>

اتهم وزير الأمن والاستخبارات الإيراني، حيدر مصلحي، رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، أكبر هاشمي رفسنجاني بإثارة “الفتنة”، في إشارة للاحتجاجات التي اندلعت عقب الانتخابات الرئاسية لعام 2009، في تصريح له اليوم الخميس نقله موقع “سير نيوز” المحافظ.
وعمد مصلحي القريب من المرشد الأعلى للنظام في كلمة له أمام عدد من العسكريين إلى عدم ذكر رفسنجاني بالاسم مباشرة إلا أنه قال: “نقول لذلك الذي يعتبر نفسه أول من تكهن بحدوث فتنة 2009 بأنك لست من تكهنت بها، بل أنت الذي أوجدتها وكان لك دور أساسي فيها”.


وأضاف في تصريحه “لولا بعض الملاحظات لتم التعامل معك بنفس الطريقة التي تم التعامل مع الاثنين الآخرين حتى لا تزايد على النظام”، في إشارة منه إلى مصير زعيمي المعارضة ميرحسين موسوي ومهدي كروبي اللذين يخضعان للإقامة الجبرية .
وكان رفسنجاني تحدث يوم الاثنين 28 أبريل/نيسان في اجتماع للإصلاحيين حول الحل الذي اقترحه للخروج من الأزمة التي عصفت قبل أربعة أعوام بالبلاد بعيد الإعلان عن نتائج الانتخابات التي فاز فيها أحمدي نجاد خلافا للتوقعات، وذكر أنه كان تكهن بحدوث الاحتجاجات من قبل في إشارة إلى الرسالة التي كان بعثها للمرشد الأعلى بهذا الخصوص.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *