قالت الشرطة في بلدة صغيرة في ولاية تكساس بالولايات المتحدة، السبت، إنها تتفاوض مع رجل يبدو أنه اتخذ عدة أشخاص رهائن في كنيس يهودي، ويزعم أنه شقيق إرهابية مدانة، وفق وسائل إعلام محليّة.

وقالت شرطة كوليفيل في بيان إنها تلقت اتصالا، السبت، على الساعة 10.51 صباحا وبعد انتقال عناصرها للمكان أقاموا طوقا خارجيا وأمروا بإخلاء المباني المجاورة بعدما لاحظوا أن الأمر يتعلق بحالة طوارىء.

وأوضح البيان أن عناصر الشرطة المحلية في المكان رفقة عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي في دالاس، وفرقة التدخل السريع “سوات” وعناصر من وكالات أخرى.

وأوردت قناة “إيه بي سي نيوز”، نقلا عن مصدر لم تحدده، أن المشتبه به يحتجز حاخاما وثلاثة آخرين رهائن في كنيس “بيت إسرائيل” في كوليفيل، على بعد حوالي 40 كيلومترا غرب دالاس.

وأضافت القناة أن الخاطف مسلح، ويدعى أنه وضع قنابل في مواقع لم يكشفها.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن محتجز الرهائن يطالب بإطلاق سراح أخته عافية صديقي وهي باكستانية مسجونة في تكساس بعدما أدانتها محكمة مانهاتن الفيدرالية في عام 2010 بمحاولة قتل جنود أميركيين وعناصر مكتب التحقيقات الفدرالي في أفغانستان.

وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس بايدن أخذ علما بـ”عملية خطف رهائن جارية” في تكساس.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي على تويتر “سيستمر (بايدن) في تلقي معلومات محدّثة من فريقه” في حين تتفاوض سلطات إنفاذ القانون في بلدة صغيرة في تكساس مع رجل يبدو أنه اتخذ أشخاصا عدة رهائن في كنيس يهودي.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.