حرص الرئيس الأمريكي ” جو بايدن ” على توجيه التهنئة للمسلمين داخل الولايات المتحدة الأمريكية وحول العالم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك .

فقال جو بايدن : ” يمثل هذا الشهر الفضيل مناسبة للتأمل والنمو الروحاني بالنسبة إلى كثيرين في مختلف أنحاء العالم بمن فيهم مواطنون أمريكيون في شتى المناطق الأمريكية ” .

وتابع : ” وتجتمع المجتمعات معا لتظهر التسامح والمرونة والرأفة وسخاء الروح للمحتاجين ولتحتفل بالنعم الكثيرة التي تغدقها علينا الحياة مع الأحبة ” .

وأضاف : ” سيكون تناول الإفطار هذا العام تذكيرا مؤثرا بالفرح الذي تجلبه لنا الصحة والأسرة والمجتمع، ولن ننسى كافة تلك العائلات التي تحزن على أحباء فقدتهم وتنظر إلى كراسيهم الفارغة على الطاولة ” .

وأكمل الرئيس الأمريكي : ” بينما نواصل إعادة البناء من الوباء، يجب أن نواصل كافة الجهود للوقوف إلى جانب من يشعرون بمعاناة أو ضعف في مختلف أنحاء العالم وكذلك من يواجهون الاضطهاد أو المشقة .. ويعلمنا القرآن الكريم: ’فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره‘ ” .

واستطرد : ” نسمع كل يوم روايات مفجعة عن أرواح فقدت ونرى صور عائلات وأطفال يكافحون للبقاء .. وتذكرنا هذه المآسي بإنسانيتنا المشتركة والتعاليم المشتركة لكافة الأديان العظيمة بما في ذلك الإسلام، وأهمها أن نعامل الآخرين دائما كما نرغب في أن يعاملونا ” .

واستكمل : ” في خلال هذا الشهر الفضيل الذي يكرم المسلمون في خلاله رحمة الله العظيمة، دعونا نجدد أيضا التزامنا المشترك بإظهار اللطف والرحمة والتفهم لبعضنا البعض .. دعونا نحترم الحقيقة البسيطة والعميقة التي مفادها أن الجميع متساو في الكرامة والحقوق ” .

واختتم جو بايدن قائلا : ” ولهذا ستستمر الولايات المتحدة في الدفاع عن حقوق الإنسان في كل مكان، بما في ذلك حقوق الأويغوريين في الصين والروهينجا في بورما والمجتمعات المسلمة الأخرى في مختلف أنحاء العالم ” .

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
    قال ﷺ (والذي نفسي بيده، لا يسمع بي أحدٌ من هذه الأمة: يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يُؤمن بالذي أُرْسِلْتُ به إلَّا كان من أهل النار.)

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.