>

فرانس برس- أعلن رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك اليوم الجمعة أن روسيا تريد إشعال الحرب العالمية الثالثة باحتلالها أوكرانيا “عسكرياً وسياسياً”، وخلق صراع يمتد إلى بقية أرجاء أوروبا.

وأضاف ياتسينيوك في تصريحات أذيعت على الهواء “إن محاولات إشعال صراع عسكري في أوكرانيا ستقود إلى صراع عسكري في أوروبا، لافتاً إلى أن “العالم لم ينسَ بعد الحرب العالمية الثانية لكن روسيا تريد بالفعل إشعال حرب عالمية ثالثة.”

يأتي هذا في حين تواصل أوكرانيا المضي في عملية “مكافحة الإرهاب شرقي البلاد” بحسب ما أعلن وزير داخليتها. وقال أرسن أفاكوف اليوم الجمعة إن بلاده ماضية قدماً في العملية التي تقوم بها ضد انفصاليين مؤيدين لروسيا في شرق البلاد، وإن لديها موارد عسكرية كافية لمواصلة الهجوم على مدار الساعة. ونفى أحاديث عن أن كييف أوقفت “عملية مكافحة الإرهاب” بسبب تهديدات من موسكو بعد أن أطبقت قوات أوكرانية على معقل المتمردين.
روسيا تصف العملية بالدموية

في المقابل، أدان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة العملية الأمنية التي تقوم بها كييف في شرق أوكرانيا ووصفها بأنها “جريمة دموية” وأن الحكومة المؤقتة ستواجه العدالة لشنها حرباً على مواطنيها.

وقال لافروف خلال اجتماع مع صغار الدبلوماسيين في موسكو “إنهم (في كييف) يشنون حرباً على شعبهم. هذه جريمة دموية ومن دفع الجيش للقيام بذلك سيدفعون الثمن، أنا واثق من أنهم سيواجهون العدالة.”



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *