>

من الغرائب التي قد تشهدها الولايات المتحدة هذا العام، ولأول مرة في تاريخها، هي إذا ما رسا التنافس على البيت الأبيض بين المسلم الأصل، وهو أوباما عن الديمقراطيين، وآخر من طائفة منبوذة من الكنائس التقليدية ويتوقعون أن يرشحه الجمهوريون ليخوض باسمهم الانتخابات الرئاسية التي ستجري في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وهو المليونير ميت رومني.
رومني، المولود في 1947 بديترويت، كبرى مدن ولاية ميتشيغن، هو من أتباع ديانة “المورمون” التي لا تقدس الصليب ولا ترفض نبوة محمد (صلى الله عليه وسلم) وتحرّم الخمر والقهوة والشاي والقمار والإجهاض والتدخين، وترى الجنس خارج الزواج زنا من أكبر المحرّمات، وعذرية الفتاة والشاب مقدسة لا يجب مسها إلا بزواج شرعي “مورموني” أصيل.


لهذا السبب يتزوج أتباعها باكرا، تماما كما رومني الذي تزوج ببروتستانتية تصغره بعامين حين كان عمره 21 سنة، وهي زميلته منذ الابتدائية، آن ديفيس، التي اعتنقت المورمونية والمعتلة منذ 1998 بمرض    المزمن لفتكه بالنظام العصبي المركزي، ومنها رزق 5 أبناء ذكور تزوجوا جميعهم مورمونيات أنجبن له 16 حفيدا.
وممن غضبوا من ميت رومني هم عرب أمريكا ومسلموها أيضا، لأنه عيّن اللبناني الأصل الدكتور وليد فارس مستشارا للشؤون الخارجية في حملته الانتخابية، وهو ما قد يؤدي الى تعيينه مستشارا بالبيت الأبيض إذا ما هزم رومني منافسه أوباما في الانتخابات.
وبعض مسلمي أمريكا يصفون فارس بصاحب توجهات معادية للإسلام والمسلمين وبأنه كان ناشطا إداريا مع “القوات اللبنانية” زمن الحرب الأهلية اللبنانية، حيث المعتقد أنها ارتكبت خلالها ما اعتبروه مجازر بحق الفلسطينيين وغيرهم “وهو ما سيعزله عن كتلة تصويتية هامة” وفق اعتقاد الدكتور ابراهيم موسى.
وقد تواصلت “العربية.نت” أمس بشأن تعيين فارس مستشارا لرومني مع الدكتور نهاد عوض، المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية، المعروف باسم “كير” اختصارا، والذي كتب رسالة احتجاج قبل 75 يوما لرومني مطالبا بإقالة فارس من مجموع مستشاريه.



شارك برأيك

‫20 تعليق

  1. بغض النظر عن كل شيء
    أعتقد أن أوباما سيفوز دورة رئاسية ثانية لأنه عند إستلام الحكم كان الإقتصاد جدا متدني
    وطبعا إلى الأن الوضع ليس بالجيد جدا ولكنه أفضل مما كان من قبل 2009 ولأنه بيض وجههة بشوية مبهرات كقتل اسامة بن لادن وغيرها من الأشياء ستجعل له فرصة الفوز والله أعلم

    1. هاااااي ورود كيفيك؟ أنا عجبني جدااا الطفل اللي شايله أم الأحمر…حلو ما شاء الله…

      1. حياكي الله مريم
        هاه سويتي تان والا لسه
        لان اخي اشترى الشبكه

        1. ههههه أخوكي اشترى شبكة صيد؟ أنا مش سمكة هههههه و بالنسبة للتان ما اشتريت أنا عجبني لوني الابيض …سأشكل مع اخوكي شاروخان ثنائي منسجم هو أسمر و أنا بيضة هي يكون أحسن…

          1. يعني شوكولاته بالحليب
            حلو
            لا اخي اشترى شبكه واشترى قارب وراح يصطادك يا حلوه ههههههههههههههههههههههههههه

  2. كل المرشحين ما عجبوني
    شكلهم اغبياء اعتقد ان أوباما افضل من بقية المرشحين
    انتخبو أوباما او ماما كله ينفعل
    بس صراحه زوجته متصنعه وكريهه افففف…
    ورود شلونك وشلون الحمل معك

    1. هاااااي أم منولة كيفيك و كيفهم منولة و برهوم؟ تمام؟

      1. حياك الله برنس
        والله ما اقتنعت ولا بمرشح
        لن انتخب لول

        1. هو كويس واصل الجمهوريين افضل من اوباما بكثير
          السيد رون اصل اناكنت مشارك في حملتة الانتخابية في المدينة الي نحنافيها وكمان الجامعة

          1. أوكي اذا انته شايف انه كويس
            يبقى كويس وراح أغير رأيي
            وانتخب بس جيب لي الف دولار عشان
            ما رح انتخب ببلاش
            ههههه

  3. أهلا بكم عزيزاتي مريومة النعومة وأم منولة وبرهوم كيفكم
    أنا كويسة الحمد لله يا رب دايما يومكم حلو مثلكم
    إيه مريم الطفل جميل يا ربي يرزقك شب ابن حلال يستاهل حلاوتك وأخلاقك وتجيبي طفل مثله

    1. ميرسي يا ورود…كلك ذوق…الأطفال بالصورة ما شاء الله ياخذوا العقل…

  4. اقول مريم ارتاحي وعيشي حياتك
    أنا أولادي جننوني
    امس نامو الساعه خمسه الفجر و لما صارت الساعه تسعه صحيو اثنيناتهم و هكذا كل يوم

    1. ربنا يحفظهم ليكي…بس برضو هما زينة الحياة…ربنا يهديهم و يجعلهم قرة عينك…آمين..

  5. امين الله يخليكي
    ويرزقك بالزوج الصالح والذريه الصالحه ان شاءالله

    1. استأذنكم الان و للحلقه بقيه هههه
      في أمان الله وحفظه

  6. 9 قمصان مربعات نفس الشكل واللون !!!!!!
    و 4 فساتين منقطه نفس الشكل واللون !!!!!!
    ههههههه جميل

  7. هي طاءفة المورمون
    تعدد الزوجات عندهم يختلف
    لان الزوجات هم اخوات من نفس الاب والام
    لكن يعاشر كل واحدةعلى حدى
    لكن بيت كبير واحد و مطبخ واحد
    و الدولة تحاربهم ايضا !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *