>

أعلن الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، الخميس، أن بلاده ستنقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس قريبا.

وعقب وقت قصير من فوزه بالانتخابات، صرح الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو أنه ينوي نقل سفارة بلده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس “قريبا”.

وغرد بولسونارو على “تويتر”، مساء الخميس: “كما سبق أن أعلنا خلال الحملة الانتخابية، نعتزم نقل سفارة البرازيل من تل أبيب إلى القدس”، مضيفا أن “إسرائيل دولة تتمتع بالسيادة وعلينا أن نحترم ذلك تماما”.

وفي حال نفذ الرئيس المنتخب ذلك، ستكون البرازيل ثالث دولة تنقل سفارتها إلى القدس بعد غواتيمالا والولايات المتحدة، التي أثار قرارها المخالف لعقود من الدبلوماسية الأميركية، غضب الفلسطينيين وعدد من دول العالم.

وفاز بولسونارو (63 عاما) الأحد في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية البرازيلية، التي أدلى خلال حملتها بتصريحات وصفت بالعنصرية.

ورأى نتانياهو أن انتخاب بولسونارو “سيؤدي إلى صداقة كبيرة بين الشعبين وإلى تعزيز العلاقات بين البرازيل وإسرائيل”.

وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي لوكالة فرانس برس إن نتانياهو سيحضر “على الأرجح” مراسم تنصيب الرئيس البرازيلي المنتخب في يناير المقبل.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية العربية وضمتها في 1967، ثم أعلنت المدينة بشطريها عاصمة “موحدة وأبدية” لها في 1980، في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة حينها، فيما يطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

واعترف الرئيس الأميركي في السادس من ديسمبر من العام الماضي، بالقدس عاصمة لإسرائيل، متجاهلا تحذيرات مختلف الأطراف.

ونقلت السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في 14 مايو، قبل أن تعلن غواتيمالا وبنما أنهما ستحذوان حذو واشنطن، لكن بنما تراجعت عن الخطة.




شارك برأيك

تعليق واحد

  1. والله المسجد الاقصى بذاته لو يحولوه مقر للموساد غير التنديد ما راح تلاقي من ربعنا وممكن يباركون من تحت الطاوله
    بهذا الوقت شـرف للامه العربيه والاسلاميه ما في , والله على ما اقول شهيد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *