كشف الرئيس الفنلندي، سوليو نينيستو، الأحد، تفاصيل ما جرى في مكالمة هاتفية أجراها معه نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، عقب تقديم فنلندا طلبا رسميا للانضمام إلى حلف الناتو.

وقال سوليو في لقاء خاص مع قناة CNN الأميركية إن بوتين كان “هادئا بشكل مفاجئ”.

أضاف أن بوتين اخبره أن خطوة الانضمام إلى الناتو “خطأ، ونحن لا نهددكم، ناشنا معها مسألة الهدوء،  “مع روسيا، فإن من الحكمة دائما البقاء على دراية بما يجري والبقاء على معرفة جيدة بما يدور، بغض النظر عن ما يقوله بوتين”.

وقال سوليو إن بوتين “لم يكرر التهديدات بعمل انتقامي، التي أطلقها هو وموظفوه تحذيرا من انضمام فنلندا إلى الحلف” مضيفا أن “هذا ليس بالضرورة مفاجئا، لكن المفاجأة التي حملها الحوار هو إن بوتين كان “هادئا”.

ويعتقد سوليو أنه “حتى الآن لا يبدو أن هناك مشامل مقبلة”، كما أنه يعتقد إن موسكو “لا تخطط لهجوم ضد بلاده، ولم تخطط لهذا الهجوم حتى الآن”.

 ويقلب قرار فنلندا بخصوص الانضمام إلى الناتو توازن القوى على طول الحدود الشمالية لحلف الناتو. وفي الأيام المقبلة، من المتوقع أن تحذو السويد حذو فنلندا وتسعى أيضا للحصول على عضوية الناتو

لكن انضمام فنلندا سيكون له التأثير الأكبر على روسيا، إذ يضاعف “حجم الحدود البرية” لروسيا مع الناتو، ويطوق موانئها الثلاثة بالكامل على بحر البلطيق، وفقا للصحيفة.

شارك برأيك

تعليقان

  1. و هل سيفتح بوتين جبهتين؟ و ماذا لو انضمت السويد أيضا الى حلف الناتو؟ هل سيفتح ثلاث جبهات؟ و هو الذي لم يحسم لحد الآن الجبهة الأولى !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.