>

ذكرت الشرطة الايطالية ان اوكرانية من حركة “فيمن” النسوية هاجمت “عارية الصدر” مغارة الميلاد في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان الاثنين وانتزعت تمثال الطفل يسوع من المهد صارخة بالانكليزية ان “الله امراة”.

واوضح بيان للشرطة ان الفتاة الناشطة في الحركة الاوكرانية التي تطالب بتعزيز حقوق النساء، وتبلغ من العمر 25 عاما، قفزت فجأة فوق السياج مبرزة نهديها عند الساعة العاشرة صباحا قبل ساعتين من اعلان البابا فرنسيس رسالته “الى المدينة والعالم” من شرفة كنيسة القديس بطرس امام 50 الف شخص.




شارك برأيك

تعليقان

  1. الله ياخدك…
    فهمنا في حرية رأي اوفر …وبدهم يانا نحترمها.
    بس هيدي الضربانة بالإمكان محاكمتها كونها تعدت على املاك عام ببساطة قفزها لحاله فوق السياج جريمة ..
    هيدا اذا ما بدنا نقول عريها جريمة لانه حرية ?‍

  2. ان كان الحرية عريٌ..كتعري الحمر الوحشية..
    هل معناها ان يغدو… الناسُ كمثل دواب بهيمية
    تسرح في الدنيا بلا خلق… ..اودون قيود عقلية
    إاكذب اسرق ازن اقتل …لا تخش حراما وخطية
    افعل ما تهوى لا تخشى…الا شرطيََّ وشرطيّة؟؟!!
    لا كانت هذه الحرية ….الاشرف منها عبودية
    ……………………….
    ان الحرية معناها …….. وفق الاحكام الشرعية
    ان لا تنصاع سوى لله ِ… ا تعطي لسواه… دنية
    ان لا ترضى سيد الاهُ…….وهذي اسمى الحرية
    حريتنا ان شئت فقل ……..ان نعبد رب البشرية
    ان نحيا وفق شريعتنا …….والسيد رب البشرية
    لا وفق قوانين طغاةٍ………..اوتشريعات أرضية

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *