>

فرانس برس- أكد الشرطي الأميركي الأبيض الذي قتل في مطلع أغسطس شابا أسود في فيرغسون (ميزوري، وسط)، أمس الثلاثاء لمحطة “اي بي سي” أن “ضميره مرتاح”، وأنه كان سيتصرف بنفس الطريقة مع أي شاب أبيض.

وقال دارين ويلسون الذي تحدث لأول مرة للإعلام منذ حصول المأساة، إنه في التاسع من أغسطس خاف أن يتعرض للقتل قبل أن يستعمل للمرة الأولى سلاحه ويطلق 12 رصاصة باتجاه الشاب مايكل براون البالغ من العمر 18 عاما.

وأوضح أن ضميره مرتاح، لأنه أدى واجبه جيدا، على حد تعبيره.

وردا على سؤال حول أسلوب تعامله مع ذات الموقف إذا كان الشاب أبيض، أجاب الشرطي “نعم بدون شك”.

ووصف مايكل براون بأنه “رجل قوي” يشبه المصارع هوغ هوغن، مضيفا أنه “هجم علي وكان يريد أن يقتلني”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *