رفضت السعودية عملياً أي حديث عن إلغاء موسمي الحج والعمرة، وبدأت بدراسة الاجراءات الاحترازية المطلوبة للتصدي لفيروس إنفلونزا الخنازير، فيما لم تستبعد تونس حظر سفر مواطنيها الراغبين في أداء مناسك الحج عقب منعهم من السفر إلى الاراضي المقدسة لأداء العمرة.

ورجح وزير الشؤون الدينية التونسي أبو بكر الاخزوري احتمال إلغاء سفر التونسيين للحج الموسم الحالي لدرء مخاطر فيروس ايه “اتش 1 ان 1”، وأكد أن الحظر لا يتنافى مع المرجعية الدينية للمجتمع التونسي، وقال في تصريحات لأجهزة الإعلام التونسية أمس السبت إن “كل الاحتمالات تبقى واردة”. وأشار إلى مشاورات تجري حالياً من أجل بلورة موقف عربي وإسلامي موحد سوف يتم الكشف عنه قريباً، وأشار إلى أن التواصل بخصوص الموضوع يجري على مستويات عدة، وأن الأمر يبقى رهن تطورات الوباء وكل التقديرات المنتظرة بشأنه.

وكانت وزارة الصحة السعودية قد دشنت امس ورشة عمل خاصة بدرس الإجراءات الاحترازية لموسمي الحج والعمرة وقال منسق الورشة دكتور زياد بن أحمد ميمش أن أكثر من خمسين خبيراً دولياً وممثلين لمنظمة الصحة العالمية سيبحثون ثمانية محاور، للتصدي لفيروس ايه “اتش 1 ان 1”، تتناول القيادة والتحكم، ومكافحة العدوى وادارة خدمات الطوارئ، واستعداد المختبرات، والترصد الوبائي والجاهزية، والحزم الطبية للحجاج والمعتمرين، وإجراءات السفر والحجر الصحي، وإدارة المخاطر، والتعامل مع الامراض الوبائية. وأشار إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز أمر ب “تعزيز التدابير الاحترازية والوقائية كافة لاستضافة ضيوف الرحمن والمعتمرين والاهتمام بوقايتهم من الأمراض كافة”.

ورجح وزير الشؤون الدينية التونسي أبو بكر الاخزوري احتمال إلغاء سفر التونسيين للحج الموسم الحالي لدرء مخاطر فيروس ايه “اتش 1 ان 1”، وأكد أن الحظر لا يتنافى مع المرجعية الدينية للمجتمع التونسي، وقال في تصريحات لأجهزة الإعلام التونسية أمس السبت إن “كل الاحتمالات تبقى واردة”. وأشار إلى مشاورات تجري حالياً من أجل بلورة موقف عربي وإسلامي موحد سوف يتم الكشف عنه قريباً، وأشار إلى أن التواصل بخصوص الموضوع يجري على مستويات عدة، وأن الأمر يبقى رهن تطورات الوباء وكل التقديرات المنتظرة بشأنه.

hajوكانت وزارة الصحة السعودية قد دشنت امس ورشة عمل خاصة بدرس الإجراءات الاحترازية لموسمي الحج والعمرة وقال منسق الورشة دكتور زياد بن أحمد ميمش أن أكثر من خمسين خبيراً دولياً وممثلين لمنظمة الصحة العالمية سيبحثون ثمانية محاور، للتصدي لفيروس ايه “اتش 1 ان 1”، تتناول القيادة والتحكم، ومكافحة العدوى وادارة خدمات الطوارئ، واستعداد المختبرات، والترصد الوبائي والجاهزية، والحزم الطبية للحجاج والمعتمرين، وإجراءات السفر والحجر الصحي، وإدارة المخاطر، والتعامل مع الامراض الوبائية.

المصدر: الخليج

شارك برأيك

‫10 تعليقات

  1. وزير الشؤون ( الدينية ) التونسي ( ما صدق على الله ) ان جاءه الفرج على يد هذا الداء المخيف فقرر انه يدرس الغاء حج التوانسة هذه السنة وربما السنوات القادمة ايضا لان المرض في الغالب سيمتد وينمو مع الوقت اكثر فاكثر !!!!والله لو كان بيدكم ان تمنعوا الصلاة في البيوت كما تضيقون عمن يصلي في المساجد خصوصا صلاة الفجر لفعلتم ،،، ونلوم ساركوزي انه يريد منع ( النقاب ) وليس الحجاب كما هو ممنوع في تونس ….

  2. sa7 kalamak walla ya top w law kano 3arfin eno bas bemojarad ghasel el id mara kol sa3a had kafil eno yekii men had el waba2 famabalak el 7ojaj elo kol wa2thom woodo2 w salah,,ya3ni mesh behad el soo2 el marad

  3. مساء الخير يا تالا العزيزة ،،كيفيك وكيف احوالك عساكي بالف خير ان شاء الله ..

  4. fi al bidaya salam lil jami3 Wakalamouka fi ma7alihi akh top la adri ila ayi mada sayassilo hada al amr assba7O youfakiroun 7ata fi massaili al 7aje allah yasstourna wala ya7rimna dalika al ma9ame ameen

  5. الحكومة التونسية لا تحترم الإسلام و لا أي دين كان.
    عندما كان الحبيب بورقيبة رئيساً للجمهورية التونسية قال لأحد كبار الأَِئمة يجب ان تلقي فتوَة في صلاة
    الجمعة و تقول (قال رسول اللّه كُُلُوا تَِصحُوا) وكان هاذا بقروب شهر رمضان المبارك.
    و لما خالف هذا الإمام الصالح أمر الرئيس بقوله (قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم صُمُوا تَصِحُوا
    و قال بورقيبة كُلُوا تَصِحوا فصدق رسول الّله و كذب بورقيبة ، قََتَلهُ فمات شهيداً على كلمة الحق إنشاء
    اللّه.

  6. الله يستر اختي ماريا , وكما قالت اختنا الفاضلة نور الله ( لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا ))،، الله سبحانه وتعالى رحيم بعباده ونحن اولى الناس برحمته كما وعدنا ,,,

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *