إيه الغلط فى وجهة نظرى؟! وإيه لازمة إنك تحاولى تثبتى خطأ وجهة نظرى يا إما أبقى بكابر! وسألتك بما إنك بتتكلمى عن هذا وذاك وقولتلك هذه البلد عندها من المواقف الكثير لماذا لا تتناوليها! رديتى عليا بتعليق قديم ليا بقول فيه محدش يختارلى أقول إيه!
        طب ما طبيعى ما أقتنعش بردك لإن سياستى غير سياستك أصلاً إنتى أخذتى من التعليق القشور وتجاهلتى المضمون إللى إتبنى عليه!

        أما عن سؤالك الأخير فالإجابة:
        طبعاً مش علشان أى سبب من إللى إنتى قولتيه، أنا لا شايفك ضعيفة! ولا بحجم صوتك! ولا بستهزأ بيكى وبقلمك!
        خلافى معاكى علشان تناولتى الشعب (ولكونى مصرى وتعرضنا لكده كثيراً فعارف قد إيه الموضوع ده ظالم!) وأعتقد مفيش حد تناول الشعب غيرك ده غير إنك كنتى أول تعليق فى الصفحة وقتها.
        تانى حاجة مش كل التعليقات بقراها!
        أخر سبب إنتى قولتيه فى أحد تعليقاتك إنى بتجنب أن أنزل القاع مع بعض الأسماء ودى حقيقة لإن الجدال معاهم بدون فائدة وخصوصاً إن غرضهم الخايب معروف!

        تحياتى ليكى يا أخر العنقود وبشكرك على سلامك لآدم وسدرة.

  3. اليوم مصر تشتري الغاز .. وبكره حتشترى ميه للشرب ..هذا هو حال مصر حاليا .

  4. سياسات مصر المتخبطه حولتها من بلد يُصدر الغار لبلد يستورده !

  5. قال الرئيس المصري عبدالفتاح ‫السيسي مُخاطبًا الشعب المصري: “احنا جبنا جول يا مصريين في موضوع الغاز، ولو معملناش كده، كانت راحت لدولة تانية”، ضمن حديثه عن بدء ضخ وتدفق الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى مصر.
    1/صفر

  6. فى عهد الرئيس محمد مرسى الله يرحمه لما كانت إسرائيل تستورد الغاز من مصر تعرضت خطوط نقل الغاز في سيناء للاستهداف والتفجير عدة مرات، يا ترى فى عهد السيسى هل سيعترض أحد ?

  7. مصر وراء مصائب العرب في حروبهم ضد اليهود دائما ولا غرابة في ذلك فإسرائيل البنت اللقيطة أنجبتها بريطانيا وتحميها أمريكا وترعاها مصر (خراب الدنيا) فهي تغطي على عدوانها على غزة كما رأينا وتحارب معها كما سمعنا
    لو تشوفو كيف يتم إستجواب الأبطال المجاهدين الفلسطينيين في مستشفياتها من قبل رجال المخابرات في أمور تهم وتخدم المستعمر الغاشم الصهيوني لوفرتم كل لعابكم لتبزقو على الجربوع السيسي و عبيده
    اتفي عليكم

  8. لمن يقول ان الشعب متبرأ من الجربوع السيسي و من اسرائيل فهل نسيتم الشركة المصرية التى زودت الجيش الإسرائيلي بالغذاء خلال عدوانه على غزة

    • • •
    الصدمة الأولي‮ ‬
    في العاشر من شهر يوليو 2009 سحب الضابط هشام خلاف رخصة السائق محمد محمد إسماعيل،‮ ‬ثم منحه إيصالا ذكر فيه ان الرخصة سحبت لأن صاحبها خالف القانون حين سار بشاحنته في يسار طريق مصر‮ – ‬الإسماعيلية‮. ‬لحظتها لم يكترث السائق كثيرا بالمخالفة،‮ ‬فقد‮ ‬كان همه الحقيقي هو إكمال الرحلة،‮ ‬دون شوشرة من أي نوع‮. ‬
    كانت الشاحنة تحمل حوالي‮ ‬20‮ ‬طنا من المواد الغذائية مرسلة من طرف الشركة المصرية إلي شركة‮ ‘‬تشانل فوود‮’ ‬الإسرائيلية لتقوم الأخيرة بتزويد جيش الاحتلال بها‮. ‬
    ورغم أن السائق،‮ ‬كان علي دراية بان أحدا لا يستطيع منعه من إكمال الرحلة،‮ ‬إلا إن خوفه من تسرب سر حمولته لأي من الواقفين في كمين لجنة المرور،‮ ‬جعله يتسلم الإيصال من يد الضابط بسرعة،‮ ‬قبل أن يطويه ويضعه دون أن يقرأه،‮ ‬داخل حافظة ألقاها أمامه،‮ ‬ثم تحرك بشاحنته جهة الشرق‮.. وقبل أن يصل محمد الذي يقطن بعرب جهينة التابعة لمركز شبين القناطر إلي معبر العوجة،‮ ‬كان زميله عادل محمد حنفي‮ (‬55 ‬عاما‮) ‬يقف بشاحنة ثانية رقمها‮ ‬195507‮ (‬نقل القاهرة‮) ‬أمام مصانع الشركة بمدينة السادات،‮ ‬منتظرا أمين المخازن محمد السيد كي يتسلم منه‮ ‬18‮ ‬طنا من الفاصوليا المتجهة لنفس المكان الذي اعتاد علي الذهاب إليه منذ التحق بالعمل لدي الشركة‮… ‬إسرائيل‮. ‬
    كان عادل قد دخل دولة العدو مرات عدة قبل ذلك،‮ ‬لكنه كان يخفي ذلك‮ ‬عن أقاربه،‮ ‬وكذا جيرانه بحارة البدري في مدينة السلام،‮ ‬مكتفيا بإبلاغ‮ ‬من يسأله بأنه ينقل منتجات الشركة لدول عربية،‮ ‬أو إلي موانئ بعيدة كسفاجا والسويس،‮ ‬وحينما قام ضابط المرور أحمد عبدالهادي من مرور البحر الأحمر يوم‮ ‬31‮ ‬مايو الماضي بسحب رخصة المقطورة التي تجرها شاحنته،‮ ‬استغل‮ ‬عادل الفرصة،‮ ‬فحول الإيصال إلي دليل يثبت صحة مزاعمه‮. ‬
    أما داخل الشركة،‮ ‬فكان عادل ومحمد وزملاء لهما خاضوا نفس التجربة يبررون قبولهم لهذه المهام،‮ ‬بضغوط أصحاب الشركة وعدم وجود بديل يحقق لهم نفس العائد المادي‮.
    ‬وفي بعض الأحيان كان السائقون ينزعون قناع الخجل،‮ ‬ويقولون لمن يسألهم‮: ‬إن الشركة تطبع مع إسرائيل منذ سنوات،‮ ‬فلماذا لم يتخذ أي من الاداريين أو الفنيين موقفا شجاعا؟‮! ‬
    لقد بدا نجاح الشركة في الحفاظ علي سرها الكبير أمرا مذهلا‮.. ‬تخيلوا أن اسم هذه الشركة التي تتعامل مع إسرائيل ليل نهار لم يظهر في أي من قوائم المطبعين التي نشرت من قبل،‮ ‬وكانت تركز علي شركات،‮ ‬مثل‮ ‘‬أجرولاند‮’ ‬التي تقوم بتسويق وإنتاج البذور والمخصبات الزراعية الصهيونية والمبيدات وبذور الطماطم‮‬،‮ ‬و’سيف أجريت‮’ ‬التي تعمل كوكيل لشركة‮ ‘‬تتانيم‮’ ‬الإسرائيلية المتخصصة في عمليات الري بالتنقيط،‮ ‬وشركة‮ ‘‬ستار سيدس إيجبت‮’ ‬التي تقوم باستيراد الفلفل والطماطم من إسرائيل وشركة‮ ‘‬بيكو‮’ ‬التي تقوم بزراعة شتلات الفاكهة والخضار الإسرائيلية‮. ‬
    • • •
    الصدمة الثانية‮ ‬
    بينما كانت مصر الرسمية ترفض بعناد فتح معبر رفح أمام المعونات الاغاثية المقدمة لأهالي‮ ‬غزة خلال العدوان الإسرائيلي الأخير عليهم،‮ ‬كانت الشاحنات المحملة بمنتجات‮ ‘‬الاتحاد الدولي‮’ ‬تمر من معبر العوجة إلي داخل دولة العدو بسلاسة كي تفرغ‮ ‬حمولتها الضخمة من المواد الغذائية داخل معسكرات جيش الاحتلال‮. ‬
    حدث ذلك في أول أيام العدوان،‮ ‬واستمر خلاله،‮ ‬بل إنه ما زال يحدث حتي كتابة هذه السطور،‮ ‬وكأن المتورطين فيه لم يقرأوا صحيفة،‮ ‬أو يتابعوا شاشة أو يدخلوا مسجدا أو كنيسة كي يعرفوا أن من يتم تزويدهم بتلك الأغذية هم أنفسهم من يلقون بالأسلحة المحرمة علي أجساد الأبرياء في القطاع المحاصر،‮ ‬وهم من يقتل الأطفال ويمزقون الأشلاء ويهدمون بيوت الله‮..‬
    تخيلوا،‮ ‬كانت‮ ‬غزة تحترق والدماء فيها بحور،‮ ‬بينما أسطول شاحنات مصري يتحرك ذهابا وإيابا‮ ‬علي الطريق الممتد من مدينة السادات حتي معبر العوجة أقصي شرق مصر،‮ ‬ليسلم منتجات شركة‮ ‘‬الاتحاد الدولي للصناعات الغذائية لشركة‮’ ‘‬تشانل فوود‮’ ‬الإسرائيلية لتقوم بتوريده إلي جيش الاحتلال‮. ‬
    عادل نفسه الذي يحمل رخصة قيادة درجة أولي صادرة عن وحدة مرور شبرا برقم ‮ ‬95985،‮ ‬كان‮ – للمفارقة – ‬قائد أول شاحنة أغذية تتحرك من مخازن الشركة في مدينة السادات باتجاه إسرائيل بعد أقل من‮ ‬24‮ ‬ساعة فقط من بدء العدوان،‮ ‬بينما كان زميله إسماعيل كامل إسماعيل‮ (‬40‮ ‬عاما – ‬يحمل الرخصة رقم‮ ‬216098‮ – ‬مرور عبود‮) ‬قائدا للشاحنة الثانية،‮ ‬وكلتاهما كانت تحمل فاصوليا خضراء‮. ‬
    تقريبا كان العمال ينقلون الكمية الخاصة بالشاحنتين‮ ‬وهي‮ ‬17‮ ‬طنا و820‮ ‬ كجم للشاحنة الأولي ورقمها ‮ ‬95507،‮ ‬ومثلها بالضبط للشاحنة الثانية التي تحمل الرقم‮ ‬158068‮ (‬ نقل جيزة‮)‬،‮ ‬بينما كانت الفضائيات تنقل أخبارا تقول‮: ‬إن الطائرات الإسرائيلية المزودة بأحدث القنابل قد ألقت بحممها علي عدد من أحياء‮ ‬غزة وتسببت في قتل العشرات وإصابة المئات من المدنيين،‮ ‬ما رفع عدد الشهداء حينها إلي‮ ‬350‮ ‬والجرحي إلي حوالي‮ 009.‬
    وحسب ما قاله مصدر بالشركة ل’الأسبوع،‮ ‬فإن العمال كانوا‮ ‬غاضبين‮ ‬لما يتعرض له أهل‮ ‬غزة،‮ ‬لكن أحدا منهم لم يتوقف عن حمل الأغذية التي وضعت في عبوات مدون عليها تاريخ الإنتاج وفترة الصلاحية باللغة‮ ‬العبرية‮. ‬ويضيف المصدر‮: ‬مستوي المرتبات في الشركة متدن بالمقارنة بشركات مجاورة،‮ ‬حيث يبدأ أجر العامل الحاصل علي دبلوم فني ب360‮ ‬جنيها فقط،‮ ‬ومع ذلك لا أحد يريد المغامرة،‮ ‬خصوصا أن الإدارة لوحت مؤخرا برغبتها في تخفيض عدد العمال لمواجهة آثار الأزمة العالمية‮. ‬
    • • •
    الصدمة الثالثة‮ ‬
    لدواع كثيرة،‮ ‬انحاز قطاع شعبي لا يستهان به للموقف الرسمي المصري من العدوان،‮ ‬إلا أن هذا الانحياز لم يكن عفويا في أوساط مالية معينة،‮ ‬وبالذات بين المطبعين مع إسرائيل،‮ ‬فقد شعر هؤلاء بأن علاقاتهم بشركائهم الإسرائيليين ستتعرض للتدهور،‮ ‬خلافا لما كان متوقعا اثر الزيادة الملحوظة في حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي وصل خلال عام‮ ‬2008‮ ‬إلي‮ ‬4‮ ‬مليارات دولار بخلاف صادرات الغاز والنفط‮.‬
    وبالنسبة ل‮ ‘‬شركة الاتحاد الدولي‮’ ‬تحديدا،‮ ‬كان الخوف مضاعفا،‮ ‬أولا‮ ‬لأن العدوان قد أحيا الحملة الشعبية الداعية لقطع جميع العلاقات مع إسرائيل،‮ ‬وثانيا لشعور الإدارة بأنها ستتعرض لحملة شعبية واسعة إذا تسرب أي خبر عن قيامها بتصدير الأغذية لجيش الاحتلال‮.. ‬لذلك كثفت الإدارة – بمجرد بدء الحرب‮ – ‬من رقابتها علي تحركات العمال واتصالاتهم حتي يبقي السر الخطير طي الكتمان‮.

    ونتيجة لهذه المخاوف حظي عادل وإسماعيل وزملاؤهما السائقون بنصيب وافر من الرقابة،‮ ‬لكنهم لم يفقدوا وضعهم المتميز،‮ ‬الذي اكتسبوه،‮ ‬وحسب ما قيل لهم مرات عدة،‮ ‬من تصديهم للمهمة الأصعب داخل الشركة،‮ ‬وهي نقل المنتجات إلي مستهلكيها بأمان وسرية‮. ‬
    وعلي ما ذكر المصدر،‮ ‬الذي رفض ذكر اسمه،‮ ‬فقد حظي عادل وإسماعيل بعد عودتهما من رحلة‮ ‬29‮ ‬ديسمبر،‮ ‬بتقدير خاص من‮ ‬الإدارة،‮ ‬التي قررت أن توكل اليهما القيام بمعظم الرحلات التالية‮.. ‬عادل هو الذي حمل بشاحنته يوم‮ ‬10‮ ‬يناير،‮ حين وصل عدد الشهداء إلي 830 ‬والجرحي إلي2350‮ ‬،‮ ‬19‮ ‬طنا و800‮ ‬ كجم من البازلاء والفول الأخضر،‮ ‬ومعها‮ ‬56‮ ‬كيسا من عدة أصناف كهدايا لرجال الجمارك،‮ ‬ثم عاد ليحمل بتاريخ‮ ‬14‮ ‬يناير‮ (‬أي مع وصول عدد الشهداء إلي أكثر من ألف‮) ‬12‮ ‬طنا و250‮ ‬ كجم من البامية المجمدة،‮ ‬إضافة إلي‮ ‬72‮ ‬كيسا من مختلف المنتجات كهدايا لرجال الجمارك‮. ‬أما إسماعيل فأوصل بشاحنته في نفس اليوم‮ ‬19‮ ‬طنا و800‮ ‬ كجم من الفول إلي داخل إسرائيل،‮ ‬كما قام بنقل‮ ‬18‮ ‬كيسا ودوىن في أذون الصرف عبارة أمامها‮ ‘‬هدايا الحاج أحمد‮’. ‬
    • • •
    الصدمة الرابعة‮ ‬
    الحاج أحمد هو نفسه رجل الأعمال أحمد الشناوي رئيس مجلس الإدارة،‮ ‬والذي اعتاد هو وشقيقه إبراهيم علي‮ ‬إرسال هدايا لرجال الجمارك لتسهيل دخول الشاحنات إلي داخل إسرائيل‮. ‬
    لكن العادة الأخطر التي يصر الرجلان عليها – وكما قالت مصادر الأسبوع – هي وضع‮ ‬منتجات الشركة في عبوات بلاستيكية‮ ‬مكتوبة بياناتها باللغة العبرية لتكون جاهزة للتوزيع المباشر بمجرد وصولها إلي داخل إسرائيل‮.. ‬أحد مصادر الأسبوع قال‮: ‬إنه سال عن السبب وراء الإصرار علي هذه العادة المدهشة،‮ ‬فأخبر بان الشركة الإسرائيلية المستوردة هي التي طلبت ذلك حتي تتمكن من توصيل المواد الغذائية‮ ‬بسرعة إلي هدفها الأخير‮. ‬أما الملصقات التي توضع علي كل كرتونة،‮ ‬وهي أيضا مكتوبة بالعبرية،‮ ‬فتحدد نوعية المنتج داخلها،‮ ‬وبلد الإنتاج،‮ ‬فضلا عن إشارة تقليدية لطمأنة المتدينين اليهود بأن هذا الغذاء مطابق تماما لعقيدتهم‮. ‬
    وعلي الرغم من جرأتها في استخدام هذه الملصقات،‮ ‬إلا أن إدارة الشركة تفرض طوقا مشددا حول مكان تخزين الأكياس والملصقات والكراتين الفارغة،‮ ‬وهي لا تسمح لأي من العمال أو الموظفين بالاقتراب منها،‮ ‬وغالبا ما يتم تفتيش من يتعامل مع هذه المواد لحظة مغادرته الشركة‮. ‬
    أحد العمال قال : ‬إنه يشعر بالغثيان كلما شاهد أوراقا مكتوبة بالعبرية،‮ ‬لكنه لا يستطيع فعل شيء،‮ ‬في حين ذكر موظف قريب من حركة البضائع الخارجة من المخازن‮: ‬إن إدارة الشركة أقدمت منذ شهرين علي تصرف‮ ‬غريب،‮ ‬هو تغيير نموذج إذن الصرف الذي يتم التعامل به بين المخازن وسائقي الشاحنات،‮ ‬حيث تم وضع اسم إسرائيل بشكل صريح،‮ ‬بينما كانت في النموذج السابق تذكر فقط اسم شركة‮ ‘‬تشانل فوود‮’. ‬ويضيف المصدر نفسه‮: ‘‬النموذج السابق كان يحمل اسم العائلة المالكة للشركة،‮ ‬لكنهم قرروا حذفه فجأة ودون ذكر أسباب‮’. ‬
    وعلي سبيل التخمين،‮ ‬قال الموظف نفسه‮: ‘‬اعتقد أن الشركة أصبحت تتعامل بشكل مباشر مع الحكومة الإسرائيلية ولم تعد بحاجة لوسيط‮’.‬

  9. و طبعا لا داع ان اذكركم بان مصر أرسلت أزيد من 600 بائعة هوى للجيش الأمريكي سنة 1991 لينشرن علوم الإغراء المصري الشرقي إضافة إلى مشاركتها في قوات التحالف ضد العراق المسلم العربي و هانحن ننظر الى ماتفعله بليبيا و اليمن … الخ
    صدق من قال مصر أرض من دهب،نساءها لعب،ورجالها مع من غلب.
    شالوم هههههه

      1. نورت ما تنشر يا عمورة ابو ناشي
        قلتلك
        خليك بتفسيح ك لا ب الهانم احسنلك و غير الحشيش المصري المضروب اللى انت تشربه لحتى تنفع بلدك و تنفع الكضية يا سخيف.

      2. اتنكر الامر ايها المتصهين؟ ايام مصر مبارك أ لم يزودوا الجيش الامركي بفتيات مصرية بجوزات سفر مصرية بتزكية من مبارك و أمير المنافقين السعوعي المجرم.
        اتفي عليك يا خاين

  10. الحكومه المصريه بمُؤسساتها سيئه لابعد الحدود لكن عندما نقول الشعب المصري فهو اطيب الشعوب حتى وان كان شعب مشهور بالحشيش

  11. قبل المغادرة
    تفضلوا بالاضطلاع على هذا التقرير المخزي عن مصر.

    طبيعة المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر
    وماذا تقدم مصر في المقابل

    تقرير واشنطن
    نشر تقرير واشنطن منذ ما يقرب من عام عرضا هاما لدراسة أعدها مكتب محاسبة الإنفاق الحكومي U.S. Government Accountability Office، وهو مؤسسة تابعة للكونجرس الأمريكي (بناء على طلب من النائب الديمقراطي توم لانتوس Tom Lantos- ولاية كاليفورنيا-، ويشغل حاليا منصب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، والدراسة التي تقع في 43 صفحة موجودة بالكامل على موقع المؤسسة ، وتكمن أهمية هذه الدراسة في علاقتها بالتطورات الأخيرة المتعلقة بموافقة مجلس النواب الأمريكي، ومجلس الشيوخ مؤخرا على تجميد 200 مليون دولار من اعتمادات المساعدات العسكرية المقررة لمصر في العام القادم كنوع من أنواع من العقاب والضغط على الحكومة المصرية لحثها على التصدي لتهريب الأسلحة لقطاع غزة، وبسبب التردي في مجال حقوق الإنسان في مصر طبقاً لمصادر في الكونجرس.
    واشترط الكونجرس للإفراج عن هذه الأموال المجمدة أن تبذل مصر جهودًا كافية لمنع تهريب الأسلحة لقطاع غز من مصر، بالإضافة إلى ضرورة تحسين أحوال حقوق الإنسان في مصر، وطالب بالإفراج الصحي عن الدكتور أيمن نور زعيم حزب “الغد”.

    الملخص العام

    طبيعة تقرير الكونجرس
    اكتفت الدراسة بالتركيز على المساعدات العسكرية لكونها تمثل الحيز الأكبر في حجم المساعدات الأمريكية لمصر.
    في الوقت الذي يتزايد فيه عدد الدول الحليفة للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وتتلاشى احتمالات نشوب حروب بين إسرائيل وجيرانها، بدأت بعض الأصوات تتصاعد في الكونغرس الأمريكي لإعادة النظر في تركيبة المساعدات الأمريكية لمصر ليتم ترجيح كفة المساعدات الاقتصادية التي تحتاجها مصر على كفة المساعدات العسكرية التي تحصل عليها منذ عام 1979. ومن بين تلك الأصوات النائب الديمقراطي توم لانتوس، وهو رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، الذي قدم على مر السنوات الأخيرة مقترحات عديدة لم يكتب لها النجاح لتقليص حجم المساعدات العسكرية لمصر ومضاعفة حجم المساعدات الاقتصادية لتطوير المجتمع المصري وإنعاش اقتصاده.
    كيف تنفق المساعدات العسكرية؟
    تقول الدراسة إن الولايات المتحدة قدمت لمصر حوالي 7.3 مليار دولار بين عامي 1999 و2005 في إطار برنامج مساعدات التمويل العسكري الأجنبي، وأن مصر أنفقت خلال نفس الفترة حوالي نصف المبلغ أي 3.8 مليار دولار لشراء معدات عسكرية ثقيلة.
    أنفقت مصر المبلغ على النحو التالي
    – نسبة 14 بالمائة لشراء الطائرات الحربية:
    • ثلاث طائرات شحن عسكرية.
    • 36 مروحية عسكرية من طراز أباتشي.
    • 120 طائرة مقاتلة من طراز F-16
    • 880 دبابة عسكرية من نوع M1A1، بالإضافة إلى حصولها على التدريبات اللازمة لاستخدام تلك المعدات وعمليات الصيانة.
    – ونسبة 9 بالمائة لاقتناء الصواريخ بما فيها:
    • 822 صواريخ أرض-جو من طراز سترينغر Stringer.
    • 459 صواريخ جو- جو من طراز هيلفاير Hellfire.
    • 33 صواريخ بحر جو من طراز هاربون Harpoon.
    – 8 بالمائة لشراء البواخر
    – 19 بالمائة للمركبات العسكرية
    – 15 بالمائة لاقتناء أجهزة الصيانة
    – 10 بالمائة لأجهزة الاتصال ومعدات المساعدة بما فيها 42 من أنظمة الرادار
    – 9 بالمائة للأسلحة والذخيرة
    – 9 بالمائة للمساعدات التقنية بما فيها أكثر من 1400 كمامة واقية للحماية من الغازات الكيماوية والبيولوجية
    – 9 بالمائة للحصول على تدريبات وبناء منشآت عسكرية، وإجراء الدراسات وتدبير البرامج العسكرية.
    وتفيد الدراسة بأنه ما بين عامي 1982 و 1989 قامت الولايات المتحدة بشطب جميع الديون المستحقة على مصر في إطار برنامج مساعدة التمويل العسكري الأجنبي وبدأت في عام 1989 بتوفير مساعدات عسكرية لمصر على شكل منح من دون أية شروط على تسديدها.
    ماذا تقدم مصر في المقابل
    تشير الدراسة إلى أن المسئولين الأمريكيين وعددا من الخبراء الذين تمت استشارتهم أثناء التحضير لهذه الدراسة أفادوا بأن المساعدات الأمريكية لمصر في إطار برنامج مساعدة التمويل الأجنبي تساعد في تعزيز الأهداف الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة، ويلخص التقرير المصالح الأمريكية التي تم خدمتها نتيجة تقديم مساعدات عسكرية لمصر على النحو التالي:
    – السماح للطائرات العسكرية الأمريكية باستخدام الأجواء العسكرية المصرية، وخلال الفترة من 2001- 2005 سمحت مصر 36553 مرة بعبور طائرات عسكرية الأجواء المصرية (عدد مرات مرور طائرات أمريكية).
    – منح تصريحات على وجه السرعة لعدد 861 بارجة حربية أمريكية لعبور قناة السويس خلال نفس الفترة وقامت بتوفير الحماية الأمنية اللازمة لعبور تلك البوارج.
    – مصر نشرت حوالي 800 جندي وعسكري من قواتها في منطقة دارفور غربي السودان عام 2004.
    – مصر قامت بتدريب 250 عنصرا في الشرطة العراقية و25 دبلوماسيا عراقيا خلال عام 2004.
    أقامت مصر مستشفى عسكريا وأرسلت أطباء إلى قاعدة باجرام العسكرية في أفغانستان بين عامي 2003 و2005 حيث تلقى حوالي أكثر من 100 ألف مصاب الرعاية الصحية.
    خلفية المساعدات الأمريكية لمصر
    عقب توقيع الرئيس المصري السابق أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيغن اتفاقية كامب ديفيد للسلام عام 1979 أصبحت مصر ثاني أكبر دولة تستفيد من المساعدات العسكرية الأمريكية. فمنذ ذلك الحين بلغ حجم المساعدات الاقتصادية والعسكرية الأمريكية التي حصلت عليها مصر حوالي ستين مليار دولار بما فيها أربعة وثلاثون مليارا على شكل منح وقروض في إطار برنامج التمويل العسكري الأجنبي Foreign Military Financing تقوم بموجبها مصر بشراء المعدات والخدمات العسكرية الأمريكية. والهدف من ذلك هو تحديث الجيش المصري وتزويده بالمعدات العسكرية الحديثة التي تتماشى مع المعدات العسكرية الأمريكية وبالتالي تسهيل مشاركة مصر في التحالفات التي تشكلها الولايات المتحدة والعمليات العسكرية التي تقوم بها. وتقول وزارتا الدفاع والخارجية الأمريكيتين إن تلك المساعدات العسكرية تساهم في الحفاظ على المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط والحفاظ على الاستقرار في المنطقة ودعم مصر كحليف في الشرق الأوسط.
    وأفاد واضعو الدراسة بأن مصر تعتبر من أبرز الدول المستفيدة من المساعدات الخارجية الأمريكية وذلك إلى جانب إسرائيل والعراق وأفغانستان. وتحصل حكومة القاهرة على حوالي مليار وثلاثمائة مليون دولار سنويا على شكل منح وقروض في إطار برنامج الولايات المتحدة للمساعدة في التمويل العسكري الأجنبي. ويعتبر هذا البرنامج واحدا من عدة برامج المساعدات الأمنية الأمريكية التي تأتي في إطار جهود واشنطن لتعزيز التعاون الأمني مع الدول الحليفة من خلال إقامة علاقات تحمي مصالح أمريكية محددة عبر العالم. وتقول وزارتا الدفاع والخارجية الأمريكيتين إن تلك المصالح تشمل تطوير قدرات الدول الصديقة لكي تتمكن من الدفاع عن نفسها ولكي تكون قادرة على المشاركة في التحالفات التي تشكلها الولايات المتحدة، كما تشمل تعزيز الدعم العسكري لتلك الدول لكي يتم احتواء التهديدات الدولية ولتصبح تلك الدول قادرة على المساعدة في العمليات الدولية للاستجابة للأزمات الدولية، بالإضافة إلى حماية الحكومات المنتخبة ديمقراطيا وتكثيف الروابط العسكرية بين الولايات المتحدة والدول المستفيدة من تلك المساعدات. هذا بالإضافة إلى دعم قطاع الصناعة الأمريكي من خلال الترويج وتشجيع السلع والخدمات الأمريكية المتعلقة بالمجال الدفاعي.
    وعادة ما تقدم مساعدات التمويل العسكري الأجنبي على شكل قروض أو ضمانات لحلفاء الولايات المتحدة لشراء المعدات العسكرية والخدمات وتلقي تدريبات على استخدامها من قبل الولايات المتحدة.
    حجم المساعدات العسكرية
    الأمريكية لمصر
    تفيد الدراسة بأن مصر حصلت منذ عام 1979 على حوالي 34 مليار دولار في إطار برنامج مساعدة التمويل العسكري الأجنبي، حيث أن الولايات المتحدة خصصت منذ ذلك الحين حوالي 1.3 مليار دولار سنويا في ميزانياتها كمخصصات لمصر في إطار هذا البرنامج. ففي عام 2005 شكل ذلك المبلغ 25 بالمائة من مجموع المساعدات التي قدمتها الولايات المتحدة إلى جميع الدول في إطار البرنامج. كما أن ذلك المبلغ يمثل نسبة 80 بالمائة من مجموع ميزانية العقود العسكرية المصرية، والتي يتم استخدامها لتحديث المعدات العسكرية المصرية من خلال تغيير المعدات التي حصلت عليها من الإتحاد السوفيتي السابق بمعدات عسكرية أمريكية عصرية. ونقلت الدراسة عن مسئولين مصريين قولهم إن نسبة 52 بالمائة من مجموع المعدات العسكرية المصرية هي معدات أمريكية وذلك بناء على إحصاءات أجريت في أغسطس من عام 2005.
    ويقول المسئولون الأمريكيون والمصريون إن الجيش المصري أصبح أكثر استعدادا ولديه معدات أفضل للدفاع عن الأراضي المصرية والمشاركة في عمليات حفظ السلام في المنطقة. ويشيرون إلى أمثلة عديدة منها مشاركة الجيش المصري في بعثات حفظ السلام في تيمور الشرقية والبوسنة والصومال. وذلك بطبيعة الحال إلى مشاركة الجيش المصري مع الولايات المتحدة في عملية النجم الساطعOperation Bright Star وهي تدريبات عسكرية مشتركة تجرى كل عامين بمشاركة عدد من الدول الحليفة من بينها ألمانيا والأردن والكويت وبريطانيا. ويذكر أن الهدف من تلك التدريبات هو القيام بتمرينات ميدانية لتعزيز التعاون العسكري بين الولايات المتحدة وحلفائها وتقوية العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر كما هو الشأن مع باقي الدول الحليفة.
    ومن بين التوصيات التي قدمتها الدراسة والتي تقول إنها ضرورية لكي يتمكن الكونغرس من تقييم مستويات المساعدات الاقتصادية مقارنة بالمساعدات العسكرية لمصر، أنه يتعين أولا على وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكيتين إجراء تقييم للآثار المحتملة لتغيير نسب المساعدات الأمريكية المقدمة لمصر خلال ميزانية السنوات القادمة. بالإضافة إلى إجراء تقييم دوري للبرنامج المساعدات بأكمله لكي يتم تحديد مدى جدواه ومدى تحقيقه للأهداف المتوقعة منها.

    سلامي لصديقي المجوسي ابو حفاظ اكيد بيعرف نفسه خسارة ما التقيتك اليوم لحتى ادعسك شوي
    ليلتكم كما تتمنون

  12. مبروك هذا الانجاز لمصر وللاردن
    لازم الاحتفال سبعة ايام بلياليهن
    زغرطي ياتفيده
    سبحان الله ذكر ان اليهود سيعلون علوا كبيرا

  13. احب الاول ابارك للسعودي والجيرل فيرند بتاعته الفلسطينية ان قناة اسرائيل 24 العبرية الناطقة بالفرنسية بدأت بث نشاطها من جدة
    احب اقول للمدعو شاهين عرفت انت مين يا متنكر ياغبي جاتكو البلاوي مليتوا البلد
    احب اقول للخاين العميل بلحة ابن مليكة ربنا ياخدك وحسبي الله ونعم الوكيل

  14. اسرائيل العدو المحتل لفلسطين والمسجد الأقصى والقدس
    الطفل محمد الدرة ينادي العرب وأرض الكنانة من القصاص بمن قتلوه غدراً في حضن أبيه
    .
    والأوقاف المصرية ترد عليه
    .

  15. اسرائيل تنسق مع مصر في الحرب على الأرهاب
    وهناك تدريبات على كيفية القضاء على أماكن الأرهاب بالتعاون من اسرائيل وامريكا وروسيا والجتمع الدولي
    .

  16. اللهم اصلح حال البلاد والعباد وردنا الى طريقك مردا يليق بجلالتك

  17. هي الاتفاقيه بين مصر واسرائيل ام بين مصر والاردن ؟
    ما حواليكم محل لبيع نظارات طبيه ؟

  18. الولية الموسوية شفرة مسكين اخر ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    الشغلة ما تخصه ومع هذا شاغل نفسه ههههههههههههههههههههههه بقولها انها ما تريد ان تناقش بعض الأسامي ههههههههههههههههههههههههه وهل تجرؤ ؟؟؟؟؟ السهيونيات يهاجمون مصر وشعبها ، ولا يقدرون ان يتجاوزوا عن المسيء منهم ، لانهم يعرفون ان شعب مصر شيعي بالفطرة وان كان لا يعلن ذلك ، فهم فاطميون الهوى ، وما اكثر مقامات أل البيت عليهم السلام عندهم ، والآثار الفاطمية مئة مرة اكثر من الآثار الفرعونية ، اضافة لمعرفتهم ان الامام علي عليه السلام وصف جند مصر بانهم : اعظم اجناده في نفسه، وان في مصر سيقام له منبرا نقلا عن رسول الله صلى الله عليه واله ، فالشعب المصري إذا استثنينا قوم كافور او خواجات العصر المنحرفة فيه ، والذين خالطوا شعب مصر في حقب تاريخية معينة وبقائهم مؤقت ، فان الشعب المصري بشكل عام لديه نزعة لان ينصلح حتى من هو اكثر فسادا ، ويتوب توبة نصوح ،تعم بركتها على كل الامة ، وهذا ما لا تطيقه السهيونيات ! خاصة إذا أشار له عراقي من كوفان ! فهل غير العراقين والمصرين كانوا للامة وللإسلام عز ليس مثله عز ؟؟؟ والجبل لا تثلمه الريح وموج البحر لا يصد بنبيحة او نبيح ههههههههههههههههههههههه قال أسامي في القاع قال ؟؟؟ هههههههههههههههههههههههههههه

  19. شفرت بالتو ههههههههههههههههه وليس ب التي المربوطة ههههههههههههههههههه وجب التنبيه والتصحيح هههههههههههههههههههههه والف تو بعدها فو هههههههههههههههههههههههه على الي يعادينا هههههههههههههههههههه والصلاة على محمد واله وخلص شيعتهم والمحبين والموالي في كل مكان والنيل الغالي .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *