>

قطعت حركة طالبان أصابع عدد من المدنيين عقابا لهم على التصويت في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.
وقال متحدث باسم الشرطة الأفغانية إن الحركة قطعت أصابع 11 مدنيا السبت في ولاية هيرات، غربي أفغانستان.
ويقول المراسلون إن الناخبين الأفغان تحدوا تهديدات طالبان وشاركوا في التصويت الذي انتهى مساء السبت.
وكانت طالبان تعهدت بعمل ما في وسعها لتعطيل العملية الانتخابية بهجمات “لا تتوقف”.
ومن ناحية أخرى، قتل 11 شخصا في انفجار لغم في سيارتهم في ولاية سامانغان، شمالي البلاد.
وأكد مسؤولون بالولاية أن من بين القتلى مراقبين تابعوا الانتخابات.
وتقول التقديرات إن مسلحين قتلوا أكثر من ستين شخصا في سلسلة هجمات في أثناء جولة الانتخابات الفاصلة التي تنافس فيها وزيرا
الخارجية السابق عبد الله عبد الله والمالية السابق أشرف غاني.
وكان المرشحان قد تعهدا في حملتيهما الانتخابية بتحسين العلاقات مع الغرب ومكافحة الفساد.
وسادت مخاوف من أن يؤدي تلاعب بأصوات الناخبين إلى التنازع بين المرشحين على النتيجة.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. والله غير كافي في الجهلة ان تقطع اصابعهم بل اطرافهم ..على من يصوتوا على الخنزير عبد الله عبد الله ؟ والله النظر الى وجه الحقير يصيب بالغثيان ؟المتسلق على ارواح الافغان والشرفاء من ابناء الامة ليكون رئيسا عليهم ؟ لماذا ؟ قل الرجال في افغانستان ؟ يا له من حقير وصولي ..اسال الله ان يمكن منه الرجال وياسروه وينتقمون لنا منه اشد انتقام ان شاء الله

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *