كشفت الشرطة اليابانية تفاصيل بشأن مطلق النار على رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي، الجمعة، والدوافع التي دعته لاستهدافه، في وقت ذكرت وسائل إعلام محلية أن الرجل عمل سابقا في سلاح البحرية الياباني .

وقال ضابط كبير في الشرطة في منطقة نارا للصحافيين “أقر المشتبه به بأنه كان حاقدا على منظمة معينة، وبأنه ارتكب الجريمة لأنه كان يعتقد أن رئيس الوزراء السابق آبي على ارتباط بها”، بدون كشف مزيد من التفاصيل.

وداهم عناصر من الشرطة اليابانية منزل الرجل الذي اعتُقل عقب إطلاق النار على آبي، الجمعة، على ما ذكرت هيئة البث الوطنية اليابانية. 

وأظهرت مشاهد بثتها الهيئة عددا من عناصر الشرطة المزودين بالمعدات الواقية وحاملين الدروع وهم يدخلون مبنى قالت هيئة البث إنه منزل المعتقل بعد الهجوم بشبهة محاولة القتل.

وقال عدد من وسائل الإعلام اليابانية إن المشتبه به ياباني في الحادية والأربعين من العمر، وهو عاطل عن العمل التحق في الماضي في “القوة البحرية للدفاع الذاتي”، أي سلاح البحرية الياباني، لمدة ثلاث سنوات حتى عام 2005.

وذكرت صحيفة “أساهي شيمبون” نقلا عن مصادر في وزارة الدفاع اليابانية أن تيتسويا تلقى تدريبا على استخدام الأسلحة النارية الحية أثناء عمله في البحرية.

وكان رئيس الوزراء السابق البالغ من العمر 67 عاما يلقي خطابا في تجمع انتخابي قبل انتخابات مجلس الشيوخ التي ستجرى الأحد عندما أطلق الجاني النار عليه.

وقالت وكالة أنباء كيودو أن الشرطة عثرت في وقت لاحق على مواد تشبه المتفجرات في منزل تيتسويا في نارا.

وأكدت الشرطة أن تيتسويا أطلق النار على آبي في رقبته من مسافة ثلاثة أمتار تقريبا، بسلاح ناري مصنوع في المنزل.

شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.