>

(CNN)– يتواصل البحث عن الأسباب التي دفعت الشقيقين تسارنييف إلى التورط في تفجيرات ماراثون بوسطن، وفقا للاتهامات الموجهة إليهما، وسط هدوء واضح يظهر على الشقيق الأصغر جوهر تسارنييف، الذي ألقي القبض عليه بعد مقتل أخيه تامرلان، قبل عدة أسابيع.
ورغم هذا السكوت الذي أبداه جوهر بعد تلاوة حقوقه عليه، بما فيه ذلك الحق في التزام الصمت، إلا أن مسؤولاً أمريكياُ أوضح بأن جوهر، الذي يبلغ من العمر 19 عاماً، زود المحققين بالكثير من المعلومات المفيدة خلال جلستي استجواب على مدى الأيام الثلاثة الماضية، والتي يمكنهم الاستعانة بها لمتابعة مجريات التحقيق.


وتمثلت بعض المعلومات التي ذكرها جوهر بالموقع الذي يمكن أن يتواجد فيه جهاز الكمبيوتر الشخصي الخاص به، والذي رماه في القمامة، حيث عمل المحققون، الجمعة، على تمشيط مكب للنفايات في مدينة نيو بدفورد بولاية ماساتشوستس.
وتجري الشرطة تحقيقاتها مع جوهر بعد نقله من مستشفى خاص إلى مستشفى فدرالي أودع فيه الأخ الأصغر بعد اعتقاله في 19 إبريل/نيسان، لإصابته بجروح خلفتها طلقات نارية في الرأس والرقبة والرجلين، بعد مطاردة استغرقت يوماً كاملاً.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *