>

شيع اليوم الثلاثاء 4 يونيو/حزيران جثمان المرجع الشيعي الإيراني آية الله جلال الدين طاهري اصفهاني وسط شعارات ضد الحكومة وضد الظلم والاستبداد والمطالبة بإلغاء الإقامة الجبرية على زعيمي المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

وكان طاهري اصفهاني 87 عاماً عضواً في مجلس خبراء القيادة وإمام جمعة مدينة أصفهان، ثاني أكبر المدن الإيرانية، قبل أن يستقيل من منصبه احتجاجاً على الوضع السياسي والاقتصادي في إيران.

ووجه آية الله طاهري في عام 2002 رسالة مفتوحة إلى المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي أحتج من خلالها بشدة على الوضع الراهن في البلاد والسياسات المتبعة للجمهورية الإسلامية الإيرانية إلا أن سكرتارية الأمن القومي العليا منعت وسائل الإعلام من نشرها.

وخلال انتخابات 2009 الرئاسية أعلن طاهري دعمه لمرشح المعارضة الإصلاحية مير حسين موسوي وبعد أن عمت الاحتجاجات إثر فوز أحمدي نجاد المثير للجدل وقتل بعض المتظاهرين في الشوارع والمعتقلين في السجون انتقد طاهري بشدة السلطات الإيرانية مرة أخرى واعتبر نتائج الانتخابات الرئاسية باطلة متهما السلطات بتزويرها.



شارك برأيك

تعليقان

  1. يلا انشالله تولع على راس نظام الملالي حليف إسرئيل
    شفتي يا مودي الأقلية المغرضة

  2. ان شاء الله تولع في ايران والأحزاب الشيطانية تتقاتل مع بعضها انا لست ضد الشعب الإيراني ولكن ضد الحكومة الشيطانية …

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *