أكد الرئيس السوري بشار الأسد في مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد في بدء زيارته الى دمشق، أننا “اليوم في محطة نقيّم فيها الوضع السياسي، ونحن نرى أن المحطات السابقة التي مرت وعلى الرغم من الاحباطات التي مررنا بها نقول إن المصلحة كانت للقوى المقاومة في هذه المنطقة”، مشيرًا في المقابل الى أن “الفشل اتى من الذين وقفوا في الجهة الأخرى”.

وأشار الأسد الى أن “مناسبة عيد المولد النبوي هي مناسبة مباركة ولكن أردنا أن نضيف بركة العمل والتواصل، لذلك أردنا أن نوّقع إتفاقية إلغاء تأشيرات الدخول بين البلدين”. ولفت الى أن “ما يتمّ محاولة تطبيقه على إيران (بالنسبة الى الملف النووي الإيراني) سيسعون الى تطبيقه على الدول الأخرى غداً”. وأضاف: “بحثنا مع الرئيس أحمدي نجاد في الملف النووي والإنتخابات المقبلة في العراق وانسحاب قوات الاحتلال لاحقاً وتأثيرها على المنطقة، وتحدثنا على جرائم إسرائيل ووضع المقاومة في المنطقة وكيفية دعمها، وأنا أغتنم الفرصة لأشكر الرئيس نجاد على موقفه الحاسم والداعم لسوريا في مواجهة التهديدات الاسرائيلية”.

ورأى الأسد أنه “لا يوجد أمامنا كشعوب وحكومات خيار سوى أن نكون مع بعضنا البعض وتمتين العلاقات وتوسيع شبكة المصالحة بين بلداننا ونتوصل إلى ما نسميه القرار الحر الذي يحولنا من مستوردين من المستقبل إلى مصنعي المستقبل”.

وعن التهديدات الإسرائيلية، أجاب الأسد: “التصريحات الاسرائيلية لا تعني أنها مؤشر الى عدوان ولا نعتبر أن عدم التصريحات هو عدم مؤشر الى عدوان، ولكن لدينا رؤية لإسرائيل والجواب البديهي أنه علينا أن نكون مستعدين في كل لحظة لأي عدوان إسرائيلي”.

من جهته، أكد أحمدي نجاد أن طهران ودمشق لديهما أهداف ومصالح مشتركة واعداء مشتركين، في ظل تحولات إقليمية، مشددًا على أن “عامل الوقت يعمل لصالح شعوب المنطقة، والكيان الصهيوني ذاهب الى الزوال وفلسفة وجوده قد انتهت وهو في طريق مسدود”. وقال: “إذا أرادت اسرائيل أن تكرر أخطاء الماضي فموت الكيان الصهيوني محتوم”.

وأكد أحمدي نجاد أن “شرق أوسط من دون إسرائيل هو الوعد الالهي”، مشددًا على أن “المقاومة الفلسطينية واللبنانية والشعب السوري الى جانب بعضهم”.

شارك برأيك

‫15 تعليق

  1. با رب انصرنا على الصهاينه
    اللهم انصر الاسلام واعز المسلمين

  2. والله هي فكرة ألغاء التأشيرات بالبداية بين سوريا وتركيا والآن بين سوريا وإيران فكرة ذكية وضربة لإسرائيل الله حيوووووووووووووووووو دكتور بشار

  3. ( إن المصلحة كانت للقوى المقاومة في هذه المنطقة”..
    في المقابل “الفشل اتى من الذين وقفوا في الجهة الأخرى”.
    علينا أن نكون مستعدين في كل لحظة لأي عدوان إسرائيلي .. )

    كلمات أسدٍ والله ..

  4. راح نمشي الطريق كلو
    والحق راح يفرش ظلو

    على كل ترابك يا سوريا
    ع الوعد رجالك بيظلو

    بدنا نتعلم الرجولة
    ونحب سوريا من القب
    ســــــــــــــوريا الله حاميهـــــــــــــــــا

  5. أتمنى أن يأتى اليوم سريعاً الذى نهاجم نحن فيه كعرب إسرائيل ولا نظل مستعدين للدفاع فقط لو تعرضنا لأى هجوم ، فما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة ، تقول الأية الكريمة ” واعدوا لهم ماإستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ، ترهبون به عدو الله وعدوكم ” ، لا للخنوع ، لا للاستسلام ، ولا لسياسة بسط القوة من الصهاينة ، فلكل ليل نهار ، وسيكون هناك جبر بعد إنكسار بمشيئة الرحمن ……………………..

  6. يقبرني ربك يا اسد الاسود.
    الله مقويك وكلنا معك بكل خطوة وان شالله نهاية الصهاينة على ايدينا يارب.
    وكتكوت مفرفش انشر.

  7. سوريا الله حاميها وإنشاء الله من الغالبين حماك الله سوريا وايران قياده وشعب وارض والنصر للمسلمين

  8. سلاما لسوريا العروبة سوريا الاسد وحفظ الله سوريا قيادة وشعبا واحذروا من غدر الصفويين فليس لهم امان والعراق خير دليل على ذلك

  9. السيف الذي حرّر القنيطرة مازال على جنوبنا , وعشق الشهادة قبل الجهاد مازال يسري في عروقنا , طال انتظارنا كثيرا” , اسمحوا لنا فقط , أنا من أناس ملّ الاجرام والظلم وليس لديه أي مطمع في البقاء بل العكس مستعد لترك كل شيء ,نعم اسمحوا لنا لأن حرب الجبهات ليست كحرب العصابات , وبدل أن نخون بعضنا ونشكك بالغير ليتكلم كل عن نفسه واستعداده فقد مللنا مزايدات حزيران والذين لم يطلقوا على اسرائيل رصاصة مقابل الحروب والدمار سنين طويلة مع جيرانهم المسلمين ولماذا؟الا لعنة الله على الظالمين والمنافقين

  10. اللهم انصر الاسلام واعز المسلمين فا ولله انت اشجع من الاسد يا اسد البشر الله يحميك لكل العرب انت اصغرهم حاكما وانت الشجاع عا كل الحكام

  11. فا ولله انت اشجع من الاسد يا اسد البشر الله يحميك لكل العرب انت اصغرهم حاكما وانت الشجاع عا كل الحكام

  12. وألله مش عارف يمكن من ألله وبدون مجاملة …..
    الدكتور بشار الأسد أحبه مهما سمعت عنه .
    واحمد نجاد صحيح لدينا معركة ايرانية عراقية من أجل الخليج ولكن هذاك زمن وهذا زمن احمد نجاد رجل محبوب جدا …..
    وصحيح رجلان شهمان حفظهما ألله ………………….

ماذا تقول أنت؟

اترك رداً على sabouha إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *