>

نفى البيت الأبيض، اليوم الثلاثاء، قيام طائرات أميركية بشن هجمات في العراق.
وكانت قناة “العراقية”، قد بثت الخبر، وقالت إن الغارات التي نفذتها طائرات بلا طيار استهدفت مدينة القائم العراقية على الحدود السورية، الأمر الذي نفته العشائر في المنطقة.
وقتل ثمانية عشر شخصا في غارات شنها طيران النظام السوري، اليوم الثلاثاء، على مدينة القائم، وفق ما أفاد ناشطون عراقيون وسوريون.
وقال الناشطون إن الثوار العراقيين أطلقوا قذائف مضادات أرضية على الطائرات المهاجمة.
وأكدت عشائر في مدينة القائم أن الطيران السوري ننفذ بالفعل غارات على المنطقة.
وإلى ذلك، قضى 40 شخصا في قصف جوي شنه طيران نوري المالكي على الرطبة قرب حدود الأردن.
وفي وقت سابق، أعلنت مصادر مخابرات عراقية وأردنية أن رجال عشائر عراقية سنية سيطروا على معبر حدودي بين العراق والأردن الليلة الماضية، بعد انسحاب الجيش العراقي من المنطقة عقب اشتباكات مع متشددين مسلحين.
يذكر أن معبر طريبيل هو المعبر الرسمي الوحيد بين العراق والأردن. وقال سائقو شاحنات عبروا الحدود إلى الأردن إن رجال عشائر سنية يحرسون نقاط تفتيش في أجزاء كبيرة من الطريق السريع الذي يربط بين بغداد وعمان. ويمثل المعبر شرياناً رئيسياً للسنة في محافظة الأنبار بغرب العراق. وكان رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي أغلقه عدة مرات في العامين الأخيرين عندما كان الجيش العراقي يشن حملات أمنية في المنطقة.
من جانبه، قال مسؤول أمني على اتصال بالجمارك العراقية وموظفين محليين إن الموظفين المسؤولين عن معبر طريبيل يديرونه استجابة لتعليمات مقاتلي عشائر سنية.
وفي نفس السياق، أكد شاهد عيان قادم من الحدود أن مسلحي العشائر السنية لم يدخلوا الموقع الحدودي برجالهم أو مركباتهم، لكنهم يحرسون نقاط تفتيش على مسافة نحو 35 كيلومتراً بالقرب من بلدة الرطبة التي تبعد 145 كيلومتراً شرقي الحدود مع الأردن.
إلى ذلك، قال زعيم عشائري سني عراقي في محافظة الأنبار شارك في السيطرة على المعبر الحدودي إن مجموعته ليس لها أي مصلحة في تعطيل التجارة مع الأردن. وأضاف قائلا “المعبر شريان حيوي لأهلنا في الأنبار الذين يحصلون على السلع والمواد الغذائية من الأردن، وليس لنا أي مصلحة في إخافة أحد بالتخلص من المسؤولين المحليين وإدارته بشكل مباشر”.
في المقابل، أعلن الجيش الأردني في الأيام الأخيرة حالة التأهب على الحدود مع العراق البالغ طولها 180 كيلومترا للتصدي لأي تهديد أمني محتمل. وقال مصدر عسكري أردني في وقت لاحق الاثنين إن وحدات من الجيش في بلدة الرويشد قرب المعبر الحدودي بين العراق والأردن وفي معسكرات أخرى للجيش بالمنطقة وضعت في حالة تأهب.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. قناة “العراقية”
    تانى ها تكدبوا عالناس , راح فين طارق عزيز
    اللى كان يسمعة يفتكر أن الجيش العراقى دخل تل أبيب

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *